Close ad

مصر والكويت.. تطابق في الرؤى بين البلدين تجاه الأزمات أو الأحداث الإقليمية أو الدولية| تفاصيل

3-5-2024 | 06:35
مصر والكويت تطابق في الرؤى بين البلدين تجاه الأزمات أو الأحداث الإقليمية أو الدولية| تفاصيلمصر والكويت

قال السفير غانم صقر الغانم سفير الكويت بالقاهرة، إنه خلال اللقاء الذي جمع أمير الكويت مع الرئيس عبد الفتاح السيسي استذكر خلاله المحطات المشتركة التي تجمع البلدين منذ عصر وما قبل الاستقلال وتحدث فيها الوفدان المصري والكويتي، واستذكر مشاركة مصر في العملية التنموية في دولة الكويت.

موضوعات مقترحة

وأضاف "صقر"، في لقاء خاص مع الإعلامية أمل الحناوي، عبر قناة "القاهرة الإخبارية"، أن الكويت ومصر فيما يتعلق بالشؤون السياسية وتعاطفها مع الأزمات الدولية دائما يحطون نصب أعينهم ما نص عليه ميثاق الأمم المتحدة في عدم للتدخل بالشؤون الداخلية واحترام سيادة الدول.

وتابع السفير الكويتي: "هناك تقارب السياسي بين القيادتين والشعبين المصري والكويتي، يجعل رؤاهم متطابقة تجاه هذه الأزمات أو الأحداث الإقليمية أو الدولية، وعلى مستوى المنظمات الإقليمية والدولية، تجدين أن الكويت ومصر مواقفهما متطابقة إيذاء مجمل القضايا التي تطرح، وبالتالي هناك تطابق وانسجام سياسي بين الدولتين تجاه كل هذه الأمور".

وقال سفير الكويت بالقاهرة، إنّ زيارة الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت لمصر قبل يومين اكتسبت أهمية خاصة، فقد جاءت بدعوة من الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأضاف "غانم"، أنّ ما يجمع البلدين أكبر من أن يوصَف، لافتًا إلى أن زيارة أمير الكويت لمصر جاءت في وقت دقيق تمر به المنطقة، إذ تمر المنطقة بظروف دقيقة مثل الحرب في غزة والأحداث في السودان وليبيا وأمن الممرات المائية في البحر الأحمر.

وتابع السفير الكويتي: "الزيارة جاءت في وقت نحتاج فيه إلى التقارب بين الدول العربية، خاصة أن ما يربط البلدان أكبر بكثير مما يتم تلخيصه في هذا اللقاء".

وبحسل السفير غانم صقر الغانم فإنّ العلاقات بين البلدين خاصة وممتدة لسنوات طويلة ومرت بمحطات مهمة، موضحًا أن شعبي البلدين شقيقان: "نتذكر البعثات المصرية في الكويت قبل الاستقلال ووقفة مصر في أثناء عهد الاستقلال وما بعد ذلك".

ولفت سفير الكويت بالقول: "نستذكر أيضا، مشاركة مصر في التنمية بالكويت، كما دعمت الكويت مصر في حرب 1956 وحربي 1967 و1973، وهذه أمور لا تنسى".

وتابع السفير الكويتي: "هناك أيضا، اختلاط الدم الكويتي مع الدم المصري في حرب 1973، كما وقفت مصر مع الكويت في أنثاء الغزو العراقي ، وهذه الأمور راسخة في أذاهننا بالكويت ولا يمكن أن تنسى، ومصر تعتبر الأم الكبرى للدول العربية، وعلاقتها خاصة، وما يربط بين الرئيس عبدالفتاح السيسي بأمير البلاد علاقة ممتدة كذلك".

سفير الكويت بالقاهرة: الزيارة الأخيرة لأمير الكويت ستعطي دفعة للعلاقات الثنائية بين البلدين

وأردفا قائلا: إنّ الزيارة الأخيرة لأمير الكويت للقاهرة من شأنها إعطاء دفعة للعلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تم الحديث في أثناء الزيارة مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي حول الخطوط العريضة التي سيكون عليها التعاون المستقبلي الثنائي.

وأضاف: "هناك ملفات تم الحديث عنها في الشأن السياسي، وهناك توافق وتطابق في الرؤى بين البلدين الشقيقين فيما يخص موضوع غزة، فنحن ندعم الحق الفلسطيني، كما تبذل مصر جهودها لوقف الاقتتال في قطاع غزة، ومازالت المساعدات الكويتية مستمرة لإخواننا في غزة". 

وتابع: "هناك ملفات أخرى مثل التعليم والاقتصاد والاستثمار، وهناك ملفات تم الحديث عنها بخطوط عريضة، بانتظار عقد اللجنة المشتركة في القريب بعد تشكيل الحكومة الكويتية، ووجه أمير الكويت بالإسراع في انعقاد هذه اللجنة وإعطاء دفعة في كل المجالات مع الأشقاء في مصر".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة