Close ad

«شلة الحرافيش» تتذكر نجيب محفوظ الإنسان والمبدع في معرض أبوظبي للكتاب |صور

3-5-2024 | 13:49
;شلة الحرافيش; تتذكر نجيب محفوظ الإنسان والمبدع في معرض أبوظبي للكتاب |صورشلة الحرافيش تتذكر نجيب محفوظ الإنسان والمبدع في معرض أبوظبي للكتاب
أبوظبي - هبة إسماعيل

عقدت ندوة "نجيب محفوظ وشلة الحرافيش"، بمعرض أبوظبي للكتاب الذي تحل عليه مصر ضيف شرف، والتي حضرها عدد من أصدقاء شلة الحرافيش.

موضوعات مقترحة

قال الكاتب الكبير محمد سماوي " أهمية هذه الندوة في رأيي هي لفهم فلسفة نجيب محفوظ في الحياة وفي الكتابة، وذلك من خلال ما يبدو أنه علاقة بين أصدقاء ليست أكثر من ذلك، كلنا لدينا أصدقاء ونلتقي بهم، إنما في حالة نجيب محفوظ بالذات كانت فكرة شلة الحرفيش ذو دلالة رمزية في رأيه وفلسفته في حياته وكيف واصل سنواته بهذه الطريقة.

وأضاف: نجيب محفوظ كان قريب جدا من الناس، الكل كان يعرف ذلك، وبالتالي كان أصدقائه بالنسبة إليه هم علاقة مقدسة، وتلقى نصيحة بأن يقتصد قليلا في علاقاته وفي خروجه للشارع، فهو كان إنسان يعيش في الشارع، في عمره لم يملك سيارة، فهذه طبيعة علاقاته بالناس وقربه من الناس مما جعله يحتفظ بشلة الحرفيش

 وأضاف الكاتب الروائي يوسف القعيد "كان نجيب محفوظ في حياته  إنسان بسيط جدا، وكان مجاملا بطبعة، فهو حالة من الإنسانية النادرة، وفي جيله كان متفردا بأنه أخذ مسألة الكتابة والقراءة مأخذ الجد التام، وكان يدخل في تحدي رهيب بينه وبين نفسه، فكان يقرأ ويكتب ويتابع بشكل غير عادي، و دائم الإطلاع والاهتمام بالفنون الأخرى ومنها السينما التي  كان يخصص لها وقتا للذهاب إليها".

وأوضح الناقد حسين حمودة " إن الحديث عن الأديب العالمي نجيب محفوظ بحاجة إلى دقة شديدة، حتى نحاول أن نضاهي الدقة التي كان يتمتع بها هو شخصيا، والحقيقة أن هناك أوهاماً سادت حوله في فترات طويلة جداً وربما لا يزال بعضها حاضراً أو قائماً حتى الآن، فهناك وهم أنه مثلاً كاتب الطبق المتوسطة، فهو يعرف كافة الطبقات وتحديدا ما هي أبسط من الطبقة المتوسطة، فلا مثيل لما كتبه عن الحارة المصرية وشخصياتها.

أما الروائي نعيم صبري فقال، "إن الأستاذ نجيب محفوظ كإنسان أفضل منه كروائي عشرات الألاف من المرات، رغم ما قد نتصوره عن هذا الحجم العظيم من الإنجاز في تأسيس الرواية العربية الحديثة فهو صاحب الفضل الأوحد في ذلك، وقبلها لم يكن عندنا رواية عربية وإنما إرهاصات بسيطة وبأشكال بدائية ومتفرقة.

وتابع: نجيب محفوظ هو من أسس الرواية العربية الحديثة، وأسسها بمختلف الأشكال التي تطورت فيها في العالم من الرواية الواقعية لتيار الوعي للخيال.

فيما قال الكاتب والأديب حسين دعسة، كنت ألتقي في مقهى ريش مع الأستاد نجيب محفوظ في العام 1986، وكانت واحدة من أهم اللقاءات التي استمرت على مدار عدد من السنوات اللاحقة، فإن ذلك هو محدد زياراتي للقاهرة، واعتبر أن نجيب محفوظ كان مذهلا على المستوى الفني، وكان شديد الارتباط بالقضايا من حوله، وعلى رأسها القضية الفلسطينية.


..

..

..

..

..

..
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة