Close ad

عن تجربة الإقامة الأدبية.. كل ما تريد أن تعرفه عن بيت التلمساني في "ملتقى القاهرة الأدبي"| صور

23-4-2024 | 22:23
عن تجربة الإقامة الأدبية  كل ما تريد أن تعرفه عن بيت التلمساني في  ملتقى القاهرة الأدبي | صورفعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادس
مصطفى طاهر

لليوم الرابع تستمر فعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادس والتي تُقام بقبة الغوري بأمسية كبيرة يديرها الناشر محمد البعلي المدير التنفيذي للملتقى وصاحب دار صفصافة للنشر، تتناول الأمسية تجربة الإقامة الأدبية في مصر، وسيكون بيت التلمساني هو النموذج الأوضح في تلك التجربة، البيت الذي يتميز بطابعه الريفي وعلى بُعد ساعة من القاهرة، والذي يحمل اسم عائلة التلمساني وهي واحدة  من العائلات المتميزة فنيًا وأدبيًا.

موضوعات مقترحة

مؤسسة البيت وصاحبة فكرة الإقامة الأدبية فيه هي الكاتبة والأكاديمية المصرية الدكتورة مي التلمساني.

 والفكرة جاءت تخليدا لذكرى والدها المخرج الراحل عبد القادر التلمساني وهو من أهم رواد السينما التسجيلية في مصر.

تجربة الإقامة الأدبية، قائمة على العزلة والتفرغ للكُتاب لإنجاز مشروعاتهم الأدبية، وهي التي تتطلب التفرغ والعزلة للقيام بذلك، فهو كمعتكف أدبي يتيح للمبدع بعضًا من الهدوء، عن طريق توفير مكان ملائم للمبدعين. ولاختيار المناسب من المتقدمين للإقامة ببيت التلمساني، تم تأسيس لجنة استشارية من أهم أعضائها الناشر محمد البعلي والناقدة شيرين أبو النجا، والكاتبة سحر الموجي، والدكتور مالك خوري بالإضافة للكاتبة مي التلمساني.

وردًا على سؤال البعلي، مدير الندوة، حول تجربة المنحة للإقامة في بيت التلمساني، قال الشاعر أحمد عايد إن المشكلة التي تواجه أكثر الكتاب هي أن تكون الكتابة مصدر دخل للمبدع، فتصبح الإقامة الأدبية فرصة لذهاب المبدع للكتابة في عزلة تامة خاصة إذا كان له عمل آخر غير الكتابة.

وأشار عايد بأن مشروعه الأدبي القادم ديوان شعري، بدأ كتابة قصائده بالفعل أثناء فترة الإقامة ببيت التلمساني. 

بينما قالت الكاتبة والناقدة آية طنطاوي، إن الإقامة في بيت التلمساني هي فرصة رائعة بعيدا عن الفعاليات والنقاشات والندوات في معرض القاهرة للكتاب، للهدوء والتفكير في مشروعات الكتابة المؤجلة.

وأضافت أية طنطاوي: "كنت بالفعل قد بدأت  في كتابة رواية جديدة، وجاءت تلك الإقامة كفرصة هامة للتعارف بين المبدعين الشباب والتحدث في مشروعات الكتابة والقراءة".

كما تحدثت أية طنطاوي عن مشروعها الأدبي القادم، وهو رواية من وحي أسطورة إيزيس وأوزوريس لكن بشكل واقعي في حياتنا الآن داخل حي شعبي. 

أما الكاتب المسرحي محمد كسبر، فقال عن "بيت التلمساني" إن تجربته الأولى كانت في واحة سيوة، كمنعزل ومعسكر للكتابة، وكانت فكرة جيدة جدا  للتحدث مع بقية المجموعة لمشاهدة الأفلام والتحدث عن مشاريع الكتابة المختلفة. 

أما عن مشروعه الأدبي بعد قضائه فترة الإقامة فهو عبارة مسرحية مستوحاة من أسطورة تاريخية، يقوم فيها بكسر التابوهات التقليدية في المسرحيات. 

وقالت الكاتبة الشابة مريم وليد إنها كانت فرصة جيدة للبدء في مشروع جديد بعد روايتها الأولى، والتخطيط بشكل هادئ للكتابة، والمكان متوفر به كتب كثيرة ساعدتها على الاستعاضة بها عن الانشغال بالانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، وأضافت أن مشروعها القادم بعد فترة الإقامة، فهي نوفيلا جديدة، تتحدث عن الوحدة وآثارها من خلال ثلاثة أبطال. 

بينما قال الكاتب يوحنا وليم، كنت أعمل على مشروع أدبي قبل المنحة، ومع ضغوطات العمل فكانت فرصة كبيرة بعد الموافقة على المنحة للإقامة ببيت التلمساني، للعزلة واستكمال الكتابة، كما أن المناقشات مع الدكتورة مي التلمساني والدكتورة شيرين أبو النجا فرصة جيدة للتعرف على نصوصنا الأدبية. كما أن وجود دار نشر كصفصافة ترعى المنحة، هي فرصة جيدة للنشر فقد كانت تشجيعا جيدا للكتابة، وأكد أنه يقوم بكتابة رواية جديدة عن شخص يواجه مشاكله.

وأضاف: "أفادتني المنحة في كتابة فصل في الرواية ومواجهة بطل الرواية لصراعاته الشخصية النابعة عن وحدته".


فعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادسفعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادس

فعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادسفعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادس

فعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادسفعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادس

فعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادسفعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادس

فعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادسفعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادس

فعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادسفعاليات ملتقى القاهرة الأدبي السادس
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة