Close ad

ناجلسمان يشدد على سعي ألمانيا للتتويج بـ «يورو 2024»

25-4-2024 | 16:14
ناجلسمان يشدد على سعي ألمانيا للتتويج بـ ;يورو ;جوليان ناجلسمان مدرب منتخب ألمانيا
الألمانية

 قال يوليان ناجلسمان، مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم، إن فريقه سيدخل بطولة كأس أمم أوروبا المقبلة (يورو 2024)، التي تقام على ملاعبه بهدف التتويج باللقب.

موضوعات مقترحة

ولم يحقق منتخب ألمانيا النتائج المرجوة في البطولات الكبرى الأخيرة وعلى مدار معظم عام 2023، لكن يبدو أن ناجلسمان حقق تحولا في أداء الفريق عندما تغلب على فرنسا وهولندا وديا مؤخرا.

وحدد بيرند نويندورف، رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، أن الصعود للدور قبل النهائي في المسابقة القارية هو هدف الفريق من أجل صنع مشاركة جيدة بالبطولة، لكن ناجلسمان ذهب لما هو أبعد من ذلك، في مقابلة أجراها مع محطة (ماجنتا تي في) التليفزيونية أذيعت اليوم الخميس.

وصرح ناجلسمان: "عندما تشارك في بطولة أو مباراة، يتعين عليك أن تكون فكرتك الأساسية هي الفوز بها. أكدنا هذه الفكرة مرة أخرى في فترة التوقف الدولي الأخيرة الشهر الماضي. وسنعيد تذكيرها للاعبين مرة أخرى. نحن نشعر بالقلق".

وشدد ناجلسمان "إنه أمر مشروع وصائب أن نصنع القدوة بأننا نتنافس كفريق من أجل الفوز باللقب. ينبغي علينا بالتأكيد اجتياز مرحلة المجموعات بالطبع، ثم اجتياز دور أو اثنين بمرحلة خروج المغلوب حتى نتمكن من الحديث عن بطولة أوروبية جيدة من حيث النتائج".

ورغم ذلك، تحدث ناجلسمان أيضا عن أن هناك الكثير من العوامل الأخرى التي يمكن أن تحدد كيفية النظر لأداء الفريق في البطولة التي يستهلها بملاقاة منتخب اسكتلندا يوم 14 يونيو القادم في المباراة الافتتاحية للمسابقة.

ويلعب المنتخب الألماني، الذي توج بثلاثة ألقاب في أمم أوروبا، بالمجموعة الأولى، التي تضم أيضا منتخبي سويسرا والمجر.

ويبدو منتخب إنجلترا، الذي تغلب على ألمانيا بدور الـ16 في نسخة أمم أوروبا الماضية (يورو 2020)، منافسا محتملا لفريق ناجلسمان في الدور الثاني للنسخة المقبلة للمسابقة، وهو ما ينطبق أيضا على منتخبات الدنمارك وإيطاليا (حامل اللقب) وإسبانيا وكرواتيا.

وأكد المدرب الألماني "يتعين عليك أن تنتظر لترى كيف تسير المباريات، بما في ذلك أمام من ستلعب. لا يزال بإمكانك الحصول على منافس جيد للغاية عندما تتصدر المجموعة".

واختتم ناجلسمان حديثه بالقول: "في أسوأ السيناريوهات، سيتم إقصاؤنا من البطولة، وما زلنا نسأل أنفسنا كيف لعبنا، وكيف ألهمنا الناس، وكيف ألهمنا أنفسنا، وكيف أثرنا المشاعر في أنفسنا بطريقة جيدة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة