Close ad

طلاب مؤيدون لفلسطين يغلقون مجددا مداخل مبنى جامعي في جنوب شرق فرنسا

2-5-2024 | 15:41
طلاب مؤيدون لفلسطين يغلقون مجددا مداخل مبنى جامعي في جنوب شرق فرنسافرنسا
أ ش أ

قام مجموعة من الطلاب الذين يطالبون بوقف إطلاق النار في غزة،اليوم / الخميس/ للمرة الثانية خلال أسبوع بإغلاق مبنى جامعي في مدينة "سانت إتيان" في جنوب شرق فرنسا، حيث جمعوا صناديق القمامة أمام مداخل مبنى جامعة "جان مونيه" الذي يضم قسم الدراسات السياسية والإقليمية، وفرع معهد التعليم العالي في ليون، وكلية سانت إتيان للاقتصاد.

موضوعات مقترحة

وكانت الشرطة الفرنسية تدخلت الثلاثاء الماضي لفض اعتصام عشرات الطلاب داخل الجامعة، وعلى الفور التقى رئيس الجامعة بممثلين عنهم الذين طالبوا بتنظيم محاضرة حول فلسطين إلا أن أحد ممثليهم برر غلق المبنى مرة أخرى لعدم تمكنهم خلال هذا الاجتماع من التوصل إلى اتفاق. 

وشهدت العاصمة الفرنسية باريس في الأيام القليلة الماضية، مظاهرات طلابية وصلت لأعرق جامعات البلاد وسرعان ما امتدت إلى مدن ومناطق فرنسية أخرى وذلك للمطالبة بوقف الحرب في قطاع غزة. 

فقد قام عشرات الطلاب باعتصام داخل المبنى التاريخي للعلوم السياسية الأسبوع الماضي، نظمته لجنة فلسطين بالمعهد، بعد ذلك انضم إليهم آخرون قدر عددهم ما بين 200 إلى 300 شخص وأعلنوا اعتصاما أمام المبني.

وطالبت لجنة فلسطين خصيصا بإدانة واضحة لتصرفات إسرائيل من قبل معهد العلوم السياسي وإنهاء التعاون مع جميع المؤسسات أو الكيانات المتواطئة في القمع المنهجي للشعب الفلسطيني، ووضع حد لقمع الأصوات المؤيدة للفلسطينيين داخل الحرم الجامعي. 

وامتدت المظاهرات إلى جامعة السوربون العريقة بباريس الاثنين الماضي، حيث تجمع عشرات الطلاب داخل المؤسسة وقام عدد منهم بنصب خيام بالساحة داخل الجامعة، تضامنا مع فلسطين وللمطالبة بـ"وضع حد للإبادة الجماعية" في غزة. لكن سرعان ما تدخلت الشرطة وقامت بإخلاء موقع اعتصام الطلاب داخل الجامعة. 

ودعت العديد من الاتحادات الطلابية إلى توسيع نطاق التظاهرات، وهو ما حدث الثلاثاء الماضي في عدة جامعات في مختلف أنحاء البلاد، منها مدينة "سانت إتيان" و"رين" في شمال غرب البلاد، وأيضا في "ليون" (جنوب شرق). 

وطلبت وزيرة التعليم العالي الفرنسية اليوم /الخميس/ من رؤساء الجامعات، ضمان "الحفاظ على النظام العام"، باستخدام "أقصى حد من الصلاحيات" المتاحة لهم.

ومن المقرر اليوم أيضا أن يتم جلسة نقاش بين الطلاب الذين احتشدوا بمعهد العلوم السياسية بباريس وبين إدارة المعهد وذلك على خلفية امتداد التعبئة المؤيدة للفلسطينيين إلى معظم معاهد العلوم السياسية في مختلف أنحاء البلاد. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة