Close ad

وسط الأنقاض.. صانع الدمى في غزة يحوّل العلب إلى ألعاب "تروي قصص النازحين"| فيديو

29-4-2024 | 15:27
وسط الأنقاض صانع الدمى في غزة يحوّل العلب إلى ألعاب  تروي قصص النازحين | فيديوالفلسطيني مهدي كريرة
أ ف ب

على طاولة عمل من الطوب في قطاع غزة الذي دمّرته الحرب، ينشغل صانع الدمى مهدي كريرة بتحويل عبوات معدنية مستعملة إلى ألعاب متحرّكة صغيرة.

موضوعات مقترحة

ويُدرك كريرا الذي يدندن وهو يمارس عمله، أنّ الدمى المتحركة التي يصنّعها سترسم البسمة على وجوه أطفال نازحين بسبب حرب مستمرة منذ أكثر من ستة أشهر في القطاع المحاصر.

ويقول وهو يتفقّد ألعاب متحركة صنّعها، "هذه الدمى تجعل الأشياء من حولنا جميلة".

قبل الحرب، كان لكريرة متجر كامل من الدمى الملوّنة، وغالباً ما كان يستعملها لتقديم عروض في المسارح.

أما راهناً، فباتت العروض التي يوفرها تُقام في مخيمات النازحين، بعدما أُجبر بسبب القصف الإسرائيلي على الفرار من منزله في مدينة غزة إلى دير البلح في وسط القطاع.


وجوه تعبيرية منحوتة على الخشب

على جدران مشغله، علّق كريرة مجموعة من الدمى تعلو أجسامها وجوه تعبيرية منحوتة على الخشب أو العبوات المعدنية، في حين أنّ أطرافها مربوطة بخيوط يستخدمها لجعلها تمشي أو لتحرّك أفواهها.

وبما أنّ غزة محاصرة، يصعب الحصول على مواد خام جديدة، لذا يكتفي بالمخلّفات وشباك الصيد وعلب السردين القديمة المختومة بشعار الأمم المتحدة، فيطليها بالألوان لاستخدامها في دماه.

ويقول كريرة لوكالة فرانس برس "للأسف، خسرت بعد النزوح الدمى وعملي في المسارح. تركت كل شيء في مدينة غزة".

- ضرورة الاستمرار والصمود -

وتشير منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" إلى أن الحرب في غزة تسببت بنزوح نحو 850 ألف طفل في غزة. ويلجأ عدد كبير منهم إلى مخيمات حول دير البلح.

وفي إشارة إلى الحملة الجوية والبرية التي تنفذّها إسرائيل في قطاع غزة، يقول كريرة وهو يجلس بجانب كمّاشته ورأس دمية مطلي، "أحاول تقديم عروض لإدخال البهجة إلى قلوب الأطفال في مخيمات النزوح"، مضيفاً "المهمّ هو أن نبقى متجذّرين في هذه الأرض رغم العدوان".

ويتمسّك بالاستمرار في مهنته رغم احتدام المعارك من حوله.

ويقول "المهم هو أن تبقى وفياً لعملك من خلال ابتكار فنك"، مضيفاً "لكل منّا عمله ومواهبه وفنّه، وهو ما يتيح مواصلة نشاطنا رغم الحرب".

وتسببت الحرب أيضاً بدمار التراث الثقافي لغزة من مراكز فنون ومتاحف ومبان تاريخية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة