Close ad

ريم بسيوني ومصطفى سعيد يتسلمان جائزة الشيخ زايد في معرض أبو ظبي للكتاب | فيديو

30-4-2024 | 12:12
ريم بسيوني ومصطفى سعيد يتسلمان جائزة الشيخ زايد في معرض أبو ظبي للكتاب | فيديو جائزة الشيخ زايد بمعرض أبو ظبي للكتاب
أبو ظبي - هبة إسماعيل

تسلمت الكاتبة المصرية ريم بسيوني جائزة الشيخ زايد بفرع "الآداب" عن روايتها "الحلواني"، كما تسلم د.مصطفى سعيد من مصر جائزته  فرع "تحقيق المخطوطات" ، عن دراسته بعنوان "سفينة المُلك ونفيسة الفُلك (شهاب الدين) الموشَّح وموسيقى المقام الناطقة بالعربية بين التنظير والمراس".

موضوعات مقترحة

وجاء تسليم الجوائز في  حفل تكريم الفائزين بالدورة الثامنة عشرة لجائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب، بمركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك" صباح اليوم الثلاثاء بالتزامن مع انعقاد فعاليات الدورة الـ33 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

وقال د.علي بن تميم رئيس مركز أبوظبي للغة العربية إن الجائزة  تحمل قيمة كبيرة لاقترانها باسم المؤسس الشيخ زايد وبفكره ، الجائزة تجسد بعلو قامتها مدى التزام أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات بالقيم التي نشأنا عليها وهي إبداع ابتكار ثقافة حتى أصبحت منارة للمعرفة مشجعة للمفكرين والعلماء لمزيد من رؤى الإبداع المشع.

وأوضح: استقبلت الجائزة ٤٢٤٠ ترشيحا هذا العام وهو أكبر عدد تلقته علي مدار 18 دورة توزعت علي ١٧ دولة عربية ومنها من يشارك للمرة الأولى. هذه إحصائية تؤكد عمق المسئولية.

وتابع د.تميم: اجتمعنا اليوم لانضمام ثمار جديدة لشجرة جائزة الشيخ زايد للكتاب، التي قامت علي الدقة والانضباط والموضوعية  والحوكمة والنزاهة. ماضون في تعزيز استدامتها عاما بعد عام .

ضمت قائمة الفائزين في فرع "الآداب" الكاتبة المصرية ريم بسيوني، عن روايتها "الحلواني.. ثلاثية الفاطميين" الصادرة عن دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع عام 2022، حيث تعمل بسيوني على مشروع كتابة الرواية التاريخية لمصر في العصر الوسيط، وتسعى لإبراز طبيعة الشخصية المصرية من خلال سردية روائية ترتكز على باقة تجمع الشعر والعمارة والأسطورة، وتنتصر للبعد الإنساني، فضلاً عن قدرة العمل على بناء التطوُّر التاريخي والمجتمعي لمصر في تلك الحقبة.

وفاز الدكتور حسام الدين شاشية من تونس بجائزة فرع "المؤلف الشاب"، عن مؤلفه "المشهد المُوريسكي: سرديّات الطّرد في الفكر الإسباني الحديث"، الصادر عن مركز البحوث والتواصل المعرفي عام 2023.
وفاز بجائزة فرع "تحقيق المخطوطات" الدكتور مصطفى سعيد من مصر، عن دراسته بعنوان "سفينة المُلك ونفيسة الفُلك (شهاب الدين) الموشَّح وموسيقى المقام الناطقة بالعربية بين التنظير والمراس"، الصادرة عن دار العين للنشر عام 2023، حيث قام المحقِّق بدراسةٍ منهجيةٍ مستوعبة تبرز تمكُّناً في المادَّة العلمية، وقدرةً على التحليل والفهم والنقد، وبذل أقصى جهدٍ في خدمة النصِّ من جهة ترتيبه، وتقريبِه للقارئ، وهو أوَّل تحقيق متكامل بالمفهوم العلمي، فقد تضمَّن دراسةً معمَّقةً، وجداولَ إحصائيَّةً بالألحان والوصلات.

وفاز الدكتور خليفة الرميثي من دولة الإمارات العربية المتحدة بجائزة فرع "التنمية وبناء الدولة"، عن كتابه "الأسماء الجغرافية - ذاكرة أجيال"، الصادر عن أوستن ماكولي بابليشرز في 2022، يتسم الكتاب بالروح العلمية ودقة اللغة ووضوح الأسلوب، ويشكِّل دراسة للأسماء الجغرافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويقدِّم قاعدةً معرفيةً تشكِّل مرجعاً للباحثين في الأسماء الجغرافية في دولة الإمارات.
وفاز الدكتور أحمد الصمعي من تونس بجائزة فرع "الترجمة"، عن عمله "العلم الجديد" لجيامباتيستا فيكو، الذي ترجمه من الإيطالية إلى العربية، والصادر عن دار أدب للنشر والتوزيع في 2022.

وفاز بجائزة فرع "الثقافة العربية في اللغات الأخرى" فرانك غريفيل، عن كتابه "بناء الفلسفة ما بعد الكلاسيكية في الإسلام"، الصادر عن دار نشر جامعة أكسفورد باللغة الإنجليزية في عام 2021. ويسلِّط الكتاب الضوء على الفلسفة الإسلامية وتأثيرها في التطورات اللاحقة في علم الفقه والعلوم والمجتمع، ويستعرض التطورات التي أدت إلى إعادة تشكيل الخطاب الفلسفي في الإسلام خلال القرن الثاني عشر. ويكشف غريفيل عمَّن تحدثوا بعمق عن الفلسفة في ذلك العصر، بما في ذلك عن الميتافيزيقا، والأخلاق، ونظرية المعرفة، والعلاقة المعقدة بين النقل والعقل. 

وفازت مجموعة بيت الحكمة للصناعات الثقافية في الصين بجائزة فرع "النشر والتقنيات الثقافية"، في إطار سعي المجموعة إلى بناء جسر ثقافي تبادلي يهتم بسرد قصة الصين وتاريخها، ونشر الثقافة الصينية في العالم العربي والثقافة العربية في الصين. ولقد عملت المجموعة، منذ تأسيسها، على ترجمة ونشر أكثر من 300 كتاب ومنشور، إضافةً إلى عدد هائل من الوثائق والصحف. كلُّ هذا جعل مجموعة بيت الحكمة تمتلك وفرةً استثنائيةً من قواعد البيانات اللغوية الصينية والعربية.
وتعدُّ المشاركات خلال هذه الدورة الأكبر في تاريخ الجائزة، حيث بلغ عدد الترشيحات 4,240 ترشيحاً، بنسبةِ نموٍّ تبلغ 35%، مقارنة بعدد الترشيحات التي بلغت 3,151 ترشيحاً في الدورة السابقة، إضافةً إلى الزيادة في عدد الدول المشارِكة التي وصلت إلى 74 دولة؛ منها 19 دولة عربية.


حفل تسليم جوائز الشيخ زايد في العاصمة الإماراتية أبوظبي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: