Close ad

عيد العمال.. حكايات عمال بني سويف مع أول منحة وذكريات الاحتفال | فيديو وصور

1-5-2024 | 16:08
عيد العمال حكايات عمال بني سويف مع أول منحة وذكريات الاحتفال | فيديو وصورعمال بني سويف مع أول منحة وذكريات الاحتفال
بني سويف - مصطفى فؤاد

عيد العمال.. مناسبة تاريخية تتكرر في الأول من مايو كل عام، عودته سنويا تترك أثرا في النفوس، وتحيي كثيرا من الذكريات، وتسلط الضوء على كثير من الإنجازات الصناعية، ليشعر العمال بتقديرهم المستحق.

موضوعات مقترحة

ومع يوم العمال، وفي محافظة بني سويف، التقت «بوابة الأهرام» مع مجموعة من عمال المصانع، لنتعرف منهم على ذكرياتهم في هذه المناسبة، وكيف يقضونها؟ وتأثيرها على نفوسهم؟

أول منحة في أول عيد عمال

في البداية يقول رشاد جمال رشاد، مشرف أول في أحد مصانع بني سويف الكبرى: عاصرت أول عيد عمال عام 1997، وكان شعوري لا يوصف بدخولي مجال العمل في الصناعة والإنتاج. 

ويوضح رشاد، أنه في يوم عيد العمال يجتمع مع زملائه للتشاور عن مدى التطور الذي وصلوا إليه، وما جرى تحقيقه خلال العام المنقضي.

ويحكي عن أول منحة حصل عليها، كانت في نفس العام 1997، وقيمتها أربعون جنيها.

عيد العمال يرفع المعنويات

ويجذب محمود ممدوح سالم، فني، أطراف الحديث، مؤكدا أن وجود عيد للعمال يرفع من معنويات العامل المصري، كونه احتفالية وذكرى سنوية، نحتفل خلالها بالنهضة الصناعية في مصر.

وعبر عن أحلامه في عيد العمال، أن يكون هناك تطور للصناعة المصرية، وإنتاجية أعلى، وتحقيق المزيد من التقدم بإذن الله.

فخر العمال

«فخور بكوني عامل مصري، وبالتقدم الذي تشهده الصناعة المصرية»، يؤكد محمد وحيد محمد قرني، مشرف في أحد المصانع، اعتزازه وفخره بمشاركته في ثورة مصر التي تشهدها صناعتها حاليا.

وبأمل وابتسامة يقول: «يوما بعد يوم ستوفر المصانع الجديدة المنتج المحلي، حتى لا نعتمد على استيراده من الخارج، وهو ما يوفر فرص العمل للشباب».


..

..

..

..

..

..

عيد العمال.. حكايات عمال بني سويف مع أول منحة و ذكريات الاحتفال
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة