«السبكي»: نسعى لامتلاك القدرة على التصنيع المحلي للدواء وتمكين المواطنين من الحصول عليه وبالسعر المناسب | القاهرة الإخبارية: انسحاب آليات الاحتلال من مخيم جباليا مع استمرار القصف | فيديو | زراعة سوهاج تفوز بالمركز الخامس في برنامح تنمية أبناء الصعيد والمحافظات الحدودية | صور | بقذائف أمريكية الصنع.. جيش الاحتلال نفذ محرقة تل السلطان برفح الفلسطينية | فيديو | القاهرة الإخبارية: القضية الفلسطينية كان صوتها عاليًا في افتتاح المنتدى العربي ـ الصيني | فيديو | هيئة جودة التعليم تُعلن اعتماد برنامجين بالهندسة الإلكترونية بالمنوفية | احتفالات صاخبة في اليونان بعد تتويج أولمبياكوس بلقب دوري المؤتمر الأوروبي | مياه سوهاج تطلق حملات لتوعية المواطنين بإجراءات سلامة المياه بالمراكز | إقبال وتفاعل من طلاب الثانوية العامة جنوب القاهرة على مبادرة تقدر في 10 أيام | "إكسترا نيوز" تعرض تقريرًا حول مخصصات الدعم السلعي للعام المالي 2024 /2025 |
Close ad

شبح حظر تيك توك في الولايات المتحدة يطارد صناع المحتوى والشركات الصغيرة والمتوسطة

28-4-2024 | 15:20
شبح حظر تيك توك في الولايات المتحدة يطارد صناع المحتوى والشركات الصغيرة والمتوسطةتيك توك
أ ف ب

منح قانون أمريكي جديد عملاق التكنولوجيا الصيني "بايتدانس" (ByteDance) الشركة الأم لتيك توك، مهلة تسعة أشهر للتخلّي عن منصة الفيديو ذات الشعبية الكبيرة في الولايات المتحدة وإلّا سيتم حظرها. واعتبر المشرّعون الأمريكيون أنّه يمكن للحكومة الصينية استخدام تيك توك للقيام بأعمال تجسّس ودعاية، طالما أنّ هذا التطبيق مملوك من شركة "بايتدنس".غير أنّ المتحدث باسم تطبيق الفيديو الترفيهي الشهير الذي يستخدمه 170 مليون أميركي، أكد أنّ هذا "سيكون له تأثير مدمّر على 7 ملايين شركة".فقد تحوّل التطبيق إلى ضرورة بالنسبة للكثير من الشركات الأميركية الصغيرة، وفقاً لدراسة أجرتها أكسفورد إكونوميكس بدعم من المنصّة.

موضوعات مقترحة

وأكّدت الدراسة أنّ تيك توك يعزّز نموّ أكثر من سبعة ملايين شركة صغيرة، ممّا يساعد على تحقيق مليارات الدولارات وتوفير أكثر من 224 ألف وظيفة.

وعلى هذا الصعيد، يقول بلال رحمن من تكساس "كلّ من يشارك في اتخاذ القرار بشأن ما إذا كان سيتمّ حظر هذه المنصة من عدمه ، يغضّ الطرف عن كيفية تأثير ذلك على جميع الشركات الصغيرة".

يتابع نحو 500 ألف شخص حساب رحمن على تيك توك @bilalrehmanstudio، الذي يروّج بشكل هزلي لمشاريع التصميم الداخلي لشركته.

ويعتبر الشاب البالغ من العمر 24 عاماً أنّ أصحاب القرار "لا يفهمون وسائل التواصل الاجتماعي وكيف تعمل".

ويوضح أنّ "تيك توك أصبح جزءاً كبيراً من اقتصادنا، لذا فإنّ استبعاده سيكون مدمّراً لملايين الأشخاص".

انتقلت شودري إلى تيك توك لمشاركة شغفها بالقراءة في أوائل العام 2020 أثناء عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا.

وتقول "لقد قمت بإنتاج عدد من مقاطع الفيديو، التي انتشر أحدها بسرعة كبيرة".

جاءت فرصة كسب المال من الجهات الراعية والإعلانات مع نمو جمهورها، حتّى بات النشر على حسابها @aymansbooks TikTok بمثابة وظيفة بالنسبة إليها.

وفي الأثناء، لاحظت كيف أن القراء يقبلون على الكتب التي تتطرّق إليها، بينما كانت تسلّط الضوء على المؤلفات المحظورة من المدارس أو المكتبات في أجزاء البلاد.

أجواء فريدة

سيشكّل حظر تيك توك ضربة قاسية بالنسبة للشركات المبتدئة خصوصاً، وفقاً للمحلّلة في "إي ماركتر" (eMarketer) جاسمين إينبرغ.وتقول هذه الأخيرة لوكالة فرانس برس "أضفت وسائل التواصل الاجتماعي طابعاً ديموقراطياً على المشهد التجاري، وتيك توك عزّز ذلك لاحقاً".

من جهته، يقول داميان روليسون مدير شركة التسويق "اس او س اي" (SOCi)، إنّ جيلاً شابّاً يستخدم تيك توك كنوع من محرّك بحث، ويقوم بإجراء أبحاث كما يجري عبر غوغل ليرى ما تقدّمه الخوارزمية.

وعند السؤال عن التطبيقات المفيدة للعثور على معلومات بشأن العلامات التجارية المحلية، أشار 67 في المئة من الأشخاص الذين تراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً إلى "إنستغرام"، بينما أشار 62 في المئة إلى تيك توك، ليتقدّم بذلك التطبيقان على جوجل الذي حصل على 61 في المئة، وفقاً لدراسة أجرتها شركة التسويق "أس او سي آي".

ولكن على الرغم من الترشيحات والمؤثرات الخاصة المقدّمة عبر التطبيقات المختلفة، يُعتبر تيك توك أكثر أصالة من إنستغرام بالنسبة إلى الفئة الشابّة.ويوضح روليسون إنّ المستخدم يحصل على مقاطع فيديو "تعطي فكرة أعمق وأكثر واقعية بدل قراءة تقييمات بشأن موضوع معيّن".

وفي السياق ذاته، تقول شودري "هناك بالتأكيد أجواء مختلفة على تيك توك مقارنة بيوتيوب أو إنستغرام".وتضيف "يحتوي تيك توك على الكثير من الفكاهة والإبداع أكثر ممّا يحدث عبر إنستغرام".

الأمر ذاته يتحدّث عنه رحمن، موضحاً أنّ "الجزء المفضّل بشأن تيك توك هو الشعور وكأنّك تجري مكالمة عبر فايستايم مع صديقك". ويضيف إنّه "شعور خام وأصلي".

نصح روليسون الشركات التي تعتمد على تيك توك بأن تضع خطط طوارئ في حال تمّ خطر التطبيق، والالتزام بالفيديوهات القصيرة نظراً للرغبة في الحصول على هذا النوع من المحتوى.

وفي هذا الإطار، يقول إنّ "إشارات الطلب (على هذا النوع من مقاطع الفيديو) قوية جداً بين المستخدمين الأصغر سنّاً لدرجة أنّني أعتقد أنّ أنماط الاستخدام ستنجو من أي من نتائج" الحظر.

ويخلص إلى أنّ "إدراك هذه البيئة ليس فقط استراتيجية مفيدة، بل أيضاً حاسمة".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: