Close ad

الصين: الاتهامات الإسرائيلية لـ"الأونروا" غير مقبولة

25-4-2024 | 11:11
الصين الاتهامات الإسرائيلية لـ الأونروا  غير مقبولةالصين
أ ش أ

 قال نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة قنج شوانج، إن الاتهامات التي وجهتها إسرائيل لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) دون أدلة دامغة، هي اتهامات غير مقبولة.

موضوعات مقترحة

وأضاف المبعوث الصيني، في اجتماع لمجلس الأمن، وفقا لوكالة الأنباء الصينية "شينخوا"، اليوم الخميس، أن إسرائيل وجهت اتهامات خطيرة إلى (الأونروا) بشأن صلاتها بالإرهاب، وهي اتهامات لم يُقدم بشأنها أدلة حتى الآن، والصين تشعر بقلق إزاء هذا الأمر، مشيرا إلى أن "بلاده تؤكد مجددا أنه من غير المقبول، دون تقديم أدلة قوية، مهاجمة (الأونروا) بشكل ضار بل وتوجيه اتهامات كاذبة ضد منظومة الأمم المتحدة بأكملها".

وأشار إلى أن لجنة مراجعة مستقلة ترأستها وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة كاثرين كولونا أصدرت تقريرها النهائي، الذي يقول إن (الأونروا) وضعت منذ سنوات عديدة عددا كبيرا من الآليات القوية لضمان حيادها وقدرتها على الاستجابة ومحاسبة أولئك الذين لا يوفون بالالتزامات في حينه، وإن (الأونروا) لديها آليات من هذا القبيل أكثر بكثير من أي وكالات أخرى تابعة للأمم المتحدة".

وحث جميع الدول على استئناف تمويل (الأونروا) في أقرب وقت ممكن والامتناع عن استخدام أي ذريعة لفرض عقاب جماعي إضافي على سكان غزة، مبينا أن مسؤولية ضمان إيصال الوكالات الإنسانية للمساعدات تقع على عاتق سلطة الاحتلال الإسرائيلي، فالجوع لا يمكن أن يُستخدم كسلاح والإغاثة لا يمكن تسييسها.

كما قال قنج، إن الصين تشعر بقلق بالغ إزاء استمرار تفاقم الكارثة الإنسانية في غزة، فقد مر 200 يوم منذ اندلاع الصراع في غزة، وشهد العالم خلال هذه الأيام انتشار الجوع والمجاعة، وانهيار نظام الرعاية الصحية، وفقدان أرواح بريئة، وكفاح يائس لملايين الأشخاص الذين باتوا على شفا الموت، مشيرا إلى أنه ليس هناك أي مبرر لإطالة أمد هذا الصراع، وليس هناك أي عذر لقتل المدنيين، ويجب على المجتمع الدولي حشد كافة الجهود للتخفيف من الكارثة وإنقاذ الأرواح وإنهاء الصراع.

وأضاف أن قرارات مجلس الأمن أرقام "2712 و2720 و2728"، وأمري محكمة العدل الدولية بشأن التدابير المؤقتة، كلها تدعو صراحة إلى زيادة وصول المساعدات الإنسانية، ولكنها لم تُنفذ قط تنفيذا فعالا ولا تزال المساعدات الإنسانية تواجه قيودا مختلفة من صنع الإنسان، مشيرا إلى "أننا نحث إسرائيل على فتح جميع المعابر البرية؛ لضمان إيصال سريع وآمن للإمدادات الإنسانية على نطاق واسع إلى غزة وتوزيعها بشكل آمن ومنظم داخل غزة على من هم في أمس الحاجة إليها".

وأكد قنج أن الصين تدعو مرة أخرى مجلس الأمن إلى الدفع من أجل وقف فوري لإطلاق النار في غزة، مشيرا إلى أن أكثر من ستة أشهر من الواقع المرير أوضحت أن غزة التي تتعرض للنيران لا تتوافر فيها الشروط اللازمة لإيصال المساعدات، وأن قرار مجلس الأمن رقم 2728، الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة، ملزم بلا منازع، وجميع الدول الأعضاء ملزمة بتنفيذه.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة