Close ad

في ظاهرة مشاهدة بالعين المجردة.. السماء تنير اليوم بزخة شهب الفيتارة

22-4-2024 | 09:19
في ظاهرة مشاهدة بالعين المجردة السماء تنير اليوم بزخة شهب الفيتارة زخة شهب الفيتارة
دينا المراغي

قال الدكتور أشرف تادرس، أستاذ الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية: تسقط شهب القيثارة سنويا في الفترة من 16 إلى 25 إبريل ، وتبلغ ذروتها في 22-23 .. 

موضوعات مقترحة

وأكد أستاذ الفلك أن هذه الشهب تُرى كما لو كانت آتية من كوكبة Lyra (القيثارة) وهو سبب تسميتها.

تنتج شهب القيثارة من مخلفات مذنب تاتشر Thatcher الذي تم اكتشافه عام 1861.

ويصل عدد الشهب فيها إلى حوالي 20 شهابا في الساعة ويمكن رؤيتها بالعين المجردة السليمة بشرط ظلمة السماء وخلوها من السحب والغبار .. أفضل مشاهدة تكون من مكان مظلم تماما بعيدا عن إضاءة المدينة بعد منتصف الليل .. علما بأن وجود القمر في السماء في هذه الليلة سيحجب الكثير من الشهب باستثناء اللامع منها فقط.

وأوضح تادرس أن اقتران الأجرام السماوية يعني رؤية إحداهما قرب الأخر في السماء في نطاق محدود من الدرجات القوسية، وهو تقارب زاوي ظاهري غير حقيقي ليس له علاقة بالمسافات الحقيقة بينهما ، لأنها كبيرة جدا تقدر بمئات الملايين أو المليارات من الكيلومترات.

وإن أفضل الأماكن لمشاهدة الظواهر الفلكية عموما هي البعيدة عن التلوث الضوئي مثل السواحل والحقول والصحاري والجبال.

وقال: لا توجد علاقة بين حركة الاجرام السماوية ومصير الإنسان على الأرض فهذا ليس من الفلك في شيء بل من التنجيم، وهو من الأمور الزائفة المتعلقة بالعرافة والغيبيات مثل قراءة الكف والفنجان وضرب الودع وفتح الكوتشينة وخلافه .. فلو كان التنجيم علما لكنا نحن الفلكيين أولى الناس بدراسته !!

وليست هناك علاقة أيضا بين اصطفاف الكواكب واقتراناتها في السماء وحدوث الزلازل على الأرض ، فلو كان ذلك صحيحا لتم اكتشافه من قبل الفلكيين منذ مئات السنين !!

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة