Close ad

"قومي البحوث" ينجح في تحضير كبسولات صديقة للبيئة تستخدم في إزالة الملوثات والأسمدة الذكية

25-4-2024 | 12:24
 قومي البحوث  ينجح في تحضير كبسولات صديقة للبيئة تستخدم في إزالة الملوثات والأسمدة الذكيةالمركز القومي للبحوث
أ ش أ

كشف الدكتور مدحت إبراهيم استاذ الأطياف وتطبيقاتها وعميد معهد البحوث الفيزيقية السابق بالمركز القومي للبحوث عن استخدامات جهاز تحضير "كريات ميكروسفير" بالاعتماد على تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، والحاصلة على براءة اختراع، في العديد من التطبيقات الحيوية المهمة منها إزالة الملوثات وهندسة الأنسجة والأسمدة الذكية. 

موضوعات مقترحة

وقال إبراهيم - في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الخميس - إن "الكريات" هي بمثابة كبسولات متناهية الصغر تدخل في العديد من التطبيقات المهمة، لأنها يمكن تحسينها بتقنية "النانو"، فتتحكم في عملية دخول وخروج المكونات منها أو إليها.. مضيفا أنه نتيجة لذلك فتلك "الكريات" تكون عامل فعال في علاج بعض المشكلات مثل تلوث المياه عن طريق امتصاص الملوثات داخل هذه الكريات، أو يمكنها أن تحمل بعض المكونات وتتحكم في عملية خروجها وبالتالي يمكن أن تستخدم كناقلات. 


وأشار إلى أن باحثي المركز نجحوا في تصميم وتنفيذ جهاز تحضير "الكريات" بطريقة مبسطة واقتصادية داخل معمل النمذجة الجزيئية والأطياف بشبكة المعامل المركزية بالمركز القومي للبحوث، وذلك في إطار الجهد الملموس من الباحثين بالمركز لتعميق التصنيع المحلي.


ونوه بتنفيذ المركز لمشروع ممول من صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية لاستخدام تلك الكريات في ثلاثة تطبيقات، لإزالة الملوثات من البيئة المائية، واستخدام الجرافين مع "الكريات" لتحسين قدرتها على الاحتفاظ وإطلاق السائل العضوي بداخل "الكريات" ويمكن تطويع هذا التطبيق للاستخدامات البيئية في زيادة خصوبة التربة الرملية باستخدام الكريات كأسمدة ذكية.


وأوضح أن التطبيق الثالث هو استخدام الكريات من عديد السكريات والسيراميك الحيوي بمساعدة بعض الأكاسيد النانومترية للتطبيق في مجال هندسة الأنسجة.
جدير بالذكر أن المركز القومي للبحوث قد أطلق في فبراير الماضي مبادرة "بديل المستورد"، وذلك في إطار استراتيجية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بأن يكون تحويل نتائج البحوث العلمية إلى ابتكارات ومنتجات شعار المرحلة القادمة.

وتستهدف المبادرة في المقام الأول إعادة الثقة في المنتجات والابتكارات المصرية سواء للمستثمرين ورجال الصناعة أو للجمهور بعد فترة طويلة من الاعتماد على المنتج المستورد، وتقديم حلول علمية تكنولوجية للتغلب على المشاكل القومية وربط المنتجات البحثية بالصناعة، وتوجيها لخدمة المجتمع، ومواجهة التحديات التي تواجه النمو الاقتصادي، ودعم مجتمع الصناعة والاقتصاد الوطني، والاهتمام بمنتجات البحث العلمي المحلية كبدائل للمستورد. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة