Close ad

مناقشة مستقبل قطاع التنقل القائم على التكنولوجيا بمنطقة الشرق الأوسط ومصر وشمال إفريقيا في الإمارات

29-4-2024 | 10:33
مناقشة مستقبل قطاع التنقل القائم على التكنولوجيا بمنطقة الشرق الأوسط ومصر وشمال إفريقيا في الإماراتأسبوع التنقل بالإمارات
أبو ظبى - نيڤين شحاتة

خلال أسبوع التنقل بالإمارات 

موضوعات مقترحة

فعالية "دريفت إكس" تختتم دورتها الأولى باستعراض أهم ابتكارات التنقل الذكية وذاتية القيادة التي سيتم توظيفها قريباً في الإمارات 

إطلاق خدمة التاكسي الجوي في دولة الإمارات قريباً 

 

اختتمت اليوم النسخة الأولى من فعالية "دريفت إكس"، المنصة العالمية المخصصة لابتكارات وحلول التنقل الذكية وذاتية القيادة وتطبيقاتها في قطاع النقل والتنقل المستدام الجوي والبري والبحري، والتي أجمع خلالها المشاركون على أن ابتكارات التنقل الذكية وذاتية القيادة، بما في ذلك التاكسي الطائر، والمركبات ذاتية القيادة، والطائرات الشراعية البحرية ستكون من الخيارات الشائعة قريباً، داخل الإمارات وخارجها. وتميزت الفعالية بمشاركة مجموعة واسعة من المؤسسات والشركات الناشئة والهيئات الرائدة في قطاع التنقل الذكي وذاتي القيادة من مختلف أنحاء العالم، مما يرسخ مكانة أبوظبي كمركز عالمي رائد في ابتكارات وحلول المركبات الذكية وذاتية القيادة. 
 
وشكلت فعالية "دريفت إكس" منصة مثالية للقادة والخبراء والمبتكرين العالميين لاستكشاف وعرض أحدث التقنيات والابتكارات في قطاع النقل المستدام من جميع أنحاء العالم.وتتطلع فعالية "دريفت إكس" لمواصلة مسيرة النجاح والتميز من خلال استضافة الدورة الثانية خلال الربع الأول من العام 2025. 

وتطرقت جلسات اليوم الثاني لمناقشة عدد من المواضيع، بما في ذلك توظيف الذكاء الاصطناعي لخفض الانبعاثات، ومستقبل التنقل الجوي بعد 20 عامًا، وأولويات الأبحاث المرتبطة بالسلامة المرورية، ودور الشركات الناشئة في تعزيز الابتكار، والروبوتات والجيل الثالث من الانترنت، وصياغة مستقبل قطاع التنقل القائم على التكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط و مصر شمال أفريقيا.

واستقبلت الفعالية أكثر من ثمانية آلاف زائر من 25 دولة حول العالم، وحظيت بمشاركة نخبة من قادة ورواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في جلسات نقاشية أسهمت في تعزيز آفاق التعاون والشراكة. كما شكلت هذه الفعالية منصة غير مسبوقة لعرض أحدث حلول وابتكارات التنقل الذكية وذاتية القيادةوتطبيقاتها الجوية والبرية والبحرية، وفرصة هامة لتعزيز الشراكات وتوفير الفرص التجارية والاستثمارية في قطاع التنقل، ودعم طموح أبوظبي بأن تصبح وجهة عالمية لاختبار أحدث الابتكارات والحلول التكنولوجية ولعب دور فاعل في صياغة مستقبل قطاع النقل والتنقل المستدام على مستوى العالم. 

وافتتح الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، نائب رئيس ديوان الرئاسة للشؤون التنموية وأسر الشهداء، النسخةالأولى من أسبوع أبوظبي للتنقل، حيث قام بجولة في فعالية "دريفت إكس" للاطلاع على أحدث الابتكارات والتوجهات المستقبلية لقطاع التنقل المستدام. 

كما شهدت الفعالية حضور الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، الذي قام بجولة تفقدية لعدد من الأجنحة المحلية والعالمية المشاركة في معرض "دريفت إكس"، حيث اطَّلع على أحدث التقنيات والحلول التكنولوجية في مجال المركبات الذكية وذاتية القيادة. ورافقه خلال الزيارة، كل من محمد علي الشرفا، رئيس دائرة البلديات والنقل، وأحمد جاسم الزعابي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية.
 
كما استضافت الفعالية أيضا الشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان رئيس اتحاد الإمارات للشراع والتجديف الحديث، والذيتجول في أنحاء معرض "دريفت إكس" واطلع على عدد من العروض التفاعلية الخاصة بالمركبات ذاتية القيادة والابتكارات الأخرى.

وقال حسن أحمد الحوسني، المدير التنفيذي للبيانات : "فخورون بالمشاركة في هذه الفعالية العالمية، والتي نجحت عبرها أبوظبي في استقطاب نخبة من الخبراء وروّاد الابتكار في قطاع التنقل الذكي وذاتي القيادة على مستوى العالم، والذين شاركوا خبراتهم ومعارفهم حول سبل تطوير القطاع، ودوره المستقبلي في نقل الأفراد والبضائع بفضل الحلول والابتكارات التي نتوقع رؤيتها على أرض الواقع خلال وقت قريب. لقد تميزت الفعالية بمشاركة مجموعة واسعة من أهم المتحدثين واستضافت العديد من العروض التفاعلية والمباشرة لأفضل ابتكارات وحلول المركبات الذكية وذاتية القيادة، وتطبيقاتها الجوية والبرية والبحرية. ونتطلع لمواصلة تحقيق النجاحات، واستضافة دورة أخرى مليئة بالابتكارات النوعية في العام 2025". 
 وأعلن عن سلسلة من المبادرات المميزة خلال فعالية "دريفت إكس"، بما في ذلك إطلاق النسخة التجريبية من تطبيق "دليل"، تطبيق الملاحة الذي طورته بيانات خصيصاً لدول مجلس التعاون الخليجي، وتم تحسينه ليناسب مستخدمي الهواتف المحمولة في دولة الإمارات. كما ستتعاون بيانات مع شركاء التكنولوجيا الكورية الجنوبية لدمج خبراتها الواسعة في عمليات تشغيل أساطيل المركبات ذاتية القيادة. كما وقعت أيضاً اتفاقية مع الشركات الرائدة في مجال توفير حلول أمن وتكامل الأنظمة الذكية للمركبات، بهدف دمج خبراتها التقنية، وتكاملها مع نظام بيانات للطرقات الذكية المدعوم بالذكاء الاصطناعي، وإتاحة الفرصة لتطوير المستوى الرابع من تجارب القيادة الذاتية. 
وشهدت الفعالية توقيع 12 اتفاقية تعاون بين عدد من أبرز الشركات والهيئات المحلية والدولية المتخصصة في مجال النقل والتنقل المدني، حيث ستسهم هذه الاتفاقيات الإستراتيجية في تطوير مجموعة واسعة من حلول وابتكارات التنقل المستدام، والتي ستلعب دورا هاما في تعزيز توظيف المركبات الذكية وذاتية القيادة وتشغيلها في قطاع التنقل المدني.
 

ووقعت دائرة البلديات والنقل متمثلة في "أبوظبي للتنقل" مذكرة تفاهم  لتوفير خدمة النقل والتنقل البحري بالطائرات الشراعية الكهربائية لنقل الركاب والبضائع، والمساهمة في تسريع إنشاء نظام نقل متكامل ودعم الأهداف الرامية إلى الحد من الانبعاثات الكربونية. 
 
ووقع مكتب أبوظبي للاستثمار اتفاقية إطارية مع إحدى الشركات العالمية فى صناعة الطائرات لتسريع جهود إطلاق خدمة التاكسي الجوي في دولة الإمارات. كما شهدت الفعالية أيضًا توقيع شركة "جوبي للطيران"مذكرة تفاهم متعددة الأطراف مع دائرة البلديات والنقل – أبوظبي، ودائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي، ودائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، بهدف دعم وتوسيع نطاق خدمات التاكسي الطائر في دولة الإمارات.
 
وأعلن مكتب أبوظبي للاستثمار عن تعاونه مع إحدى الشركات الرائدة في مجال تطوير الطائرات البحرية، وذلك بهدف استقطاب الاستثمارات لتطوير وتصنيع الطائرات البحرية في مُجمّع صناعة المركبات الذكية وذاتية القيادة (SAVI) في أبوظبي. 
 
وقال نمير حوراني، المدير العام للشركة الجهة المنظمة لفعالية "دريفت إكس": "حظيت فعالية "دريفت إكس" حضوراً واسعاً من أبرز القادة ورواد الأعمال وألمع العقول والخبراء في مجال النقل على مستوى العالم، والذين نجحوا في وضع مسارات واضحة لصياغة مستقبل التنقل من خلال الحلول والابتكارات التي سيتم توظيفها في المستقبل القريب. وشهدت الفعالية على مدار يومين كاملين مشاركة نخبة من كبار المتحدثين ونظمت مجموعة متنوعة من العروض المباشرة غير المسبوقة والتجارب التوضيحية التي استعرضت الإمكانيات الواعدة لمستقبل ابتكارات التنقل الذكية وذاتية القيادة وتطبيقاتها في قطاع النقل والتنقل المستدام الجوي والبري والبحري. ونتطلع لمواصلة الجهود التي شهدتها الفعالية هذا الأسبوع لاستلهام المزيد من الابتكارات في قطاع التنقل العالمي وعرضها في الدورة الثانية من "دريفت إكس" العام المقبل".

شاركت «جامعة الإمارات» بنموذج لتحليل حركات السائقين و«تحذيرهم»، وذلك ضمن معرض «دريفت إكس» بأبو ظبي، والمقام ضمن فعاليات "أسبوع أبو ظبي للتنقل"، الممتد حتى 1 مايو المقبل. 
يقول الدكتور خالد النجار، بجامعة الإمارات إن النموذج يعمل على تحليل حركات السائقين أثناء القيادة، كما يعمل النموذج على «تحذيرهم» من مخاطر وقوع الحوادث.

وأضاف: النموذج يحلل ويضع بياناته على شاشة أمام قائد السيارة، ويرصد النموذج حركات وتصرفات قائد السيارة أثناء القيادة، سواء انشغاله بالحديث عبر الهاتف أو مع مرافقيه، أو انحرافه عن مساره، أو تناوله الأطعمة والمشروبات أثناء القيادة، وينبه قائد السيارة من النسبة المتوقعة لوقوع الحوادث نتيجة أفعاله.

ونوه النجار إلى أن النموذج يقوم بالتنبيه من وقوع الحوادث عبر ألوان متعددة، فالأصفر على سبيل المثال وليس الحصر، يشير إلى إمكانية وقوع الحوادث بنسبة 50%، أما الأخضر فينبه قائد السيارة إلى الانتباه للطريق وأن نسبة وقوع الحوادث تشكل 30% وغير ذلك من الفوائد المتعددة للنموذج المشارك في المعرض.


فعاليات أسبوع التنقل بالإماراتفعاليات أسبوع التنقل بالإمارات
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: