Close ad

بايدن ساخرًا من ترامب.. "طفل في السادسة من العمر"

28-4-2024 | 13:53
بايدن ساخرًا من ترامب  طفل في السادسة من العمر  بايدن في عشاء مراسلي البيت الأبيض
أ ف ب

ألقى الرئيس الأمريكي جو بايدن، خطابا لا يخلو من الدعابة، سخر فيه من نفسه ومن خصمه في السباق الانتخابي دونالد ترامب واصفا إيّاه بـ"طفل في السادسة من العمر"، وذلك خلال العشاء السنوي لمراسلي البيت الأبيض الذي أقيم احتجاج على الحرب في غزة في محيط مكان تنظيمه.

موضوعات مقترحة

وتقاطرت كوكبة من الضيوف البارزين، من صحافيين ومشاهير، إلى فندق هيلتون في واشنطن حيث احتشد نحو مئة متظاهر بالقرب من المدخل ردّد البعض منهم شعارات مثل "العار عليكم".


خلال عشاء مراسلي البيت الأبيض

إلا ان الحرب بين إسرائيل وحماس لم تكن محور الكلام الذي طغت عليه نكات حول سنّ جو بايدن وسقطاته بين الفترة والأخرى على درج الطائرة الرئاسية.

وعلى جاري العادة، يشارك الرئيس الأميركي في مأدبة العشاء هذه مرتضيا التعرض لنكات فكاهي يحيي السهرة الفاخرة، قبل أن يدلي بكلمة لا تخلو بدورها من الدعابة.

وهذه السنة، تولّى الفكاهي كولن جوست من برنامج "ساترداي نايت لايف" الشهير على محطة "ان بي سي" إحياء الحفل. وكانت زوجته الممثلة سكارلت جوهانسن بين الحضور.

وهو قال "اسمحوا لي بداية بأن أشير إلى أن الساعة تخطّت العاشرة ليلا وما زال جو النعسان مستيقظا، في حين أمضى دونالد ترامب الأسبوع في المحكمة نائما كل صباح"، في إشارة إلى محاكمة الملياردير في نيويورك في قضية التستّر على دفع أموال لممثّلة أفلام إباحية لشراء صمتها.

ولم يفوّت بايدن (81 عاما) هذه الفرصة كي يسخر من خصمه الجمهوري (77 عاما) الذي كان يتغيّب عن هذه المناسبة خلال ولايته الرئاسية، مصرّحا أن "السنّ هو الجامع الوحيد بيننا".

غير أن كلّا من جوست وبايدن اعتمد نبرة أكثر جدّية عند التطرّق إلى مسألة المناخ السياسي السائد في الولايات المتحدة. واعتبر الرئيس الأميركي أن منطق دونالد ترامب يشكّل خطرا، لا سيّما بعد حادثة الهجوم على الكابيتول في 2021 و"لا يمكن للرهان أن يكون أكثر جسامة".

منذ أشهر، وفي كلّ مرّة ينتقل جو بايدن إلى مكان ما، يتجمّع متظاهرون اعتراضا على دعم الرئيس الأميركي الذي يلقبّونه بأنه "جو الإبادي" إسرائيل وللمطالبة بوقف النار في غزة.


خلال عشاء مراسلي البيت الأبيض

رسالة مفتوحة

وفي رسالة مفتوحة، كتب عدد كبير من الصحافيين الفلسطينيين الذين طالبوا بمقاطعة هذا الحدث السنوي "تتحمّلون مسؤوليّة خاصّة عن قول الحقيقة للأقوياء ودعم النزاهة الصحافية. من غير المقبول لزوم الصمت، إمّا بداعي الخوف وإمّا لأسباب تتّصل بالمهنة، في وقت يتواصل اعتقال وتعذيب وقتل صحافيين في غزة لمجرّد أنّهم يؤدّون وظيفتهم".

وتقول لجنة حماية الصحافيين التي مقرّها في نيويورك إنّ ما لا يقلّ عن 97 صحافيا قتلوا منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر، بينهم 92 فلسطينيا. وأصيب 16 آخرون على الأقل.

ونظّم عشاء مراسلي البيت الأبيض على وقع اتّساع رقعة الاحتجاجات المؤيّدة للفلسطينيين في الجامعات الأميركية، مع انتشار لشرطة مكافحة الشغب وتوقيف المئات.

والعام الفائت، شارك 2600 مدعو في الحدث الذي تقيمه جمعية مراسلي البيت الأبيض النافذة، ويتخلله توزيع جوائز ومنح لطلاب يتخصصون في الصحافة.


خلال عشاء مراسلي البيت الأبيض

خلال عشاء مراسلي البيت الأبيض

خلال عشاء مراسلي البيت الأبيض

خلال عشاء مراسلي البيت الأبيض
 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة