Close ad

الاتحاد الأوروبي ومولدوفا يبحثان تعزيز العلاقات السياسية والأمنية

26-4-2024 | 23:18
الاتحاد الأوروبي ومولدوفا يبحثان تعزيز العلاقات السياسية والأمنية الاتحاد الأوروبي
أ ش أ

بحث الاتحاد الأوروبي ومولدوفا، خلال الحوار السياسي والأمني الثالث رفيع المستوى، سبل تعزيز العلاقات المشتركة في هذا الملف واستعرضا آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، ومساهمات مولدوفا المستقبلية في بعثات الاتحاد وعملياته الأمنية والدفاعية.

موضوعات مقترحة

وجاء في بيان صحفي نشرته دائرة العمل الخارجي التابعة للاتحاد الأوروبي، عبر موقعها الرسمي اليوم الجمعة، أن الجانبين أكدا خلال الحوار، الذي انعقد في عاصمة مولدوفا "كيشيناو" أمس، الالتزام المتبادل والاهتمام الجاد بمواصلة تعزيز تعاونهما في مجالي السياسة الخارجية والأمنية المشتركة، بما يتماشى مع وضع جمهورية مولدوفا كمرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وقال نائب الممثل الأعلى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي إنريكي مورا، تعليقًا على الحوار: "تؤكد النسخة الثالثة من الحوار السياسي والأمني رفيع المستوى تعاوننا المكثف مع مولدوفا، والذي يعتزم الاتحاد الأوروبي الارتقاء به إلى مستوى إستراتيجي جديد، وينعقد اجتماع اليوم، على خلفية استمرار تداعيات العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا المجاورة لمولدوفا؛ حيث لا تزال الآثار غير المباشرة موجودة بقوة كما يتضح من الانتهاكات المتكررة للمجال الجوي لمولدوفا بواسطة الصواريخ والطائرات بدون طيار الروسية". 

وأضاف "أظهرت مولدوفا مرونة ملحوظة حين واصلت المضي قدمًا في مسار عضوية الاتحاد الأوروبي. وسيواصل الاتحاد الأوروبي دعمه الشامل لقدرة مولدوفا على الصمود، بما في ذلك من خلال بعثة الشراكة التابعة للاتحاد الأوروبي (EUPM)".

من جانبه ، أكد نائب رئيس وزراء مولدوفا ميخائيل بوبسوي العمل على تعزيز التعاون الأمني والدفاعي مع الاتحاد الأوروبي، معتبرا أنه "أمر بالغ الأهمية في جعل مولدوفا أكثر مرونة وقدرة على مواجهة التهديدات الهجينة وتعزيز الأمن السيبراني والتعامل مع العديد من التحديات الأخرى. وباعتبارها دولة مرشحة، تعد مولدوفا شريكًا ملتزمًا ومستعدًا أيضًا للمساهمة بشكل أكبر في جهود تحقيق الاستقرار وإدارة الأزمات في الاتحاد الأوروبي. ويظل التحدي الأكبر هو كيفية مواجهة تداعيات الأزمة مع روسيا، وهذه لحظة حاسمة لمساعدة جارتنا".

وكان التعاون في مجال الأمن موضوعًا رئيسيًا للمناقشة؛ حيث أعرب الاتحاد الأوروبي عن تقديره لمواءمة مولدوفا المتزايدة للسياسة الخارجية والأمنية المشتركة للاتحاد الأوروبي (CFSP). كما تمت مناقشة استمرار دعم الاتحاد الأوروبي لمولدوفا من خلال مرفق السلام الأوروبي. 

وأعرب الجانب المولدوفي عن تقديره لمساعدة الاتحاد الأوروبي وتبادل الخبرات في مجال الأمن السيبراني والتهديدات المختلطة ومكافحة التضليل، بما في ذلك من خلال المساهمة القيمة لبعثة الشرطة الأوروبية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: