Close ad

تقرير اقتصادي أممي يدعو الدول الإفريقية لتبني رؤى مختلفة من أجل تحقيق تحول عادل ومستدام بالقارة

26-4-2024 | 14:17
تقرير اقتصادي أممي يدعو الدول الإفريقية لتبني رؤى مختلفة من أجل تحقيق تحول عادل ومستدام بالقارة تقرير اقتصادي أممي يدعو الدول الإفريقية لتبني رؤى مختلفة من أجل تحقيق تحول عادل
أ ش أ

ذكر تقرير اقتصادي أممي أن الدول الإفريقية تواجه العديد من التحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، التي تجعل من الاستراتيجيات المعتادة؛ أمر لا يمكن استمراره، وتستوجب تبني رؤى مختلفة من أجل تحقيق تحول عادل ومستدام في إفريقيا. 

موضوعات مقترحة

ويحلل التقرير الاقتصادي لإفريقيا لعام 2024 - الذي أعدته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا، وجرى طرحه في أديس أبابا، تحت عنوان "الاستثمار من أجل تحول عادل ومستدام في إفريقيا" - الفرص والسياسات المتاحة لإفريقيا لبناء نظام اقتصادي عادل ومستدام. ولتحقيق هذا الأمر؛ تحتاج البلدان الإفريقية إلى خطط واستراتيجيات تنموية شاملة لإعادة توجيه الإنتاج والاستهلاك والحوكمة والتكنولوجيا ورأس المال البشري والنظم المالية. 

وفي ملاحظاته حول التقرير، قال السكرتير التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا كلافر جيتيت إن التحول العادل والمستدام الذي يضمن نموا متسارع وشامل ومستدام، وكذلك التنوع والتصنيع الأخضر، كلها عوامل ستساعد إفريقيا على تحقيق ما تصبو إليه. 

من جانبها، أشارت مديرة قسم الاقتصاد الكلي والحوكمة باللجنة الأممية سوزانا شودروسكي إلى أن إفريقيا لديها نافذة من الفرص لتحقيق التحول العادل والمستدام؛ الذي يتناسب مع الاحتياجات الإفريقية. 

وأوضحت انه من بين هذه العوامل المساعدة: السكان الشباب والأراضي القابلة للزراعة ومصادر الثروات المتجددة والاحتياطيات الكبيرة من المعادن الاستراتيجية والمزايا التي يوفرها التكنولوجيا لتشكيل التحول المستدام على المستوى الشامل. وتحتاج عملية التحول إلى موارد كبيرة لتوفير رؤوس الأموال وتمويل الابتكار ونظم الحماية الاجتماعية وستحتاج القارة إلى تحفيز رؤى ابتكارية في هذا الصدد. كما يحتاج النظام المالي الدولي إلى تغيير هيكلي. 

وأكدت حنان مرسي نائبة السكرتير التنفيذي للجنة الأممية، عزم اللجنة تقديم الدعم اللازم للدول الأعضاء في جهودهم من اجل تنفيذ التحول العادل والمستدام. وقالت انه بالنظر إلى حجم التحدي الذي يفرضه التغير المناخي وتسببه في زيادة انعدام العدالة وزيادة الفقر، فإنه ليس هناك وقت يمكن إضاعته بل يتعين البدء في العمل الآن. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة