Close ad

شراكة جديدة بين "القومى للمرأة" و"الأمم المتحدة" لإنهاء العنف ضد النساء

22-4-2024 | 17:01
شراكة جديدة بين القومى للمرأة والأمم المتحدة لإنهاء العنف ضد النساءإطلاق شراكة جديدة بين القومي للمرأة وهيئة الأمم المتحدة لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات

كتبت - إنجى عبد الستار :

موضوعات مقترحة

استقبلت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومى للمرأة السفير إريك شوفالييه، سفير فرنسا لدى مصر وكرستين عرب؛ ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة فى مصر، بهدف بحث الشراكة الجديدة مع حكومة فرنسا وهيئة الأمم المتحدة للمرأة فى مصر، لدعم الجهود الوطنية لإنشاء " "الوحدة المجمعة لحماية المرأة من العنف"". ومن خلال هذه الشراكة، ستعزز الحكومة المصرية سبل الاتاحة للنساء والفتيات ذوات الإعاقة اللواتى تعرضن للعنف بتلك الوحدات.
وأعربت الدكتورة مايا مرسى عن بالغ سعادتها بالشراكة الجديدة مع حكومة فرنسا وهيئة الأمم المتحدة للمرأة فى مصر لدعم الجهود الوطنية لمواجهة التحديات التى تواجهها النساء والفتيات عند الإبلاغ عن حالات العنف، عبر "الوحدة المجمعة لحماية المرأة من العنف" والمساندة فى تعزيز سبل الاتاحة للسيدات والفتيات ذوات الإعاقة فى تلك الوحدات ، مؤكدة اهتمام الدولة المصرية بقضايا المرأة بشكل عام، والمرأة ذات الإعاقة، علاوة على اهتمام المجلس بدمج المرأة ذات الإعاقة فى كل أنشطته وبرامجه الرامية إلى النهوض بالمرأة المصرية بكافة محاور الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030.
وأوضحت أن الشراكة الجديدة تتضمن قيام المجلس القومى للمرأة بالعمل على تطوير منهجية لتقييم مدى استجابة هيكل وخدمات الوحدة لاحتياجات النساء والفتيات ذوات الإعاقة؛ وحاليًا يتم تجهيز وحدة القاهرة لضمان الوصول المُنصف لهن.
ومن جانبه، أكد السفير إريك شوفالييه، سفير فرنسا لدى مصر: "أن مكافحة العنف ضد المرأة وتقديم الدعم للناجيات هى أولوية الدبلوماسية النسوية لفرنسا. وتفخر فرنسا بمواصلة توطيد شراكاتها القوية والمثمرة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة والمجلس القومى للمرأة من أجل جميع النساء والفتيات المصريات، وخاصة النساء ذوات الإعاقة. 
وفى كلمتها، صرحت كرستين عرب؛ ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة فى مصر قائلة "لقد عملت هيئة الأمم المتحدة للمرأة بشكل واسع على دعم تقديم الخدمات الأساسية للنساء والفتيات اللواتى تعرضن للعنف من خلال تطوير "الوحدة المجمعة لحماية المرأة من العنف " فى دول مختلفة، وذلك من خلال استخدام نهج يركز على احتياجات الناجيات."

وأعربت كريستين عن فخر هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالعمل الوثيق مع المجلس القومى للمرأة وحكومة فرنسا ليس فقط لدعم تطوير وتشغيل" الوحدة  المجمعة لحماية المرأة من العنف " فى القاهرة، ولكن أيضًا لتيسيير وصول النساء ذوات الإعاقة إلى خدمات الوحدة .
وجدير بالذكر، أنه قد تم الإعلان عن إنشاء  "الوحدة المجمعة لحماية المرأة من العنف" فى عام 2021 بموجب قرار من مجلس الوزراء، َتضَمنَ إنشاء وحدة تجريبية فى القاهرة، وتكرارها فى محافظات أخرى لتعزيز تنسيق خدمات الاستجابة والإحالة.
وتنفيذا لقرار رئيس الوزراء بإنشاء الوحدة المجمعة لحماية المرأة من العنف التجريبية فى القاهرة يقوم المجلس القومى للمرأة بالتنسيق حيث سيتم توفير خدمات حول تقديم البلاغات للشرطة، والمساعدات القانونية والطبية وخدمات الطب الشرعى ومراكز استضافة مؤقتة للنساء والفتيات الناجيات من العنف. ويأتى هذا فى إطار التصدى للتحديات التى تواجهها النساء عادةً عند الإبلاغ عن حالات العنف، حيث غالبًا ما يُطلب منهن الذهاب لأماكن عدة للوصول إلى مقدمي/ات الخدمات؛ بالإضافة إلى إدارة لوجستيات التنقل والاتصال خارج مجتمعاتهن. أما بالنسبة للنساء والفتيات ذوات الإعاقة، فإن عملية الوصول إلى الخدمات الأساسية تعتبر أكثر تعقيدًا. 

 

اقرأ أيضًا: