Close ad

انطلاق مؤتمر «الدراسات النوعية ودورها في دعم مبادرة تراثنا» بتربية طنطا

23-4-2024 | 09:05
 انطلاق مؤتمر ;الدراسات النوعية ودورها في دعم مبادرة تراثنا; بتربية طنطاجامعة طنطا
الغربية- محمد مبروك

تطلق كلية التربية النوعية بجامعة طنطا، اليوم الثلاثاء، فعاليات مؤتمرها السنوي التاسع، والذى يستمر على مدار يومين، تحت عنوان "الدراسات النوعية ودورها في دعم مبادرة تراثنا وفقاً للمتغيرات الاقتصادية"، تحت رعاية الدكتور محمد أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور محمود ذكي رئيس الجامعة، وبرئاسة الدكتورة رانيا عبده الإمام عميد الكلية، ومقرر المؤتمر الدكتور السيد محمد مزروع وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث.

موضوعات مقترحة

وقالت الدكتورة رانيا عبده الإمام عميدة الكلية ورئيسة المؤتمر، إن الدولة بتوجيهات القيادة السياسية، تسعى لدعم أصحاب المشروعات اليدوية والحرفية ذات الطابع التراثي، ومساعدة الشباب أصحاب المشروعات لتسويق منتجاتهم والمحافظة على هذه الحرف من الاندثار، وإبداع أعمال تجمع بين ملامح التراث المصري الأصيل وروح العصر الحديث، ومن هناء يأتي هدف المؤتمر لتأكيد المحافظة على التراث والهوية المصرية في شتى المجالات النوعية الإبداعية.

وأضافت "الإمام" يهدف المؤتمر إلى تعزيز الهوية المصرية ودورها في المحافظة على التراث من خلال الدراسات النوعية، والتأكيد على الأصالة والمواطنة والانتماء من خلال البحوث النوعية، وكذلك زيادة القدرة التنافسية للحرف والمنتجات التراثية وفقاً للمتغيرات الاقتصادية، والاستفادة من الوسائل التكنولوجية الحديثة للمحافظة على التراث، وإقامة مشروعات صغيرة للمرأة ولذوي الهمم ودعم الطالب المنتج، ودمج المشروعات التراثية ضمن المحاور الاقتصادية الرئيسية بالجمهورية الجديدة.

وأشار الدكتور السيد مزروع مقرر المؤتمر، إلى أن المؤتمر يتضمن ١١٠ بحثاً وهناك عدة محاور سيتم العمل من خلالها، تتضمن المحور العام الذي يعتمد على الدراسات النوعية ودورها في ترسيخ الهوية المصرية من خلال إحياء الصناعات والحرف المصرية ذات الطابع التراثي والثقافي لإقامة مشروعات صغيرة تدعم الاقتصاد المصري, بالإضافة إلى المحاور المتخصصة وتتضمن 6 محاور هي محور التربية الفنية ودورها في تنمية الوعي الثقافي بعناصر وأسس وجماليات التراث المصري، وتشجيع الصناعات اليدوية كمصدر دخل للاستثمار المصري، ومحور التربية الموسيقية ودورها في تعزيز الهوية المصرية والتراث الموسيقي الشعبي وتعزيز الانتماء، ومحور الاقتصاد المنزلي حول توظيف البرامج التكنولوجية المتخصصة في الملابس والنسيج للتأهيل لسوق العمل، وزيادة القدرة التنافسية للمنتج وترشيد الاستهلاك، والمحور الرابع محور تكنولوجيا التعليم واستلهام التراث في صناعة تطبيقات برامجية، ونشر التراث الحضاري المصري من خلال برمجيات الوسائط المتعددة.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة