Close ad

محمد عبلة: روايات نجيب محفوظ بها حس بصري واستوحيتها في كثير من أعمال| صور

3-5-2024 | 19:38
محمد عبلة روايات نجيب محفوظ بها حس بصري واستوحيتها في كثير من أعمال| صورمحمد عبلة خلال مشاركته بندوة نجيب محفوظ ملهما بمعرض أبوظبي للكتاب
أبوظبي - هبة إسماعيل

قال الفنان التشكيلي محمد عبلة، إنه يريد الاعتذار لنجيب محفوظ؛لأنه كان يعتقد لفترة أن أعماله فقيرة بصريًا.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال الندوة التي أقيمت تحت عنوان "نجيب محفوظ مُلهما" التي أقيمت بمعرض أبوظبي للكتاب منذ قليل، والذي تحل عليه مصر كضيف شرف، ونجيب محفوظ شخصية المعرض.

وأوضح عبلة مضيفًا:"أعجبت بعنوان الندوة وهو كيفية تناول كاتب من الناحية البصرية، واعتذاري لنجيب يرجع إلي اعتقادي أنه لا يملك حسا بصريا في أعماله، لأني عندما التقيت به علي مقهي الفيشاوي وعرفته أنني رسام قال لي يا بختك، وقمنا بالسير معا في منطقة الحسين كانت هناك مساحة تطل المس فيها بأشعتها ويتخلل ضوئها المكان، وقال لي لكي أوصف ها المشهد أحتاج لصفحات، أما أنت سترسمه ".

وتابع عبلة: "قابلت نجيب ٣ مرات، وفي مرحلة من حياتي رسمت مستوحيًا من أعمال نجيب محفوظ، نجيب قال إن والدته أخذته في زيارات كثيرة للمتاحف، فتفتحت عينه علي الفن مبكرًا، كما أنه عمل لنفسه كتالوج لأعمال لفنانين عالمين كان يطلع له من وقت لآخر، تأثر في بداية حياته بفنانين، وتحدث عن علاقته بالسريالية من خلال علاقته بكامل التلمساني". 

نجيب في كتاباته كان بيعمل صورة ثابتة كان يصف لوحة على الحائط ويصفها كأننا نراها، منها صورة في أولاد حارتنا رسمها نجيب محفوظ الفنان محمود عمار رسم مستوحيا من نجيب، كما أن أسماء مثل صلاح عنان وسيف وانالي وحسن سليمان وآخرين رسموا أعمالا من وحي كتابات نجيب محفوظ".

وقال محمد عبلة: "أما عن علاقتي بنحيب ترجع إلى أنني من الجمالية، وكان الحي العريق ملهمًا لأعمالي مثلما كانت عند نجيب، فهناك أعمال في بداياتي نرى فيها ظلال من أعمال نجيب محفوظ، أقمت معرضين بعنوان نوستالجيا عن الفترة من الثلاثينيات إلي الستينيات، كان نجيب يختار شخصيات رمزية لمجموعة من البشر، كما لي أعمال عن ميادين القاهرة ليلاً والتي تناولها نجيب، فهناك أعمال كثيرة لي مستوحاة من نجيب محفوظ، وفي آخر أعماله كانت تتجلي الحس البصري، الذي يتكون في ذهننا لعمل تشكيلي مثل كتاب أحلام فترة النقاهة".


..

..

..

..

..

..

..

..

..

..
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: