Close ad

مجلة "مصر المحروسة" ترصد ظواهر الشعوذة واستخدام الأطفال للتنقيب عن الآثار في عددها الأسبوعي الجديد

22-4-2024 | 23:52
مجلة  مصر المحروسة  ترصد ظواهر الشعوذة واستخدام الأطفال للتنقيب عن الآثار في عددها الأسبوعي الجديد مجلة مصر المحروسة
مصطفى طاهر

يصدر غدا الثلاثاء العدد الأسبوعي من مجلة "مصر المحروسة" الإلكترونية، وهي مجلة ثقافية تعنى بالآداب والفنون، تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة عمرو البسيوني، ويرأس تحريرها الدكتورة هويدا صالح.

موضوعات مقترحة

في مقال رئيس التحرير تكتب د. هويدا عن كتاب "الفلاسفة والحب" الذي ترجمته دينا مندور من تأليف الباحثتين الفرنسيتين ماري لومنييه، وأود لانسولان، حيث تكشفان عن علاقة الفلاسفة بالحب من زاويتين أساسيتين، الأولى هي العلاقة الفلسفية مع هذه العاطفة الإنسانية وتحديد رؤية وتعريف الفلاسفة بها، والثانية تكشف الغطاء عن الحياة العاطفية لكبار الفلاسفة والمفكرين، حيث كان هذا الجانب من سيرة حياتهم مخفيا إلى درجة كبيرة.

وفي باب "خواطر وآراء" تواصل الكاتبة شيماء عبد الناصر، مقالاتها "كي تفهم نفسك.. اكتب"، وتوضح في الحلقة السادسة أهمية الكتابة الذاتية للفرد العادي، وللمبدع بصفة خاصة.

بينما يكتب وسام قداح عن المختارات الشعرية التي انتقاها وترجمها الشاعر السوري "نوزاد جعدان" عن اللغة الأردية تحت عنوان "منزل العيون الفارغة"، وهي تمثل مجموعة كبيرة من القصائد التي تمثل مدارس شعرية متعددة، وتتطرق إلى مواضيع متباينة تحتفي في مجملها بالإنسان والجمال والحب، استُقيت مادتها من الأدب الأردي والبنجابي.

وفي باب أخبار وأحداث يكتب أكرم مصطفى عن فوز رواية "البيرق" للقاصة العمانية شريفة التوبي بجائزة الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية، وهي الجزء الثاني من ثلاثية تحمل نفس العنوان، وقد صدرت تحت عنوان فرعي"سُراة الجبل"، وتدور أحداثها على وقع الحرب التي دارت رحاها في خمسينيات القرن العشرين وستينياته، بكل ما دفعه البسطاء في عمان من أثمان وتضحيات.

ويكتب الدكتور حسين عبد البصير في باب "آثار" عن ظاهرة قتل الأطفال للتنقيب غير الشرعي عن الآثار، وهي الظاهر الخطيرة التي ظهرت في الكثير من البلدان نتيجة لأعمال الشعوذة المرتبطة بالتنقيب غير الشرعي عن الآثار، وتشير هذه الظاهرة إلى وجود مشكلة جسيمة في البلدان التي يحدث فيها ذلك التنقيب، وتستدعي استجابة فورية وفعالة لمواجهتها ومعالجة جذورها، مؤكدا على أن مواجهتها يتطلب جهودًا مشتركة ومستمرة من قبل الحكومات والمجتمع الدولي، حيث يتعين على الجميع حماية أي تراث ثقافي كي يظل موردًا حيويًا للتاريخ والثقافة العالمية في كل مكان في العالم.

بينما يتناول الكاتب والناقد الجزائري عبد الغني صدوق في باب "دراسات نقدية" جماليات التلقي في رواية "العبور على طائرة من ورق"، وهي العمل الروائي الثاني للروائية الأردنية زينب السعود، مؤكدا أن الروائية استطاعت تدريب الكاتب فيها على القفز من على حواجز عالية، فرضتْها إرهاصات الرواية العربية المعاصرة في مدّة وجيزة.

وفي باب "ملفات وقضايا" يواصل الكاتب الفلسطيني د. حسن العاصي فتح ملف "العلوم العربية بين الأمجاد والارتداد"، متناولا في الحلقة الثانية من دراسته تاريخ العالم الذي كان مدفوعا بقوى أربع حضارات مهيمنة، هي الصينية، والهندية، والعربية، والأوروبية، وبينما طورت هذه الحضارات الأربع هوياتها الخاصة وشرائع الأعمال المقدسة، كان هناك على مر التاريخ قدر كبير من التلقيح المتبادل بين الحضارات الأربع.

ويتناول الدكتور حسين عبد البصير في باب "ملفات وقضايا"، الجانب الحضاري في الثقافة الإسلامية عبر تاريخها الممتد عبر العصور، حيث تعكس الفنون والثقافة في الحضارة الإسلامية حقيقة الإيمان بالله، وتظهر هذه الثقافة في الفنون المعمارية الإسلامية والأدب والشعر والموسيقى والفنون التشكيلية، حيث تعبر عن الجمالية والتعبير الروحي، كما يشجع الإسلام على اكتساب العلم والتعليم والبحث العلمي، ويحث على استخدام العقل والتفكير النقدي في فهم آيات الله وآثاره في الكون.

ويبدأ الكاتب الصحفي صلاح صيام في باب "بوابات الوطن"، حكايات جديدة عن "أبطال في طريق النصر"، متناولا سيرة الأبطال والشهداء الذين قدموا تضحياتهم الغالية في الطريق إلى انتصار أكتوبر المجيد، متحدثا عن الشهيد الرائد حسين صالح السيد العجمي أحد أبطال قوات الدفاع الجوي، حيث تم تخصيص يوم استشهاده في الثلاثين من يونيو من كل عام عيدا لقوات الدفاع الجوى تقديرا لبطولته الباسلة فى فترة ما قبل حرب أكتوبر، مسطرا اسمه فى تاريخ الوطن.

وفي باب "كتاب مصر المحروسة" تتناول الكاتبة والمترجمة سماح ممدوح حسن سيرة الفنانة اللبنانية الأمريكية "أتيل عدنان"، التي احتفل محرك البحث جوجل في الخامس عشر من أبريل الجاري بذكرى وفاتها، وهي شاعرة وكاتبة مقالات وفنانة تشكيلية، وقد اختارتها المجلة الأكاديمية للأدب متعدد الأعراق باعتبارها الكاتبة العربية الأمريكية الأكثر شهرة وإنجازا.

وتستكشف الناقدة التشكيلية سماح عبد السلام في باب "فن تشكيلي" الرؤية الفنية التي طرحها الفنان الدكتور مصطفى الرزاز في معرضه الفني الجديد "رنات العيدان"، ليكشف عبر عشرين لوحة تصويرية وعدد من القطع النحتية متباينة الأحجام والتقنيات، عن براعته في تجسيد الفكرة التي يعمل عليها بمجالي التصوير والنحت معًا، مقدما سيمفونية نحتية وتصويرية.

وأخيرا يرصد الكاتب وسام قداح في باب "كتب ومجلات"، فانتازيا الروح والجسد في المجموعة القصصية "نحت" للكاتبة السورية وجدان أبو محمود، حيث ترسم في مجموعتها عددًا من اللوحات الفنية التي يختلط فيها الواقع بالفانتازيا حول فكرة الموت، وانسلاخ الروح من الجسد، وكيف يحيا الإنسان حياة أشبه بالموت حين يوضع في ظروف أو بيئة لا تلائم روحه.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: