Close ad

د. سامح فوزي: ثقافة التسامح تحتاج إلى التربية المدنية في المدارس

24-4-2024 | 10:47
د سامح فوزي ثقافة التسامح تحتاج إلى التربية المدنية في المدارسنبذ العنف وتسامح وقبول الآخر والمساواة الجندرية
مصطفى طاهر

أكد د. سامح فوزي الكاتب والروائي كبير الباحثين بمكتبة الإسكندرية، أن مفاهيم التنوع وقبول الآخر والتسامح ونبذ التعصب صارت جزءا من الخطابات السياسية والاعلامية والثقافية في المجتمع بعد ان كانت محل سجال في التسعينيات.

موضوعات مقترحة

وأضاف أن هناك مناخا محافظا اجتماعيا وثقافيا يسوغ التعصب، وغياب التسامح، وهو ما نراه في بعض الاحداث الاجتماعية، وخطابات الكراهية علي مواقع الانترنت. 

جاذ ذلك في الكلمة التي ألقاها في ورشة العمل بعنوان (نبذ العنف والتسامح وقبول الآخر والمساواة الجندرية) التي نظمها المجلس القومي لحقوق الإنسان. 

وأضاف د. سامح فوزي ان هناك آليات أساسية لتعزيز ثقافة التنوع وقبول الآخر أبرزها نشر قيم التربية المدنية في المدارس، ومواجهة الخطابات التحريضية علي العنف في الفضاء الرقمي، وحث المؤسسات وخاصة الثقافية والاكاديمية علي تطبيق قيم التسامح والتنوع وقبول الاختلاف في عملها واروقتها دون الاكتفاء بالدعوة إليها. 
ودعا فوزي إلى تطوير مبادرات للتنمية تشمل فئات متنوعة في المجتمع، مما يخلق المعرفة المتبادلة، والحفاظ علي المصالح المشتركة بينهم. 

ولفت إلى العديد من المؤسسات في المجتمع تتبني قياداتها خطابات متطورة وبناءة، في حين ان المستويات الإدارية المختلفة في هذه المؤسسات قد لا يصلها هذا الفكر المتطور، وتتصرف في سياق نظرتها التقليدية. 

واختتم د. سامح فوزي حديثه بالتأكيد علي الجهود التي قامت بها الدولة المصرية في السنوات الأخيرة لدعم التنوع، والتعايش، والتصدي للمشكلات المتوارثة. 

يذكر ان ورشة العمل تستمر يومين، أدار الجلسة الخبير في حقوق الانسان مجدي عبد الحميد، وتحدثت فيها أيضا ضحى عاصي الاديبة وعضو مجلس النواب.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة