Close ad

عمال كازينوهات لاس فيجاس سلاح أساسي بأيدي الديمقراطيين ضد ترامب

21-4-2024 | 14:12
عمال كازينوهات لاس فيجاس سلاح أساسي بأيدي الديمقراطيين ضد ترامبانضم بايدن إلى مضربين بنقابة عمال الكازينوهات والفنادق في لاس فيجاس
أ ف ب

يملك الديمقراطيون سلاحا فعّالا في ولاية نيفادا حيث يستعد جيش من عاملات التنظيف والطبّاخين والنُدل لدعم الرئيس جو بايدن مرة جديدة ضد سلفه الجمهوري دونالد ترامب في هذه الولاية المتأرجحة التي قد تسهم في حسم نتيجة الانتخابات الرئاسية الأميركية.

موضوعات مقترحة

وتمثل نقابة عمال الكازينوهات والفنادق "كوليناري يونيون" (Culinary Union) التي تعدّ 60 ألف عضو، مؤسسة حقيقية في لاس فيجاس وباقي هذه المنطقة من الغرب الأميركي.

وسمح وزنها الانتخابي لهيلاري كلينتون في 2016 ثم لجو بايدن في 2020 بالفوز بالولاية بفارق ضئيل على ترامب.

وقال سكرتير الهيئة وأمين صندوقها تيد باباجورج "بحلول موعد الانتخابات، سيكون لدينا 500 عضو في النقابة  يعملون على مدار الساعة للدق على الأبواب وتسجيل الناس للإدلاء بأصواتهم ونقلهم إلى مراكز الاقتراع", مضيفا "يجب التصويت، إنها الوسيلة الوحيدة للفوز".

ونيفادا من الولايات القليلة التي يمكن أن ترجح كفة الانتخابات في نوفمبر. ويعيش 75% من سكان هذه المنطقة الصحراوية في لاس فيجاس، المحطة المحورية في الحملة الانتخابية.

وفي 2016 قامت كلينتون بعدة زيارات إلى المدينة حيث التقت عمال الفنادق وأعضاء النقابة، وكانت نيفادا من الولايات الأساسية النادرة التي فازت فيها ولو أنها في نهاية المطاف خسرت السباق الذي فاز به دونالد ترامب.

وبعد أربع سنوات، هزم بايدن ترامب في نيفادا بفارق ضئيل لم يتجاوز 33 ألف صوت.


- وزن ثقيل -

وقصد الرئيس الديموقراطي ونائبته كامالا هاريس مرارا هذه الولاية في الأشهر الماضية وانضم بايدن إلى مضربين في بادرة لافتة مبديا دعمه لنقابة عمال الكازينوهات والفنادق التي حصلت مؤخرا على زيادات كبيرة في الأجور لأعضائها.

والواقع أن النقابة لها ثقل سياسي كبير في نيفادا، فهي تملك قاعدة من المنتسبين شديدة التنوع إذ إن 60% من أعضائها متحدرون من أميركا اللاتينية و55% منهم نساء. كما تملك ماكينة سياسية هائلة لتعبئة الناخبين قادرة على نشر متطوعين للدق على أبواب آلاف الناخبين في الولاية البالغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة.

وقال باباجورج "إننا نلعب دورا مهما جدا".

وتقوم المنظمة هذه السنة بجمع أموال لدفع أجور مئات العمال حتى يتمكنوا من أخذ عطلة ليجوبوا الشوارع مجددا.

وأصبح حجم النقابة أكبر بثلاث مرات منذ أواخر الثمانينات. ونجحت في انتزاع زيادات في الأجور سمحت لموظفي الفنادق والمطاعم في نيفادا بالارتقاء إلى الطبقة الوسطى والوصول إلى أسلوب حياة غير متاح لنظرائهم في باقي الولايات المتحدة.

وعند كل استحقاق انتخابي، تؤيد المنظمة مرشحا يدعم النقابات. وفي هذا السياق، ساندت في بعض الأحيان مرشحين جمهوريين.


- بايدن "أفضل رئيس" -

وتقف النقابة بحزم في هذه الانتخابات إلى جانب بايدن.

وأكد باباجورج أنه "أفضل رئيس رأيته في حياتي للعمال والعائلات والنقابات".

وفيما تبقى المناطق الريفية من نيفادا محافظة تاريخيا، تعتزم النقابة أن تنشط في لاس فيجاس ورينو، وهما مدينتان تجتذبان ناخبين أكثر شبابا وتنوعا إثنيا غالبا ما يميلون إلى مقاطعة العمليات الانتخابية.

وقال باباجورج إن "نسبة المشاركة أساسية في نيفادا، وهنا يأتي دور الاتحاد".

غير أن المعركة صعبة هذه السنة في نيفادا حيث تخطى عدد الناخبين المسجلين كمستقلين عدد الديموقراطيين.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم طفيف لترامب في الولاية، فيما يبدو الناخبون من أصول لاتينية وإفريقية أقل رفضا للملياردير الجمهوري بعدما أيدوا بايدن بنسب عالية في 2020.

لكن باباجورج قال "ما زال الوقت مبكرا، لسنا قلقين للغاية".

وتعتزم النقابة التركيز على الدفاع عن حق الإجهاض الذي تدعمه إدارة بايدن، وتعاملها المتوازن مع مسألة الهجرة، بعيدا عن خطاب ترامب الناري بهذا الصدد.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: