Close ad

«واشنطن بوست»: أمريكا تستأنف تزويد أوكرانيا بكميات كبيرة من الدعم العسكري بعد طول انتظار

20-4-2024 | 13:48
;واشنطن بوست; أمريكا تستأنف تزويد أوكرانيا بكميات كبيرة من الدعم العسكري بعد طول انتظار واشنطن بوست
أ ش أ

أكد مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن الولايات المتحدة على وشك استئناف المساعدات العسكرية لأوكرانيا بعد أن توقفت لفترة طويلة.

موضوعات مقترحة

وأوضح المقال، الذي شارك في كتابته كل من أليكس هورتون وسيوبان أوجرادي، أن وزارة الدفاع الأمريكية لن تحتاج سوى عدة أيام فقط لإرسال كميات ضخمة من المساعدات لكييف بعد موافقة مجلسي النواب والشيوخ على الحزمة الجديدة من المساعدات خلال الأسبوع الحالي وتوقيع الرئيس جو بايدن على التشريع الصادر عن الكونجرس.

وأشار إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية كانت قد حذرت من أن غياب الدعم الأمريكي سيؤدي إلى إضعاف موقف القوات الأوكرانية في ساحة القتال وخسارتها مساحات كبيرة من الأراضي لصالح روسيا.

ونقل المقال عن أحد المسؤلين الأمريكيين ، الذي رفض ذكر اسمه ، قوله إن إدارة الرئيس بايدن سوف تقوم بإرسال كميات ضخمة من المساعدات لأوكرانيا في خلال أيام بعد موافقة الكونجرس على حزمة مساعدات للدول الصديقة تصل قيمتها إلى 95 مليار دولار تشمل أوكرانيا ودولا أخرى، موضحا أن نصيب أوكرانيا من تلك الحزمة يصل إلى حوالي 60 مليار دولار.

وذكر المقال أنه على الرغم من عدم وضوح الرؤية فيما يخص نوعية الأسلحة التي سوف تقدمها الولايات المتحدة لأوكرانيا إلا أنه من المؤكد أنها ستشمل كميات كبيرة من العتاد العسكري الذي تحتاجه كييف بشدة مثل طلقات مدافع هويتزر وذخيرة صواريخ المدفعية متوسطة المدى.

وأضاف أن تلك الحزمة من المساعدات تأخرت شهورا طويلة داخل أروقة الكونجرس الأمريكي في الوقت الذي بدأ مخزون الأسلحة لدى القوات الأوكرانية في النفاد .. موضحا أنه من المتوقع أن تقدم الولايات المتحدة لأوكرانيا دفعة جديدة من معدات الدفاع الجوي وكميات إضافية من الذخيرة.

وفي هذا السياق ، أشار المقال إلى تصريحات ينس ستولتنبرج أمين عام حلف شمال الأطلنطي (الناتو) أول أمس الخميس التي قال فيها إنه يتواصل مع قادة دول الحلف لمناقشة سبل تزويد أوكرانيا بما تحتاجه من مساعدات عسكرية خاصة أنظمة صواريخ باتريوت.

وفي الختام، أكد المقال أن الولايات المتحدة قدمت مساعدات عسكرية لأوكرانيا منذ نشوب الحرب مع القوات الروسية ، منذ ما يزيد على عامين ، وصلت قيمتها ما يقرب من 45 مليار دولار.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: