Close ad

محمد صلاح ليس الأول.. خلافات النجوم مع المدربين تحمل النهايات المؤلمة

29-4-2024 | 14:34
محمد صلاح ليس الأول خلافات النجوم مع المدربين تحمل النهايات المؤلمة محمد صلاح
محمد عبد الرحمن

فرضت المشادة الكلامية بين محمد صلاح، لاعب ليفربول، ومدربه الألماني يورجن كلوب، خلال مواجهة وستهام يونايتد، ضمن منافسات الدوري الإنجليزي، نفسها على الساحة الرياضية، خصوصا أنه أمر غير معتاد في العلاقة القوية التي تربط بين صلاح وكلوب،  كما فتحت الطريق أمام التكهنات حول مستقبل صلاح مع الريدز.

موضوعات مقترحة

ورأي كثيرون أن اللقطة بمثابة النهاية الحزينة بين اللاعب والمدرب، بعد سنوات من التألق بفضل العلاقة الخاصة التي جمعت بين صلاح وكلوب طوال السنوات الماضية، والتي ساهمت بشكل كبير في كتابة تاريخ جديد للريدز خلال هذه الفترة.

وظهرغضب صلاح بشكل واضح على مدربه كلوب، يوم السبت الماضي، في أثناء استعداده للنزول إلى أرض الملعب خلال مواجهة وستهام يونايتد، قبل أن يمر أمام الإعلاميين الذين حاولوا التحدث معه، ويقول: إن تحدثت ستشتعل النيران.

خلافات النجوم مع المدربين

خلاف صلاح وكلوب، ليس الأول بين لاعب ومدربه، فقد سبقها الكثير من المواقف بعضها كان سببا في رحيل أحدهما عن الفريق، والتاريخ يؤكد أن الخلافات بين اللاعبين والمدربين دائما تكون برحيل اللاعب، لكن تبدو الأمور مختلفة هذه المرة، بعد إعلان كلوب الرحيل عن منصبه منذ فترة طويلة في نهاية الموسم، تقل احتمالات رحيل صلاح، خصوصا وأنه لا يزال يحطم الأرقام القياسية التى لم يحطمها بعد مع فريقه .


وعلى مدار التاريخ كانت خلافات النجوم مع مدربيهم ، في أحيان كثيرة تتسبب بمغادرة أفضل اللاعبين إلى فرق أخرى في أقرب فترة انتقالات، وكان أخرها فسخ البرتغالى كريستيانو رونالدو عقده مع مانشستر يونايتد الإنجليزى، بعد أزمت الشهيرة مع المدرب تين هاج وتصريحات رونالدو النارية واتهاماته لمدرب الشياطين وماترتب عليه من فسخ تعاقده مع ناديه قبل أيام من انطلاق بطولة كأس العالم 2022.

خلافات أليكس فيرجسون وبيكهام 

يعتبر الإنجليزي ديفد بيكهام أحد أبرز النجوم الذين رحلوا عن أنديتهم، بعد فترة قصيرة من اشتباكه مع المدرب، فبعد مباراة ثمن نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام أرسنال والتي خسرها مانشستر يونايتد بثنائية، انتقد السير أليكس فيرجسون الأداء الدفاعي لبيكهام ليرد الأخير "حسنا، وفينجر تفوق عليك" ليركل الأسكتلندي حذاء وجد طريقه إلى رأس بيكهام وأحدث شجا، لينتقل قائد منتخب إنجلترا السابق إلى ريال مدريد الإسباني بعد الحادثة بخمسة أشهر فقط .


مانشيني وبالوتيلي

وربما كانت اللقطة الأشهر بين الإيطالي روبرتو مانشيني مدرب مانشستر سيتي الإنجليزي  ماريو بالوتيلي وهما يتعاركان أثناء تدريبات الفريق بسبب تدخل المهاجم العنيف على زميله فى يناير 2013 ، والتى كانت سببا فى انتقال اللاعب إلى ميلان الإيطالي معارا في الفترة الشتوية إياها.


مورينيو وبوجبا

انتابت مشجعو مانشستر يونايتد حالة من السعادة، بعودة ابن النادي بول بوجبا إلى الفريق بعد فترة زاهية مع يوفنتوس الإيطالي لكنها ما لبثت أن أصبحت جحيما بعد قدوم البرتغالي جوزيه مورينيو إلى "الشياطين الحمر" إذ انتقد النجم الفرنسي، الأسلوب الدفاعي للمدرب البرتغالي، ليقوم مورينيو بسحب اسمه من نيابة قائد الفريق وتبدأ المشاكل بالظهور علنا دون جدوى، حتى انتقال بوجبا إلى يوفنتوس مجددا في صيف 2022، رغم رحيل مورينيو عن الفريق في 2018.


نهاية مؤلمة لميدو وغالي 

وعلى مستوى النجوم المصريين لم يتوقف الأمر عند الرحيل فحسب، ولكن تخطى الامر حاجز الرحيل، وكانت النهاية المؤلمة فى الملاعب الأوروبية من نصيب الثنائى حسام غالى وأحمد حسام ميدو لاعبا الفراعنة السابقين.

وكتبت مشادة حسام غالى مع مارتن يول فى عام 2007 نهايته بعد أن قدم مستوى رائع مع فريق توتنهام الإنجليزى، لكن مشادته مع المدير الفنى كانت سببا فى فسخ تعاقده مع النادى الإنجليزي.

ولكم يكن ميدو أفضل حالا من غالى، حيث نشبت أزمة بين ميدو ورونالد كومان بسبب انتقاد المدرب لأسلوب اللاعب الواعد في التعامل مع الشهرة، ثم تأكيده على أن ميدو لا يمنح أفضل ما لديه للفريق.

هذا الأمر جعل المدرب يقوم بتحويل ميدو للفريق الثاني؛ مما أجبر اللاعب على الاعتذار، لكن بعد عودته للفريق الأول بـ3 أيام نشبت مشكلة جديدة بين الاثنين، ليلعب ميدو مع الفريق الرديف لنهاية الموسم ثم يترك أياكس بعدها.


خلافات مورينيو مع كاسياس وصلاح 

وفي نفس السياق كان الخلاف بين المدرب البرتغالي الكبير جوزيه مورينيو مع نجم حراسة المرمى الإسباني إيكر كاسياس الحارس التاريخي لريال مدريد حيث نشب الخلاف بينهما ومن بعده مع محمد صلاح أيام قيادته فريق البلوز تشيلسي الإنجليزي .

أزمة جوارديولا وإيتو

وعلى نفس الخطى كانت أزمة بيب جوارديولا مع النجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش ومن قبله مع النجم الكاميروني صامويل إيتو  والتى انتهت جميعها بنهاية مؤلمة بين الطرفين أدت إلى رحيل  إيتو إلى إنتر ميلان وزلاتان إلى أي سي ميلان.


 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة