Close ad

رئيس جامعة طنطا: أولوية في الجامعة لدعم منظومة بناء الوعي القومي للطلاب ودعم الابتكار

24-4-2024 | 15:07
رئيس جامعة طنطا أولوية في الجامعة لدعم منظومة بناء الوعي القومي للطلاب ودعم الابتكارفعاليات المؤتمر الدولي الثامن لكلية التجارة بعنوان الابتكارات في الأعمال وتحديات التنمية المستدامة
الغربية - محمد مبروك

افتتح الدكتور محمود ذكى رئيس جامعة طنطا فعاليات المؤتمر الدولي الثامن لكلية التجارة بعنوان "الابتكارات في الأعمال وتحديات التنمية المستدامة" المنعقد بالقاهرة الجديدة على مدار يوم واحد، تحت رعاية الدكتور محمد أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وبحضور الدكتور حاتم أمين نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور ياسر الجرف عميد كلية التجارة ورئيس المؤتمر، والدكتورة دينا عبد الهادى وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث ونائب رئيس المؤتمر، ووكلاء الكلية ولفيف من أعضاء هيئة التدريس والباحثين من الجامعات المصرية والعربية والدولية. 

موضوعات مقترحة

ووجه الدكتور محمود ذكى رئيس الجامعة في مستهل كلمته رسالة شكر وتقدير   للقيادة السياسية  مشيدا بجهود الدولة المصرية  بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية في تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية للتنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 ،  مؤكدًا أن إنجازات مصر السيسى هى بوابة العبور إلى الجمهورية الجديدة، مشيدًا بحجم ومعدلات الإنجاز بالمشروعات القومية الكبرى والمبادرات الرئاسية لبناء الجمهورية الجديدة التي تحرص جامعة طنطا على المشاركة الفاعلة بها من خلال خطتها الاستراتيجية ودعم منظومات بناء الوعي القومي للطلاب والخريجين. 

وأكد رئيس الجامعة أهمية ومراعاة ودراسة الأبعاد الاقتصادية في عمليات التنمية المستدامة وتحليل عناصر الارتباط بينها وباقي الأبعاد الاجتماعية والبيئية لتحقيق مستهدفات خطط واستراتيجيات التنمية على المستويات الدولية والإقليمية والمحلية، مشددا أن الخطة الاستراتيجية للجامعة للتحول نحو جامعات الجيل الرابع تستهدف تعظيم الاستفادة في مخرجات البحث العلمي وتعزيز القدرات المحلية والإقليمية والقومية في تحسين القيمة المضافة للموارد المحلية والابتكارات، من خلال مناهج وأطر علمية مدروسة للاقتصاد المبنى على المعرفة. 

من جانبه رحب الدكتور ياسر الجرف عميد الكلية بجميع الحضور، مؤكداً أهمية المؤتمر في تعزيز فكر الابتكار الذى يمثل عنصرا حيويا في تطوير المجتمعات بشكل عام، ويعزز الاقتصاد والتنمية، ويسهم في حل العديد من التحديات الاجتماعية وتحسين البنية التحية والزيادة الإنتاجية وتوفير الحلول للعديد من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الملحة، مشيراً إلى أن التنمية المستدامة لم تعد ترفاً بل أصبحت مطلباً أساسياً لتحقيق أهداف الفرد والمجتمع للأجيال الحالية والمتعاقبة لجميع شعوب العالم. 

جدير بالذكر أن المؤتمر ينعقد اليوم في 5 جلسات رئيسية، تناقش ما يقرب من 30 ورقة بحثية، تشمل دور التكنولوجيا المالية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في المحاسبة لتحقيق التنمية المستدامة، والابتكارات والاقتصاد الرقمي والاقتصاد المعرفي وتحديات التنمية المستدامة، واستراتيجيات التنمية المستدامة والندوة الاقتصادية بعنوان" مصر نقطة الانطلاق، وأخيرا جلسة التمويل الأخضر والموارد البشرية وسلاسل الامداد الخضراء ودورهم في دعم التنمية المستدامة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: