Close ad

الأهلي يطلب السعة الكاملة أمام الترجي فى نهائى دورى أبطال إفريقيا

1-5-2024 | 22:59
الأهلي يطلب السعة الكاملة أمام الترجي فى نهائى دورى أبطال إفريقياجماهير الأهلي
مجلة الأهرام الرياضى
مجلة الأهرام الرياضى نقلاً عن

قرر مجلس إدارة النادى الأهلى التحرك وبشكل مبكر لطلب حضور الجماهير بكامل سعة استاد القاهرة أمام الترجى التونسى فى إياب نهائى دورى أبطال أفريقيا يوم 25 مايو.

موضوعات مقترحة

وقرر محمود الخطيب رئيس النادى تشكيل لجنة لإدارة مباراة النهائى من كافة الجوانب، خاصة ما يتعلق بملف الحضور الجماهيري، وتوجيه الدعوات للعديد من المسؤولين والقيادات الدولة لحضور اللقاء، وضمان خروجه بصورة مشرفة.

وتمسك مسئولو القلعة الحمراء بأن يكون هناك حضور جماهيرى مكثف لمساعدة الفريق فى مهمته من أجل الفوز وحصد اللقب الثانى عشر على الصعيد القاري.

وعلى مدار الساعات الماضية، جرت اتصالات مكثفة بين مسئولى النادى وكافة الجهات المعنية للوصول إلى صيغة اتفاق بخصوص آليات دخول الجماهير والأدوات المسموح بها، وكذلك طرق التشجيع بالشكل الذى يؤكد  أهمية خروج اللقاء بشكل حضارى مميز.

إغلاق مؤقت

طلب مارسيل كولر المدير الفنى من لاعبى الفريق إغلاق صفحة مباراة الترجى التونسى فى نهائى دورى الأبطال مؤقتًا، على أن يتم التركيز فقط على مواجهات بطولة الدورى الممتاز.

وعقد كولر جلسة مع اللاعبين عقب مباراة مازيمبى الكونغولي، أكد لهم خلالها أن ما تحقق من إنجاز ببلوغ الدور النهائين لن يكون له أى قيمة سوى بالفوز باللقب.

وشدد على ضرورة غلق صفحة البطولة الأفريقية والتركيز فى المشوار المحلي، خاصة إن الفريق سوف يخوض لقاءات فى غاية الصعوبة، ويحتاج الى تجاوزها بنجاح حتى لا يعانى من الضغوط قبل النهائي.

مهمة خاصة

قام المدير الفنى السويسرى بتكليف ياسين الميكارى محلل أداء الفريق بمهمة خاصة تتمثل فى رصد ومتابعة مباريات فريق الترجى التونسى فى المباريات المحلية.

وطلب كولر من الميكارى أن يقوم بعمل تقارير دورية عن حالة الترجى وأبرز لاعبيه ونقاط القوة والضعف وحصر أهم أخطر الأسلحة التى يعتمد عليها، إلى جانب تحليل مبارياته فى دورى الأبطال منذ بداية الموسم الجاري.

وقام كولر بتكليف كارلوس برينجر مدرب الفريق بتجهيز تصور خاص لتدريب اللاعبين على الفقرات التخصصية التى تمنح تفوقا كبيرا فى المواجهتين، لاستغلال جميع الأسلحة من أجل حسم اللقب والفوز بالبطولة

عبدالمنعم يبرئ نفسه

حرص محمد عبدالمنعم مدافع النادى الأهلى على إظهار براءته من الاتهامات التى طالته بارتكاب فعل مشين بعد انتشار صورة له خلال مباراة مازيمبى اشتهرت بواقعة الشورت واعتبرها البعض تحمل تقليلاً من المنافسين.

ونشر اللاعب عبر حسابه فى موقع انستجرام منشورًا جاء فيه:

"أولاً الحمد لله على مكسب الأمس، ويارب تكمل على خير ونسعد أعظم جمهور فى الكون".

وأضاف: "ثانياً الصورة التى علق عليها أصحاب النوايا السيئة بعد المباراة وفسروها بشكل غلط، أنا تعرضت لكدمة قوية أسفل عضلات البطن وشعرت بحدوث "جلط" للجلد، وكان هناك دم ينزف بشكل تلقائى نتيجة للألم الذى شعرت به، وتصرفت بناءً على ذلك".

واختتم: "لم أتوجه بتصرفى هذا نحو أى شخص فى الاستاد، وعلى فكرة الدكتور أحمد جاب الله شاهد على كل ما أقوله، وقام بعمل أشعة تثبت ذلك، ولقد أبلغت الجميع بذلك بعد المباراة، وكان الكابتن خالد بيبو على علم بالأشعة التى أجريتها، لذا يرجى من الناس أن تتقى ربها، فأنا رجل مترب ولا ينفع أن أقوم بأى تصرف غير لائق بهذا الشكل".

كولر يحذّر السولية

حرص مارسيل كولر المدير الفنى لفريق الكرة بالنادى الأهلى على عقد جلسة مع عمرو السولية لاعب وسط الفريق، أكد له عدم تقبله ما بدر منه عقب استبداله فى مباراة مازيمبى بإياب نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا.

وأكد كولر للاعب أنه أحد قادة الفريق، وبالتالى يجب أن يكون أكثر تحكمًا فى أعصابه، سواء كان غضبه بسبب استبداله أو لإهداره فرصة تسجيل هدف خلال الشوط الأول، أو حتى بسبب نتيجة اللقاء لحظة خروجه والضغوط التى كان يعانى منها.

وتقدم السولية باعتذاره للمدير الفنى مؤكدًا أنه كان يشعر بحزن شديد نتيجة الفرصة التى أهدرها، والتى كانت كفيلة بتغيير سير اللقاء مبكرًا، وأنه يحترم جيدًا قرارات الجهاز الفنى ويتفهم حدود دوره، ولا يمكن أن يعترض على استبداله.

ومن جانبه نفى مصدر بالفريق أن يكون خالد بيبو مدير الكرة قد قام بتغريم اللاعب ماليًا، وأكد أن الأجواء كانت مشحونة نتيجة حساسية اللقاء والبحث عن الفوز، وأن اللاعب لم يرتكب أى إهانة بحق الجهاز الفنى تستوجب العقاب.

 موقف الشناوى

شهدت الساعات الماضية أحداثًا ساخنة داخل غرفة ملابس الفريق، بعد اكتمال تعافى محمد الشناوى حارس المرمى من الإصابة التى تعرض لها فى الكتف خلال مشاركته مع المنتخب الوطنى فى بطول كأس الأمم الأفريقية الماضية.

وحصل الشناوى على موافقة من الطبيب الألمانى الذى أجرى له جراحة الكتف بالمشاركة بشكل طبيعى بعد الأشعات التى أجراها فى الفترة الأخيرة، ومشاركته بصورة تدريجية فى التدريبات الجماعية.

وتكمن الأزمة فى رغبة الحارس الدولى فى العودة بشكل سريع للمشاركة بالمباريات، فى الوقت الذى قدم فيه مصطفى شوبير مستويات مميزة على مدار الفترة الماضية، وأثبت جدارته بالدفاع عن عرين المرمى الأحمر.

وكشف مصدر داخل النادى عن أن السيناريو الأقرب هو منح الشناوى الفرصة من جديد وإقناع شوبير بأنه حارس المستقبل، وأن عودة كابتن الفريق للتشكيلة الأساسية خلال الفترة المقبلة أمر طبيعى، وأن المنافسة سوف تظل قائمة بينهما، وأنه لن يجلس على الدكة بشكل دائم.

ويمثل ملف حراسة المرمى حساسية كبيرة، خاصة أن هناك مخاوف من احتمالات تراجع مستوى الشناوى فى حال مشاركته، ووقتها سوف يصبح الجهاز الفنى فى مواجهة هجوم الجماهير بشدة بعد أن طالب قطاع كبير باستمرار شوبير ودعمه بعد المستويات التى قدمها ومساهمته المباشرة والمؤثرة فى نتائج الفريق بالفترة الأخيرة.

أوفا يكتب التاريخ

كتب مصطفى شوبير، حارس مرمى الأهلي، اسمه فى سجلات التاريخ، بعدما أصبح أول حارس فى تاريخ النادى يحافظ على نظافة شباكه لمدة 7 مباريات متتالية فى دورى أبطال إفريقيا.

ورغم الأداء المتباين لأوفا فى الفترة الماضية، خاصة فى مباراة الإياب، إلا أنه أكثر حارس قام بالتصديات فى دورى أبطال إفريقيا هذا الموسم بـ 30 تصديًا.

خاض أوفا 15 مباراة مع الأهلى فى مختلف البطولات حتى الآن، بواقع 7 مباريات فى دورى أبطال إفريقيا، و6 لقاءات فى مسابقة الدوري، ومباراتين فى كأس السوبر المصري.

وتلقت شباك الحارس الشاب 12 هدفًا، فيما خرج بشباك نظيفة فى 9 مباريات، منها 7 مباريات فى دورى أبطال إفريقيا.

وتواجد شوبير فى ذهاب نهائى دورى أبطال إفريقيا بالموسم الماضي، وتألق بشكل كبير، وعاد للتواجد فى التشكيلة الأساسية منذ تعرض محمد الشناوى للإصابة مع المنتخب الوطنى خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة.

الصراع مع ريال مدريد

بعد أن وصل الأهلى إلى النهائى القارى رقم 17 تساوى مع ريال مدريد الذى وصل لنهائى دورى أبطال أوروبا 17 مرة، لكن الأخير أمامه فرصة للانفراد بالرقم القياسى حال تخطيه عقبة بايرن ميونيخ فى نصف نهائى النسخة الحالية لدورى الأبطال.

ويحتل بوكا جونيورز الأرجنتينى المركز الثالث فى قائمة الأندية التى بلغت النهائيات القارية بعد بلوغ نهائى كوبا ليبرتادوريس 12 مرة وخلفه أوكلاند سيتى النيوزيلندى الذى وصل 11 مرة لنهائى دورى أبطال أوقيانوسيا بالتساوى مع بايرن ميونيخ، وميلان الذين وصلا لنهائى دورى أبطال أوروبا 11 مرة أيضًا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة