Close ad

من النضال إلى الاحتفال.. كيف أصبح الأول من مايو عيدًا لكل عمال العالم؟

1-5-2024 | 18:38
من النضال إلى الاحتفال كيف أصبح الأول من مايو عيدًا لكل عمال العالم؟صورة أرشيفية
شيماء شعبان

يحتفل العالم في الأول من مايو بعيد العمال، وهو يوم للاعتراف بمساهمات العمال في المجتمع وتكريمهم.

موضوعات مقترحة

وقد بدأ هذا اليوم كتعبير عن التضامن العمالي في الولايات المتحدة، ولكنه انتشر منذ ذلك الحين ليصبح احتفالًا دوليًا.

ويعود تاريخ عيد العمال إلى أواخر القرن التاسع عشر، عندما كانت ظروف العمل في الولايات المتحدة قاسية وغير منظمة، عمل العمال لساعات طويلة في ظل أجور منخفضة وظروف غير آمنة، وفي عام 1886، بدأ اتحاد عمال شيكاغو إضرابًا وطنيًا للمطالبة بيوم عمل مدته ثماني ساعات.

مذبحة هايماركت

تحول الإضراب إلى أعمال عنف في 4 مايو، المعروف الآن باسم "مذبحة هايماركت"، قُتل العديد من العمال ورجال الشرطة؛ مما أدى إلى رد فعل عنيف من السلطات، وقد أدت القضية إلى حظر التجمعات العمالية في شيكاغو.

في الذكرى السنوية الثالثة لمذبحة هايماركت، اقترح الاشتراكي الفرنسي راؤول رييجارت تعيين 1 مايو يومًا للاحتفال بالعمال حول العالم، وسرعان ما اكتسب عيد العمال زخمًا في جميع أنحاء أوروبا والأمريكتين وآسيا وأستراليا.

 

##

 

تأسيس عيد العمال الدولي

في الذكرى السنوية الثالثة لـ"مذبحة هايماركت"، عقدت منظمة العمل الاشتراكية الدولية اجتماعًا في باريس، وفي هذا الاجتماع، اقترح الاشتراكي الفرنسي راؤول رييجارت تعيين 1 مايو يومًا للاحتفال بالعمال حول العالم.

كيف أصبح الأول من مايو عيدًا لعمال العالم؟

سرعان ما اكتسب عيد العمال زخمًا في جميع أنحاء أوروبا؛ حيث أقام العمال مسيرات واحتجاجات للمطالبة بحقوق أفضل، انتشر الاحتفال باليوم إلى الأمريكتين وآسيا وأستراليا.

وفي عام 1894، أعلنت الولايات المتحدة 1 مايو يوم عطلة رسمية، وفي عام 1907، أعلنت كندا أيضًا عن يوم 1 مايو يوم عطلة.

ويُعدّ الأول من مايو يوم عطلة رسمية في 107 دول حول العالم تمثل ما لا يقل عن 67 % من سكان الكرة الأرضية.

رمزية عيد العمال

ويُنظر إلى عيد العمال على أنه تذكير بمساهمات العمال في المجتمع، إنه يوم للاحتفال بالتضحيات التي بذلها العمال لضمان حقوق أفضل وظروف عمل محسّنة.

ويُعد العلم الأحمر، الذي غالبًا ما يُرى في مظاهرات عيد العمال، رمزًا للتضامن والتضحية. وهو أيضًا تذكير بالدماء التي سُفكت في الحركة العمالية.

ما الأهمية المعاصرة لـ"عيد العمال"؟

لا يزال عيد العمال يومًا مهمًا في القرن الحادي والعشرين، على الرغم من إحراز تقدم كبير في حقوق العمال، لا تزال هناك تحديات يجب معالجتها مثل عدم المساواة في الدخل، والاستغلال، وانعدام الأمن الوظيفي.

ويخدم عيد العمال كتذكير بأننا بحاجة إلى مواصلة النضال من أجل حقوق العمال وتحسين ظروف العمل، إنه يوم للاحتفال بإنجازات الماضي ولتجديد التزامنا ببناء مستقبل أكثر عدالة لجميع العمال.

ويخدم عيد العمال كتذكير بأننا بحاجة إلى مواصلة النضال من أجل حقوق العمال وتحسين ظروف العمل. إنه يوم للاحتفال بإنجازات الماضي ولتجديد التزامنا ببناء مستقبل أكثر عدالة لجميع العمال.

وتظل حقوق العمال مهمة في مواجهة الارتفاع المتوقع في معدلات البطالة وفقر العاملين، على الرغم من انخفاض معدلات البطالة ونمو التوظيف الإيجابي، انخفضت الأجور في غالبية دول مجموعة العشرين؛ حيث فشلت زيادات الأجور في مواكبة التضخم في العام الماضي، حسبما ذكرت منظمة العمل الدولية في تقريرها لعام 2024.

وتقول منظمة العمل الدولية إن عدد العمال الذين يعيشون في فقر مدقع في العام الماضي، والذين يكسبون أقل من 2.15 دولار في اليوم للشخص الواحد، ارتفع بنحو مليون شخص على مستوى العالم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: