Close ad

تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري وراء موجة الحر «الفتاكة» في بلدان الساحل

18-4-2024 | 13:50
تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري وراء موجة الحر ;الفتاكة; في بلدان  الساحلتسبّبت مدة موجة الحر وشدّتها في ارتفاع عدد الحالات التي استدعت علاجا في المستشفى
أ ف ب

أرجع علماء شبكة "وورلد ويذر أتريبيوشن" موجة الحرّ الاستثنائية التي ضربت منطقة الساحل مطلع أبريل إلى تغير المناخ الذي تسبب به "النشاط البشري".

موضوعات مقترحة

في الفترة الممتدة من الأول إلى الخامس من أبريل، شهدت مالي وبوركينا فاسو موجة حر استثنائية، سواء من حيث مدتها أو شدتها، فيما تسبّبت درجات الحرارة التي وصلت إلى أكثر من 45 درجة مئوية في العديد من الوفيات في البلدين.

وتظهر ملاحظات العلماء ومقارناتهم لنماذج درجات الحرارة في الدراسة التي نشرت الخمس أن "موجات الحرّ التي سجّلت في مارس وأبريل 2024 في المنطقة لكانت مستحيلة" لولا ارتفاع درجة حرارة الأرض 1,2 درجة مئوية "بسبب النشاط البشري".

وأشارت الدراسة إلى أن موجة مماثلة لتلك التي ضربت منطقة الساحل لمدة 5 أيام في أبريل لا تحدث من حيث المبدأ إلا "مرة كل 200 عام".

وتعد موجات الحر شائعة في منطقة الساحل في هذا الوقت من العام، لكن شهر أبريل "لكان أبرد بمقدار 1,4 درجة مئوية" في المنطقة "لو لم يتسبب البشر في احترار المناخ بحرق الوقود الأحفوري"، كما أكد واضعو الدراسة.

وأوضحوا أن "هذه الاتجاهات ستستمر مع تواصل احترار الكوكب".

ويقدّر العلماء أن موجة مماثلة في مالي وبوركينا فاسو ستكون "أكثر حرّا بمقدار درجة مئوية في عالم أكثر حرا ب0,8 درجة مئوية"، وستكون وتيرتها أعلى 10 مرات إذا وصل الاحترار إلى درجتين مئويتين.

- كوارث "فتاكة" -

وتسبّبت مدة موجة الحر وشدّتها في ارتفاع عدد الوفيات والحالات التي استدعت علاجا في المستشفى في البلدين وفق "وورلد ويذر أتريبيوشن"، حتى لو أن سكان مالي وبوركينا فاسو "تأقلموا مع درجات حرارة مرتفعة".

وفي حين أنه "من المستحيل" معرفة عدد ضحايا موجة الحر بسبب نقص البيانات المتاحة في البلدَين "يرجح أن يكون هناك مئات الوفيات أو حتى آلاف منها"، وفق الشبكة.

وذكّرت الدراسة بأن "موجات الحر هي من بين الكوارث الطبيعية الأكثر فتكا" وتؤثر بشكل خاص على المسنين والأطفال الصغار.

وتزامنت درجات الحرارة المرتفعة في مالي حيث بلغت ذروة الحر 48,5 درجة مئوية وفي بوركينا فاسو، مع الصيام خلال شهر رمضان وانقطاع التيار الكهربائي، ما حد من استخدام المراوح ومكيفات الهواء، وأثر على سير الخدمات الصحية.

وتعاني مالي انقطاع التيار الكهربائي بسبب تهالك محطاتها لتوليد الطاقة والديون الفادحة التي تثقل كاهل شركة الطاقة الوطنية.

ومنذ سبعينات القرن العشرين، تواجه بلدان الساحل الجفاف وفترات أمطار غزيرة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: