Close ad

مايا مرسي تُهنئ سيدات مصر بعيد العمال: دوركن عظيم ومُقدر وجهودكن مهمة لبناء الوطن وتقدمه

1-5-2024 | 19:06
مايا مرسي تُهنئ سيدات مصر بعيد العمال دوركن عظيم ومُقدر وجهودكن مهمة لبناء الوطن وتقدمهالدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة
هايدي أيمن

توجهت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، بالتهنئة لسيدات مصر بمناسبة عيد العمال، قائلة: تحية شكر وتقدير وامتنان إلى كل مصرية عاملة.

موضوعات مقترحة

وتابعت رئيسة المجلس القومي للمرأة في رسالة تهنئة للمرأة العاملة: دوركن عظيم ومُقدر.. وجهودكن مهمة لبناء الوطن وتقدمه.. وكل عام وأنتن رمز العطاء والقوة والخير بلا حدود.

 كما توجهت الدكتورة مايا مرسي بتحية شكر وتقدير إلى الإرادة السياسية التي تضع تمكين وحماية ورعاية المرأة العاملة على قائمة اهتماماتها.

وقالت رئيسة المجلس: جاءت المادة 11 من الدستور تنص على "تكفل الدولة تحقيق المساواة بين المرأه والرجل فى جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفقاً لأحكام الدستور، وتكفل تمكين المرأة من التوفيق بين واجبات الأسرة ومتطلبات العمل، كما تلتزم بتوفير الرعاية والحماية للأمومة والطفولة والمرأة المعيلة والمسنة والنساء الأشد احتياجًا".

وأضافت أن الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 التى أقرها رئيس الجمهورية عام 2017  وتتضمن محور التمكين الاقتصادى للمرأة يستهدف زيادة نسبة مشاركة المرأة في قوة العمل إلى 35%.

وأشارت إلى أن تكليف السيد الرئيس للوزارات والجهات المعنية بالتنسيق مع القطاع الخاص، جاء بسرعة الانتهاء من الإجراءات الرامية للعمل على تحقيق المساواة بين الجنسين في مجال العمل، وتحقيق بيئة عمل آمنة، وزيادة معدلات تشغيل النساء ودمجهم في سوق العمل، وتنمية مهاراتهم، وحماية المرأة العاملة، وضمان توفيقها بين مقتضيات الوظيفة ومتطلبات الأسرة. 

وتابعت: وجاء توجيه رئيس الجمهورية في مارس الماضي وخلال احتفالية تكريم المرأة المصرية 2024 بتنمية اقتصاد الرعاية باعتباره مجالًا متاحًا لعمل المرأة، إذ يوفر فرص عمل جديدة لها ويسمح بتحقيق التوازن بين دورها الإنتاجي والاجتماعي"، ويعد هذا التوجيه سابقة هى الأولى من نوعها.

وأشارت إلى أن من بين السياسات التي أقرتها الدولة أيضًا "محفز سد الفجوة بين الجنسين" والختم المصري للمساواة بين الجنسين، وإيمانًا بأن توفير البيئة والسياسات الداعمة للمرأة للمشاركة الفعالة في سوق العمل والأنشطة الاقتصادية لا تكتمل دون وجود الإطار الدستوري والقانوني والقرارات التي تخدم إدماج المرأة في الاقتصاد وتعزيز مشاركتها الاقتصادية، فقد صدرت العديد من التشريعات والقوانين  المساندة لمشاركة المرأة  وحمايتها فى سوق العمل..

ولفتت إلى أنه على الرغم من ذلك مازال الاقتصاد الرعائي يمثل أحد التحديات في هذا الملف المهم علاوة على سيطرة الأعراف الاجتماعية غير المواتية لتمكين المرأة؛ لذا نتطلع نحو أن يحتضن سوق العمل في مصر نسب أكبر من السيدات لزيادة الناتج القومي المصري إلى ٣٤٪ ونتطلع نحو زيادة عدد الحضانات وتوفير سوق عمل جاذب للمرأة…

واختتمت رئيسة المجلس: أيادي المرأة المصرية تعمل في  بيتها ومصنعها وأرضها وزراعتها  ومكتبها وأملها وحلمها بناء مستقبل أفضل لبلدها وبناتها  وأولادها..  كل سنة وأنتن ومصر بخير وأمن وأمان.
 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة