Close ad

ظافر عابدين: قدمت فيلم "أنف وثلاث عيون" ولم أخش المقارنة مع النسخة القديمة | فيديو

1-5-2024 | 21:35
ظافر عابدين قدمت فيلم  أنف وثلاث عيون  ولم أخش المقارنة مع النسخة القديمة | فيديو الندوة التي عقدت تحت عنوان أنف وثلاث عيون.. من الرواية إلي شاشة السينما بمعرض أبو ظبي للكتاب
أبوظبي_ هبة إسماعيل

أكد الفنان ظافر العابدين أنه لم يخش المقارنة بين أدائه في فيلم "أنف وثلاث عيون" وبين الفيلم الذي قدم في السبعينيات لأن الفيلم معالجة جديدة ويناسب العصر الحالي.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال الندوة التي عقدت تحت عنوان "أنف وثلاث عيون.. من الرواية إلى شاشة السينما" بمعرض أبو ظبي للكتاب.

وأضاف ظافر عابدين "عمالقة السينما الذين قدموا الفيلم من قبل لو فكرت في المقارنة بهم سيبعدني ذلك عن العمل، لكن الأساس الرواية. واقعنا مختلف والسيناريست يقدم وجهة نظر  تتناسب مع ٢٠٢٣، لذلك لم أقلق من المقارنة".

وأكد "رأيت الفيلم القديم  ولم أحاول أن أشاهده مرة أخرى قبل تجسيد الفيلم، لأن النسخة الجديدة تقدم من تصوير المخرج والسيناريست، ورؤيتي للشخصية. نظرة المجتمع مختلفة الآن، والمقارنات لا تنفع. الفيلم مكتوب من زاوية مختلفة تماما وهي الحالة النفسية لهاشم، وهي نقطة قوة للفيلم لأنها نسخة جديدة تتناسب مع العصر الحالي،
لا أحاول أن تكون لدي أحكام مسبقة عن الشخصية، ولا أحكم عليه إن كان سلبيا أو إيجابيا".

وأضاف مخرج الفيلم أمير رمسيس "كنت خائفا من تقديم الرواية لأن بها علاقات كثيرة كيف سيقوم السيناريست بالمعالجة، لأن  إحسان عبد القدوس صانع رواية بها مادة خصبة للسينما وثرية،  وعندما قرأت السيناريو والمعالجة تحمست لتقديمها".

وتابع رمسيس: "هناك فرق بين السرد الروائي وبين السرد السينمائي، هشام البطل هو مفتاح العمل، وأيضا عندما قرأت الرواية علاقة الرجل بالمرأة اختلفت بين الرواية التي كتبت في الستينيات ، وبين وقتنا، التغيير الذي قمنا به ضروري للتعاطف مع شخصية مهم البطل".

وقالت المنتجة شاهيناز العقاد إنها دائما تبحث عن القصة ثم تبحث عن دار النشر  التي نشرتها لتقديمها، والعمل مع دور النشر تجربة ناجحة ولا توجد بها مشاكل. وأشارت إلى أنها كل شهر تذهب للمكتبات بحثا عن قصة جميلة تقدمها".


ظافر عابدين يتحدث عن دوره في فيلم أنف وثلاث عيون بمعرض أبوظبي للكتاب
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة