Close ad

«كولر» يضع اللمسات الأخيرة لبلوغ النهائي.. خطة الأهلي لعبور مازيمبي

25-4-2024 | 21:17
;كولر; يضع اللمسات الأخيرة لبلوغ النهائي خطة الأهلي لعبور مازيمبيفريق الأهلي
مجلة الأهرام الرياضى
مجلة الأهرام الرياضى نقلاً عن

لا وقت للراحة.. هذا هو الشعار الذي رفعه مارسيل كولر المدير الفني لفريق الأهلي وجهازه المعاون، استعدادًا لمواجهة مازيمبي الكونغولي في إياب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، المقرر لها مساء بعد غد الجمعة على استاد القاهرة، بعد العودة من رحلة لوبومباشي بتعادل سلبي ثمين عزز من حظوظ الفريق في مواصلة رحلته للدفاع عن اللقب.

موضوعات مقترحة

على متن الطائرة العائدة من الكونغو بدأ كولر التحضير لمواجهة الإياب الصعبة، خاصة أن أي هدف قد يسجله الضيوف يعني مزيدًا من المتاعب للأهلي الذي يخطط لهز الشباك مبكرًا وحسم بطاقة التأهل للنهائي.

تشكيلة الفوز

 السويسري، منح لاعبي الفريق راحة 48 ساعة بعد العودة من الكونغو على أن يبدأ الفريق بعدها، الاستعداد لمباراة العودة، التي من المنتظر أن يحضرها 50 ألف مُشجع حصل بهم الأهلي على الموافقات اللازمة.

شهدت مباراة الذهاب اعتماد كولر على تشكيلة، وصفها البعض بأنها كانت كفيلة بتحقيق الفوز في مباراة القمة أمام الزمالك، إلا أنه ادخرها للرحلة الأصعب في أدغال الكونغو.

كولر دفع بمصطفى شوبير وأمامه الرباعي محمد هاني ورامي ربيعة ومحمد عبدالمنعم وعلي معلول ولجأ في وسط الملعب إلى عمرو السولية وأحمد نبيل كوكا وأكرم توفيق لإغلاق الباب أمام تقدم أصحاب الأرض، واختار مثلثًا هجوميًا سريعًا من رضا سليم وأحمد عبدالقادر وأمامهم وسام أبوعلي.

وشهدت المباراة عودة محمود متولي للمشاركة بعد 327 يوما من الغياب، وذلك بسبب الإصابات والاستبعاد الفني خلال الفترة الماضية.

مشاركة متولي جاءت اضطرارية بعد أن تعرض كوكا للإصابة وغادر المباراة، ليلجأ المدير الفني إلى البدائل المتاحة من أجل الخروج بنتيجة إيجابية.

فرص مهدرة

رغم إقامة المباراة في الثالثة عصرا ووسط أجواء حارة للغاية، فإن الفريق لاحت له عدة فرص كان يمكن من خلالها تسجيل الأهداف.

البداية كانت مع وسام أبوعلي في الدقائق الأولى، بعد أن لعب رأسية خارج المرمى الخالي، وبعدها أهدر فرصة ثانية من تصويبة داخل منطقة الجزاء.

وبعد دقائق أخطأ أبوعلي في تسلم تمريرة حريرية من أكرم توفيق، وضاعت فرصة جديدة للتسجيل، كما أهدر طاهر محمد طاهر فرصة محققة في الدقيقة 86 داخل منطقة الجزاء.

السويسري يعد بتصحيح الأخطاء

أكد مارسيل كولر أن الفريق عاد من الكونغو بنتيجة إيجابية، إلا أنه لم يحسم التأهل إلى النهائي، وهو الأمر الذي أصبح مرتبطًا بما سوف يقدمه اللاعبون خلال لقاء العودة يوم الجمعة في حضور 50 ألف مشجع باستاد القاهرة.

وأشار إلى أن الأجواء كانت صعبة للغاية، لكن اللاعبين قدموا المطلوب منهم رغم إهدار العديد من الفرص، وأنه سوف يعمل على تصحيح كل الأخطاء لتقديم عرض أفضل في القاهرة وحسم بطاقة التأهل إلى النهائي.

وألمح إلى أن مباراة العودة لن تكون سهلة، وأن كل الحظوظ متساوية، مشيرًا إلي أنه سيتم دراسة نقاط القوة والضعف في المنافس من واقع مباراة الذهاب.

وكان كولر قد نجح في معادلة رقم مانويل جوزيه المدير الفني الأسبق بعدم الخسارة في 19 مباراة على التوالي بدوري أبطال أفريقيا.

كان حرص محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي  قد عقد جلسة مع مارسيل كولر، قبل السفر إلى الكونغو لخوض مواجهة مازيمبي في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أفريقيا، لتصحيح مسار الفريق وإعادة الانضباط إلى غرفة الملابس.

الجلسة جاءت ودية وفي أحد الأماكن خارج النادي بسبب ضيق الوقت عقب الخسارة من الزمالك في مباراة القمة، وخلالها أكد الخطيب على الثقة الكاملة في قدرات المدير الفني مجددًا دعمه من جانب مجلس الإدارة ولجنة التخطيط للكرة، وشركة كرة القدم، ومساعدته على تحقيق الأهداف التي يسعى إليها في الفترة المقبلة.

ونقل رئيس النادي لكولر التأكيد على عدم التدخل في صلاحياته الفنية من قريب أو بعيد، وأن الجلسة هدفها مناقشة أسباب تراجع الأداء ووجود حالة من القلق داخل غرفة الملابس، وأهمية الاستفادة من جميع العناصر الموجودة بالقائمة حتى تتمكن شركة الكرة ولجنة التخطيط من تحديد ملامح الراحلين في الموسم المقبل والمجموعة التي سوف تستمر في حساباته.

ونقل الخطيب للمدرب أن جماهير الأهلي تعيش حالة من الإحباط الشديد في ظل دعمها الكبير للفريق، وإن ما حققه من بطولات ونجاحات يتطلب منه عودة سريعة، كما حدث في بداية الموسم بعد أن خسر لقبي السوبر الأفريقي والدوري الأفريقي، ثم استعاد توازنه من جديد بالحصول على برونزية كأس العالم للأندية والسوبر المصري، لافتًا إلى أن الفوز ببطولة أفريقيا يمثل فرصة مهمة لاستعادة الثقة والعروض القوية من جديد.

أزمة أكرم توفيق

مع مشاركة أكرم توفيق وإصابته، كان اللاعب حديث كثيرين داخل النادي خلال الساعات الماضية، حيث  قرر الرحيل في الموسم المقبل، بسبب خلافه مع مارسيل كولر، لعدم المشاركة بشكل أساسي في المباريات، والاستعانة بجهوده على فترات متباعدة.

واشتكى أكرم من عدم الدفع به بصفة أساسية في وسط الملعب بعد غياب إمام عاشور وأليو ديانج ومروان عطية للإصابات المختلفة التي لحقت بهم، رغم إجادته في هذا المركز قبل ذلك، مما جعله يشعر بحالة من الإحباط، وهو ما انعكس على تصرفاته وعصبيته داخل غرفة الملابس وفي التدريبات.

وزادت عصبية اللاعب بعد أن فقد ترتيبه في مركز الجبهة اليمنى التي تراوحت المشاركة به بين محمد هاني وعمر كمال عبدالواحد رغم مشاركة الأخير كظهير أيسر وكجناح مهاجم في المباريات الماضية.

وأكد أكرم للمقربين منه أنه يدرس بشكل جاد الرحيل على سبيل الإعارة أو البيع النهائي، خاصة أنه يرغب في المشاركة بصورة أساسية للتواجد ضمن حسابات الجهاز الفني للمنتخب الوطني، بعد أن شهد معسكر الفراعنة الأخير جلسة بينه وبين حسام حسن المدير الفني أكد له خلالها أنه يفضل نوعيته من اللاعبين أصحاب العطاء الوافر بالملعب.

ضربة شكري

تلقت لجنة التخطيط للكرة ضربة موجعة بعد تأكد إصابة محمد شكري الظهير الأيسر الذي كان مقررًا عودته بداية الموسم من صفوف نادي سيراميكا بقطع في الرباط الصليبي، وغيابه لفترة تصل إلى 9 أشهر للتعافي من جديد.

وجاءت إصابة شكري لتضع الجميع في مأزق حقيقي، خاصة أنه كان الخيار الأول لتدعيم الجبهة اليسرى، وسط غموض الموقف بالنسبة لتجديد عقد التونسي علي معلول نتيجة عدم الاتفاق على صيغة لاستمراره مع النادي.

وبعد تأكد إصابة شكري بالصليبي، تحركت اللجنة في عدة اتجاهات ما بين محاولة إقناع معلول بإبداء مرونة أكبر بخصوص طلباته المالية وفترة التعاقد، وكذلك ترشيح بدائل من اللاعبين المصريين، وزادت صعوبة المهمة نتيجة تمسك نادي إنبي وإدارته باستمرار لاعبه محمد حمدي وكذلك عدم وجود أسماء مميزة لديها خبرات كبيرة لتدعيم الجبهة اليسرى بالفريق.

نهاية موديست

استقر مسئولو الأهلي على عدم تجديد عقد الفرنسي أنتوني موديست مهاجم الفريق، وتوجيه الشكر له بنهاية الموسم الجاري.

ما يتردد عن إمكانية التجديد التلقائي لعقده في حال تجاوز نسبة المشاركة في عدد محدد من المباريات أمر غير صحيح، وأن بقاءه لموسم إضافي صعب في ظل حاجة الفريق إلى مهاجم بمواصفات معينة يفتقدها اللاعب الفرنسي.

كولر لا يتعمد إشراك موديست، لكي يتمكن من اللعب لمباريات محددة أو يسجل عددًا محددًا من الأهداف، مشير إلى أنه يملك الرؤية الفنية الخاصة به، والتي لا يمكن أن تكون على حساب مصلحة الفريق.

وشدّد على أن التعاقد مع موديست جاء بسبب ظروف الميركاتو الصيفي وقتها، وأن الفترة الحالية تشهد متابعة أكثر من مهاجم مميز وترشيحهم لتدعيم الفريق خلال الموسم المقبل.

احتواء تاو

شهدت المباراة مشاركة الجنوب أفريقي بيرسي تاو، بعدما شهدت الساعات الماضية توترًا في العلاقة بينه وبين مارسيل كولر مما تسبب في غياب اللاعب عن مباراة الزمالك، وتبرير هذا الغياب بأنه يرجع لشكواه من آلام في الكاحل.

تاو كان قد تحامل على نفسه في وقت سابق رغم الإصابة وشارك بالتدريبات الجماعية، قبل أن يستعبده كولر من التشكيلة الأساسية أمام سيمبا التنزاني، وهو ما أثار غضب اللاعب.

وعلى مدار الساعات الماضية بذل قمصان مجهودًا كبيرًا لتقريب وجهات النظر بين الطرفين، خاصة أن تاو أحد العناصر المهمة، ويأمل في استمراره بصفوف النادي، رغم تلقيه عددًا من العروض للرحيل بنهاية الموسم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة