Close ad

سمير غريب عن التشكيلي "سعد زغلول" بعد تكريمه: "أبدع في فنه وصنع اسمه دون أن يغادر مدينته أسيوط"

27-4-2024 | 21:41
سمير غريب عن التشكيلي  سعد زغلول  بعد تكريمه  أبدع في فنه وصنع اسمه دون أن يغادر مدينته أسيوط الفنان سعد زغلول والناقد سمير غريب
مصطفى طاهر

عبر الكاتب والناقد الكبير سمير غريب، عن اعتزازه وتقديره للمسيرة الحافلة للفنان التشكيلي سعد زغلول، والعلاقة التاريخية التي تجمع بينهما.

موضوعات مقترحة

وقال سمير غريب:  "ينعش قلبي "عطر الأحباب"، والتعبير للأستاذ يحيى حقي، كلما التقيت بصديقي العزيز، بلدياتي، الفنان سعد زغلول الذي أسعدني بدعوته لي لحضور الاحتفال بتكريمه الأسبوع الماضي في جامعة أسيوط. وأنا أتابع باهتمام، ومنذ سنوات، مسيرته في خدمة بلده "أسيوط" قلب الصعيد. أنشأ فيها متحفا، وأحيا تراثا فنيا "التللي"، وينظم مهرجانا ثقافيا سنويا على نفقته الخاصة. حتى أصبح نموذجا يجب أن يحتذى في كل محافظات مصر، التي قلت فيها النماذج!.

وأضاف غريب:  "أهدى الأستاذ سعد زغلول مذكراته، الصادرة بعنوان "العمر وسنينه"، إلى نفسه دون أن يقصد. كتب: "إلى أولئك الذين يؤمنون بأن الوطن لا يمكن اختزاله في العاصمة، فنثروا العطاء هناك في مدنهم وقراهم وبين أهليهم من البسطاء.. أهدي هذا الكتاب".. الأستاذ سعد، الإنسان الذي يأثرك أدبه وتواضعه، نموذج ناصع على هؤلاء. سار عكس التيار فصنع لنفسه مستقبله، وشارك في صناعة مستقبل آخرين، دون أن يغادر بلده. كان من السهل عليه أن "يهاجر" إلى العاصمة كما فعلت الأغلبية من مبدعي مصر في شتى المجالات. 

وقال سمير غريب: "عندما تهتم الحكومات المتعاقبة بما يسمى "تنمية الأقاليم"، فإنهم يهتمون بالجوانب المادية لهذه التنمية دون اهتمام بالجوانب الروحية.. والروح هي الثقافة بما فيها من فنون.. الثقافة روح أي أمة، وحده سعد زغلول أبدع فنه وصنع اسمه دون أن يغادر مدينته أسيوط، بل منحها وهجا ثقافيا تفردت به/  بهذه المناسبة أذكر أنه انتمى إلى أسيوط أيضا عدد آخر من الفنانين لعل أولهم محمد يوسف همام (1898) الذي استفدت من كتاباته في تاريخ ونقد الفن، وبلدياتي من منفلوط الفنان والناقد مكرم حنين رحمه الله الذي شارك معي في تأسيس أول جمعية لنقاد الفن "الجمعية المصرية"، ومن أسيوط كذلك الفنانين التشكيليين المشهورين حسن خليفة وفرغلي عبد الحفيظ وكمال أحمد وكمال الملاخ، الذي أخذته الصحافة، وعدلي رزق الله، هذا عدا كثير من أنبغ أعلام مصر في مجالات متنوعة، ثقافية وفنية وسياسية وعلمية وغيرها/  أسيوط المحافظة التليدة التي كان من حسن حظي أن أنتمي إليها وأولد وأتعلم حتى الثانوية العامة، في إحدى مدنها القريبة إليها "منفلوط" التي تسمى بها أحد أعلام عصر النهضة المصري وهو الأديب "مصطفى لطفي المنفلوطي"، هؤلاء وغيرهم من "الأسايطة"، والمئات أو الآلاف غيرهم من باقي محافظات مصر، صنعوا أمجادهم بعيدا عن مدنهم وقراهم. وهذا موضوع مركب لا يتعلق فقط بالأشخاص، وإنما يتعلق بالسياسات والظروف العامة أيضا، وحده سعد زغلول صنع مجده في داره، في مرسمه الذي شاء أيضا أن يتميز فيه بأسلوبه التصويري الفريد. أن ينظر إلى العالم من حوله بنظرة التصغير والتكبير في آن. المهم هنا ليس مجرد الاختلاف، بل في أصالة هذا الاختلاف وجدته، وقوة تعبيره، لم يكتف الأستاذ سعد بإبداعه الشخصي.

وانطلاقا من إيمانه نفسه، الذي عبر عنه في إهدائه لمذكراته، وحرصه على العطاء بين "أهله البسطاء"، ومن أجل هؤلاء الأهل: أعاد الأستاذ سعد إحياء فن "التللي" الذي انقرض أو كاد، فأنشأ بيت "التللي". وطاف بهذا الفن الأصيل دولا عدة".

 وأضاف غريب: "كنت محظوظا أن أكون من محافظة سعد زغلول، الذي سماه والده تيمنا بالزعيم الوطني المعروف. وكنت أكثر حظا أن عرفت الأستاذ سعد في شبابي المبكر، حينما كان يشارك في مجلة "صوت الجماهير" ويرسم أغلفتها، وكانت تصدر عن الاتحاد الاشتراكي في أسيوط وكنت في الثانوية العامة، وفي الوقت نفسه كنت أمين الثقافة في أمانة منظمة الشباب في مركز منفلوط. كنت أصغر من تولى هذه المهمة على مستوى الجمهورية، أجمل ما في الحياة أن لا تنقطع الحياة بيننا وبين من نحب".

وكانت جامعة أسيوط، قد احتفت خلال الشهر الحالي بالمسيرة الحافلة للفنان سعد زغلول، ونظمت كلية الفنون الجميلة بأسيوط، معرضاً استيعادياً للفنان التشكيلي سعد زغلول بعنوان: "حارس كنز الجنوب"، شارك في افتتاحه نخبة من الرموز الثقافية تقدمتهم د.عواطف عبد الرحمن، والناقد الكبير سمير غريب وغيرهم.


من احتفال جامعة أسيوط بتكريم الفنان سعد زغلولمن احتفال جامعة أسيوط بتكريم الفنان سعد زغلول

من احتفال جامعة أسيوط بتكريم الفنان سعد زغلولمن احتفال جامعة أسيوط بتكريم الفنان سعد زغلول

من احتفال جامعة أسيوط بتكريم الفنان سعد زغلولمن احتفال جامعة أسيوط بتكريم الفنان سعد زغلول

من احتفال جامعة أسيوط بتكريم الفنان سعد زغلولمن احتفال جامعة أسيوط بتكريم الفنان سعد زغلول
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة