Close ad

السياحة والآثار تُكثّف جهودها لاستغلال مسار العائلة المقدسة في وادي النطرون للترويج للسياحة الدينية بمصر

30-4-2024 | 23:22
السياحة والآثار تُكثّف جهودها لاستغلال مسار العائلة المقدسة في وادي النطرون للترويج للسياحة الدينية بمصروزارة السياحة والآثار
عمر المهدي

تعمل وزارة السياحة والآثار على قدم وساق من أجل استغلال جميع المناطق السياحية والأثرية الموجودة في مختلف المحافظات المصرية، وذلك للترويج السياحي لمصر باعتبارها من أهم وأبرز بلاد العالم التي تمتلك مقومات سياحية وأثرية كبيرة وفريدة من نوعها.

موضوعات مقترحة

وتعد مدينة وادي النطرون الموجودة في مصر من المدن الهامة حيث إنها تضم عددا من النقاط بمسار رحلة العائلة المقدسة بمصر وهى أديرة كل من الأنبا بيشوي، والسريان، والبراموس، والأنبا مقار هذا بالإضافة إلى بحيرة نبع الحمراء التي تمثل التراث غير المادي.

وعبر السطور التالية نستعرض أهم وأبرز الأديرة والأماكن السياحية التابعة لمسار العائلة المقدسة الموجودة في مدينة وادي النطرون.

 دير الأنبا مقار

يقع إلى الجنوب الغربى من دير الأنبا بيشوى، وفي مواجهة المدخل الجنوبي الغربي لمدينة السادات، وعلى حافة منخفض وادي النطرون، ويُنسب إلى الأنبا مقار، وهو تلميذ للأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبانية المسيحية، وتبلغ مساحة الدير الإجمالية حوالي 11.34 كم2، كما يحتوي الدير على سبع كنائس؛ ثلاثة منها داخل الدير وأربعة أعلى حصن الدير، وهناك أيضاً مساكن للرهبان المعروفة بالقلالي، وكذلك توجد مائدة للرهبان ملحقة بمطبخ، وملحق بالدير مكتبة تضم مخطوطات وكتبا نادرة.

ويعتبر هذا الدير من أهم أديرة وادى النطرون، حيث تُرجِمت فيه الكتب المقدسة من اليونانية إلى القبطية ومن القبطية إلى الحبشية.

 دير السريان

يقع على بعد (500م) إلى الشمال الغربي من دير الأنبا بيشوي، وعلى الرغم من أنه أصغر أديرة وادي النطرون حاليًا إلا أنه أكثرها شهرة بين رجال الدين والأدب في معظم بلاد العالم. وترجع تسميته إلى جماعة من الرهبان السريان كانوا قد استوطنوه عام 984م.

 وترجع بداية الدير إلى القرن الرابع الميلادي، حيث يضم الدير مجموعة من الأبنية الأثرية التي تشتمل على حصن وثلاث كنائس كبرى باسم السيدة العذراء والثانية بالمغارة باسم السيدة العذراء والثالثة باسم الملاك ميخائيل، ومجموعة من القلالي لسكن الرهبان وشجرة مار آفرام السرياني.

 دير الأنبا بيشوي

يقع إلى جوار دير السريان، كما يبعد حوالي 10 كم عن دير أبو مقار، وينسب إلى القديس " الأنبا بيشوي" الذي كان تلميذا للقديس مكاريوس أحد زعماء النسك في الوادي. ويرجع إنشاء الدير إلى أواخر القرن الرابع الميلادي، كما أعيد بناؤه حوالي عام 840م. 

ويضم الدير مجموعة من الأبنية تشمل خمس كنائس منها كنيسة الأنبا بيشوي وكنسية البابا بنيامين الثاني، وكنيسة الشهيد أبسخيرون والمعمودية، وكنيسة مارجرجس، أما الركن البحري الغربي من المبنى فيه حجرات ومخازن استغلت للميرون، وغرب الكنيسة الكبرى وملحقاتها توجد المائدة المستديرة بقبابها الخمسة. كما يضم الدير حصن ضخم يتكون من ثلاثة طوابق به مجموعة من الحجرات المتعددة وكنيستان.

دير البراموس

يقع في الطرف الشمالي الغربي من وادي النطرون على مساحة حوالي 14 كم إلى الغرب من الطريق الصحراوي "القاهرة - الإسكندرية"، ويرجع تاريخه إلى القرن الرابع الميلادي، وترجع تسميته باسم دير السيدة العذراء "برموس" نسبة إلى تسمية الكنيسة الأثرية على اسم السيدة العذراء التي يرجع تاريخ بنائها إلى زمن القديس مكاريوس حيث تكونت أول مجموعة رهبانية في منطقة وادي النطرون. 

ويضم الدير عدة معالم منها الكنيسة الأثرية وسميت على اسم السيدة العذراء وتعتبر من أقدم الكنائس بوادي النطرون كما أنها تتبع التخطيط البازيليكي الذي يتكون من ثلاثة أقسام هي الصحن والخورس والهياكل التي تتضمن عناصر معمارية وفنية متنوعة كالإنبل وحوض اللقان ويزين حوائط الصحن مجموعة من الرسومات الجدارية أهمها تصوير البشارة والميلاد ودخول أورشليم وأهم أحداث حياة السيد المسيح. كما تضم مائدة وحصن ومكتبة ثمينة تحتوي على مجموعة كبيرة من المخطوطات والكتب بلغات قديمة مختلفة.

يشتمل الدير على رفات القديسين مكسيموس ودماديوس، وأيضًا رفات اثنين من مشاهير الرهبان الأوائل هما الأنبا موسى الأسود والقس ايسوذوروس.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: