Close ad

مفاجأة تنتظر الدولار مقابل الجنيه قريبًا.. مصرفيون يتوقعون السعر الفترة المقبلة

19-4-2024 | 12:01
مفاجأة  تنتظر الدولار مقابل الجنيه قريبًا مصرفيون يتوقعون السعر الفترة المقبلةالدولار
ديـنا حسـين

يبحث المواطنون كل يوم عن أسعار الدولار على المواقع الرسمية للبنك المركزي المصري وكذلك البنوك العاملة في السوق المحلية، لمتابعة أسعار السوق كما يلجأون إلى مواقع متخصصة لمعرفة سعره في السوق السوداء ومن جانبهم توقع مصرفيون مزيدًا من التراجع في سعر الدولار خلال الفترة المقبلة، خاصة مع دخول نحو 30 مليار دولار تدفقات نقدية جديدة خلال الشهرين المقبلين.

موضوعات مقترحة

وعلى المدى القريب، تراجع سعر الدولار أمس الخميس 18 أبريل في البنوك بمتوسط 32 قروشًا، حيث سجل نحو 48.28 للبيع  48.38 للشراء، في حين سجل سعره الأربعاء نحو 48.60 للبيع و48.70 جنيه للبيع.

سعر الدولار في البنك الأهلي

وسجل سعر الدولار في البنك الأهلي 48.28 جنيه للبيع  48.38 جنيه للشراء

سعر الدولار في بنك مصر

وسجل سعر الدولار في بنك مصر 48.28 جنيه للبيع  48.38 جنيه للشراء

سعر الدولار في البنك التجاري الدولي

وسجل سعر الدولار في البنك التجاري الدولي 48.28 جنيه للبيع  48.38 جنيه للشراء

وتنتظر مصر تدفقات بنحو 30 مليار دولار وتبحث بدائل جديدة لتحسين الاقتصاد، حيث أعلنت الحكومة تفعيل عدة بدائل لاستمرار تحسين الأوضاع الاقتصادية، بعد أن أمنت تدفقات دولارية ضخمة من صندوق النقد الدولي ومشروع رأس الحكمة والاتحاد الأوروبي.

توقع محمد بدرة الخبير المصرفي، إن المؤشرات الحالية تؤكد توقعات بهدوء الطلب على الدولار؛ مما يؤدى لتراجع سعره، موضحًا أن بعد العيد تصبح الأوضاع أكثر هدوءا واستقرارًا في الطلب، مما يؤدي لتراجع سعر صرف الدولار أمام الجنيه.

وأضاف أن التدفقات الدولارية المقبلة من الاستثمارات الأجنبية والمنح، من ناحية والتدفقات القادمة من قرض صندوق النقد من ناحية أخرى من شأنها إحداث فوائض دولارية كبيرة لسد الاحتياج وتنمية الإنتاج من الصناعة والزراعة مما ينعكس بالإيجاب على الصادرات.

وأكد أن الانفراجة بدأت من أكثر من شهر وتمتد تبعاتها خلال الفترة المقبلة، متوقعا مزيد من التراجع وخاصة مع كبح السوق السوداء، وجهود الدولة في القضاء على تجارة السوق الموازية، بعد ضخ دفعات من اتفاقية رأس الحكمة مع الإمارات، وقرض صندوق النقد الدولي.

وأضاف أن اتفاق الحكومة والإمارات على تطوير مشروع مدينة رأس الحكمة - الذي اعترف صندوق النقد الدولي أنه خفف من ضغوط التمويل على المدى القريب - أثر بشكل كبير في دعم مصر.

وقال وزير المالية محمد معيط، في تصريحات على هامش اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين اليوم، إن مصر تترقب الحصول على تدفقات ما بين 25 و30 مليار دولار، حتى يونيو المقبل.

وأضاف معيط،  أن مصر ستتسلم نحو 20 مليار دولار من صرف الشريحة الثانية من مشروع رأس الحكمة حتى نهاية مايو، مع توقعات دخول مبالغ بنحو مليار دولار من البنك الدولي، بالإضافة إلى 1.07 مليار يورو من الاتحاد الأوروبي و820 مليون دولار من صندوق النقد الدولي حتى نهاية يونيو المقبل.

وتنتظر الحكومة ضخ الدفعة الأولى من القرض الموسع من صندوق النقد الدولي بعد أن وافق المجلس التنفيذي للصندوق على زيادته من 3 مليارات دولار إلى 8 مليارات دولار

وأعلن الاتحاد الأوروبي في بيان يوم الجمعة الماضي، أنه سيقدم لمصر مساعدات مالية قصيرة الأجل بقيمة مليار يورو 1.07 مليار دولار للمساعدة في استقرار اقتصاد البلاد.

وقال بيان الاتحاد الأوروبي، إن المساعدات قصيرة الأجل البالغة مليار يورو هي جزء من حزمة أكبر بقيمة 5 مليارات يورو في شكل قروض. ومن المقرر أن يتم تخصيص 4 مليارات يورو أخرى كمساعدة طويلة الأجل خلال الفترة 2024-2027، ولكن لا يزال يتعين اعتمادها من قبل أعضاء الكتلة البالغ عددهم 27 عضوًا.

وأعلنت اليابان عن نية تخصيص 230 مليون دولار لدعم مصر دون تحديد توقيت صرف المبلغ، وفقا لتصريحات وزير المالية، كما تستعد مصر لإصدار سندات بالدرهم الإماراتي في حالة توافر فرصة للمضي في هذا المسار.

وتوقع الوزير أن يتم إصدار سندات بمبالغ صغيرة تتراوح بين مليار و1.5 مليار دولار - وأنه إذا تم اتخاذ هذه الخطوة فمن المرجح أن يتم إصدار السندات الخضراء وسندات “باندا” و”الساموراي”، على تقديم المزيد من الأوراق المالية التقليدية المقومة بالدولار واليورو.

وقال إن هناك أيضا فرصة لإصدار صكوك مقومة بالجنيه المصري لأول مرة في السوق المحلية خلال العام المالي المقبل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: