Close ad

7 مليارات طن نفايات "بلاستيكية" تهدد الإنسان والبيئة.. والعالم يتفاوض لإصدار صك دولي للقضاء على التلوث

28-4-2024 | 22:06
 مليارات طن نفايات  بلاستيكية  تهدد الإنسان والبيئة والعالم يتفاوض لإصدار صك دولي للقضاء على التلوثنفايات بلاستيكية
عبير فؤاد أحمد

430 مليون طن من البلاستيك ينتجها البشر سنوياَ لاستخدامها في أغراض استهلاكية، وتجارية، وصناعية، وغيرها، وإذ تتساءل عن مصير تلك الكميات الهائلة، فربما يصدمك أن ثلثاها سرعان ما يصبح نفايات تجد طريقها لتلوث البيئة المحيطة بالإنسان وتهدد غذاءه وصحته. 

موضوعات مقترحة

وسط توقعات بزيادة هذه الكميات المنتجة سنوياً بمقدار ثلاثة أضعاف بحلول عام 2060.

ومن أجل مواجهة دولية جادة يجتمع مندوبي 174 دولة اليوم في مدينة أوتاوا بكندا لإعلان صك عالمي ملزم قانوناً لإنهاء التلوث بالمواد البلاستيكية. 

حيث يناقش الحضور مسودة الصك خلال أعمال الدورة الرابعة للجنة التفاوض الحكومية الدولية على أثر المفاوضات التي بدأت رسميا في عام 2022 في الدورة الخامسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة من أجل مكافحة تأثير التلوث.

ليس فقط تلوث البيئة، فالبلاستيك يمثل مشكلة مناخية أيضا، حيث تبلغ انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من البلاستيك نحو 1.7 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون. 

وكما تشير الدراسات تنبعث غازات الميثان والإثيلين عندما تتحلل المواد البلاستيكية والذي يزداد عند التعرض للإشعاع الشمسي المحيط بنفايات البلاستيك. 

ويعتبر كلا من الميثان والإثيلين أحد أنواع الغازات الدفيئة القوية الأكثر شيوعاً مثل ثاني أكسيد الكربون والتي يرتبط تزايد انبعاثها وتركيزها في الغلاف الجوي للأرض بإحداث مشكلة التغيير المناخي.

وتكشف مسودة الصك -التي أطلعنا على نسخته الإلكترونية قبل صدوره رسمياً غداً- بنود الاتفاق الدولي على إنهاء التلوث بالمواد البلاستيكية، بما في ذلك التلوث في البيئة البحرية والمائية والبرية. 

وذلك من خلال الوقاية والتخفيض التدريجي والقضاء على التلوث بحلول عام 2040. 

مع تعزيز الجهود لحماية صحة الإنسان والبيئة من آثاره الضارة استرشادا بإعلان ريو بشأن البيئة والتنمية.

كما يوفر الصك استراتيجية للعمل السريع والواسع النطاق ضد تلوث الهواء والأرض والمياه. 

من خلال معالجة تأثيرات التلوث على تغير المناخ، وفقدان الطبيعة والتنوع البيولوجي، وصحة الإنسان. 

ومن خلال وضع نظم مراقبة أكثر قوة وفعالية لتحديد مصادر البلاستيك وحجمه ومصيره، مع التركيز على دورة إنتاج المواد البلاستيكية واستهلاكها ومعالجتها والتخلص النهائي منها على نحو سليم من الوجهة البيئية، فضلا عن وضع التدابير اللازمة لمعالجة الطلب على تلك المواد وإنتاجها على المستوى التجاري.

وتصف جيوتي فيليب، الأمين التنفيذي للجنة التفاوض، أن صياغة صك دولي هو بمثابة فرصة لإحراز تقدم كبير نحو اتفاق قوي من شأنه أن يسمح للأجيال القادمة بالعيش في عالم خال من التلوث بالمواد البلاستيكية.

وأضافت فيليب، اليوم لدينا 7 مليارات طن من نفايات البلاستيك، تملأ مدافن النفايات، وتلوث البحيرات والأنهار والتربة والمحيطات. 

كما أن جسم الإنسان عرضة لهذا الخطر أيضا، إذ يتم تناول مخلفات البلاستيك من خلال المأكولات البحرية والملح المستخرج من المياه المالحة. 

ويمكن للكيماويات الناتجة عن المخلفات أن تخترق الجلد ويتم استنشاقها عندما تكون عالقة في الهواء. 

ويتسبب هذا النوع من التلوث في زيادة احتمالية حدوث تغيرات هرمونية واضطرابات في النمو وتشوهات في الإنجاب وحتى السرطان في بعض الحالات.


..
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة