Close ad

"ماذا تغير الحروب في المدن؟" في نقاشات ملتقى القاهرة الأدبي | صور

25-4-2024 | 11:17
 ماذا تغير الحروب في المدن؟  في نقاشات ملتقى القاهرة الأدبي | صورملتقى القاهرة الأدبي
مصطفى طاهر

استمرارًا لأمسيات ملتقى القاهرة الأدبي بقبة الغوري، والتي وصفها الناشر محمد البعلي المدير التنفيذي للملتقى، بأنها فرصة تهدف لتلاقي المثقفين المصريين مع غيرهم من مختلف دول العالم، وأنها دورة استثنائية بعد توقف لسنوات تؤكد أهمية الإبداع فنًا وأدبًا في مواجهة تداعيات الحروب في المنطقة، أقيمت أمسية بعنوان "المدينة والحرب" بحضور الكاتب إياكي كابي من جورجيا صاحب رواية "سفر الخروج" والمترجمة للعربية بقلم المترجم ميسرة صلاح الدين عن دار صفصافة للنشر.

موضوعات مقترحة

 وهي رواية تأخذنا في رحلة طويلة في حرب لا ترحم بعيون طفل بصحبة جده وجدته وسط أهوال لا يستطيع إدراكها. 

وبحضور الكاتب محمود جودة من فلسطين وهو صاحب رواية "حديقة السيقان" والصادرة في حيفا عام 2020، والتي تُعبر عن وجع غزة في زاوية من زوايا فضاء غزة الممتد من رفح حتى بيت حانون، وبحضور مصري متمثل في الروائي والقاص أحمد عبد المنعم رمضان والذي صدر له مؤخرًا المجموعة القصصية "قطط تعوي وكلاب تموء" عن دار الشروق.

وأدار الأمسية الكاتب والناقد الكويتي فهد الهندال، والذي تحدث عن أهمية الأدب الذي يجسد الحروب، في كثير من مدن العالم كبغداد والقاهرة ودمشق والقدس وعن أهمية الأدب أيضًا للتعبير عن المشاعر الإنسانية، فقد كتب الأدباء عن الشجن والحزن، وكل ما ينتج عن الحروب من مآسي. 

ومن بين الكتاب الذين تأثروا بالحروب وجسدوا في رواياتهم هذه المآسي كشكسبير وهوجو، وحتى في عالمنا المعاصر هناك الكثير من الكُتاب الذين شرحوا ماذا تفعل الحرب في جسد المدينة، ونحن نعيش الآن ما يحدث في مدينة غزة وما تجابهه من حرب ممنهجة ومآسي وتدمير، في ظل صمت عالمي تام. 

وقد أفاد الكاتب محمود جودة تعليقًا على سؤال أيهما يكتب الآخر، المدينة أم الحرب؟ أن الكاتب دائماً أو غالباً يكتب عن أشياء متخيلة، لكن كوننا من أهل غزة فالأمر مختلف، فنحن الآن ننعي المدينة كلها، بعد فقدنا لغزة، ففي الواقع بكل أراضي فلسطين نسمي أبنائنا بمدننا المسلوبة، وغزة التي بنيت أمام عيوننا وفجأة تُدمر أمام أعين سكانها. وأنه ككاتب كان يجد الصعوبة في إبداعه نظرًا لكون غزة مدينة بلا تضاريس طبيعية كثيرة، فهو رأى جبل أو سفينة كبيرة لأول مرة بحياته في مدينة إسطنبول في عمر السابع والعشرون من عمره، وهنا تكمن صعوبة الكتابة عن المدينة بشكل واضح وحيادية وسط أجواء الحروب، وهنا أيضًا يكون الإبداع شيئًا مختلفًا. 

أما الكاتب الجورجي كابي ففي رأيه أن الحرب لا تؤثر فقط في جغرافية المدن، بل تؤثر في البشر أيضًا الذين يمثلون هذه الجغرافيا. وإنه لا يعتبر نفسه كاتب عن الحرب فقط، بل هو ابن الحرب نفسها، وبرغم أن مواطني جورجيا معظم الوقت يعيشون مآسي الحرب فهم يعبرون عن هذه الصعوبات، عن طريق الكتابة عن الحرب وتبعاتها، وأن الإنسان الذي مر بمرارة الحرب هو الذي يقدر نعمة السلام، وهو الشخص الأكثر جدية في التعبير والإبداع عن ذلك. 

وتحدث القاص والروائي أحمد عبد المنعم رمضان  عن التغيرات التي حدثت في آخر ١٥ عام، التي جعلته حريص على توثيق ذلك، والكاتب كما يحب الكتابة عن أحداث عايشها، فهو يحاول تخيل ما يكتبه وليس بالضرورة أن يكون مر بالتجربة، كتجربة الاعتقال أو السجن أو الحرب، لكن بالتأكيد التعبير عن مأساة الحرب بالأخص تستوجب في كثير من الأحيان معايشة هذا الأمر بكل ما فيه، لوصف هذه المشاعر، وهو تحد كبير للكاتب المُبدع.


ملتقى القاهرة الأدبيملتقى القاهرة الأدبي

ملتقى القاهرة الأدبيملتقى القاهرة الأدبي

ملتقى القاهرة الأدبيملتقى القاهرة الأدبي

ملتقى القاهرة الأدبيملتقى القاهرة الأدبي

ملتقى القاهرة الأدبيملتقى القاهرة الأدبي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: