Close ad

مهنة من آلاف السنين.. صناعة «الرحايا» الحجرية بالإسكندرية تتحدى الزمن |فيديو

18-4-2024 | 14:34
مهنة من آلاف السنين صناعة ;الرحايا; الحجرية بالإسكندرية تتحدى الزمن |فيديوورشة لصناعة الرحايا الحجرية بالإسكندرية
الإسكندرية - جمال مجدي

في قلب منطقة المنشية، أحد أقدم أحياء الإسكندرية، تُحافظ ورشة صغيرة على صناعة عريقة يمتد عمرها لآلاف السنين منذ القدماء المصريين، وهي صناعة الرحايا الحجرية، حيث تجد أمام الورشة كميات من حجر الجرانيت الأحمر والبازلت شديد الصلابة، بينما تملأ أصوات الطرق عليها المكان، لينحتها وينقشها فنانون مهرة بأنامل خبيرة، بواسطة أدوات بسيطة ودقة فائقة متوارثة عبر الأجيال لتشكيل الأحجار الصلبة إلى "الرحايا" الحجرية، التي تُستخدم لطحن الحبوب واستخلاص الزيوت من الثمار وعجن العجين وتحويل سنابل القمح لدقيق ويتم تصديرها للخارج من الدول العربية والأجنبية. 

موضوعات مقترحة

قامت "بوابة الأهرام" برصد تلك الصناعة والتعرف على مراحلها وأهم الأدوات والخامات المستخدمة بها.

مهنة عريقة يتوارثها الأجيال

يقول هشام خميس عبدالعال، "إنني أعمل في صناعة وتشكيل ونحت حجر الجرانيت والبازلت منذ أكثر من 45 عاما، حيث ورثتها من والدي لكون هذه الصانعة من أقدم المهن التي تُمارس من آلاف السنين وتعود إلى زمن القدماء المصريين، لذا فهي من المهن التي تورث من جيل لآخر، كما أنها تعتمد على العامل والصناعة اليدوية فقط وبها العديد من الأسرار والمهارة التي تُكتسب بتراكم الخبرات ولعل من أهمها ضرورة سكب الماء على الحجر أثناء عملية قطعه لسهولة سير المنشار والصاروخ به، مؤكدا على أنه قام بتصدير "الرحايات" للعديد من الدول العربية والأجنبية وذلك لندرة العامل الذي يقوم بصنيعها على مستوى العالم، فضلا عن مهارة الصانع والعامل المصري في هذه المهنة التي توارثناها عبر الأجيال". 

أنواع الخامات المستخدمة والرحايا المختلفة

وأضاف عبدالعال، أنه يقوم بشراء حجر الجرانيت أو البازلت من المحاجر بمحافظة أسوان، ثم تصل لمحافظة القاهرة ليتم قطعها طبقا للمقاسات المطلوبة على حسب الغرض منها سواء رحايا لعصر الزيتون تختلف عن رحايا عصر السمسم، بخلاف رحايا طحن الحبوب، والعجن فلكل منها مواصفات خاصة تتم مراعاتها عند التقطيع ونوع الحجر المستخدم، لافتا أن حجر البازلت يتم استخدامه لصناعة معاصر السمسم والزيتون وغيرها من المحاصيل الزيتية، أما الحجر الجرانيت فيتم استخدامه في عملية الطحن سواء للشعير أو القمح أو الذرة أو غيرها من المحاصيل المراد طحنها. 

مراحل تصنيع "الرحايا"

وتابع عبدالعال أنه عقب وصول القطع الحجرية إلى الورشة يتم البدء في مرحلة النحت والتشكيل عليها لصناعة الرحايا المطلوبة التي تتكون أغلبها من  قطعتين من حجر الجرانيت، الأولى تكون مسطحة تسمى "الرحي" وقطعة دائرية تسمى "المدق"ويتم تشكيل السطحين متناسقين، وتتطلب هذه العملية مهارة ودقة عالية لضمان جودة الرحايا وفعاليتها في طحن الحبوب، إما رحايا العجن فتكون مخروطية الشكل ويتم نحت هذه الأشكال بواسطة الصاروخ للتحديد ثم الإزميل والمطرقة لتفريغ الحجر من الداخل، حيث تعتبر عملية نحت الحجر شاقة وتستغرق عدة أيام وتصل إلى أسبوع كامل، حيث يعمل الحرفي من شروق الشمس حتى غروبها، وبعد الانتهاء من عملية النحت، يتم التأكد من نعومة سطح الرحايا، ثم يتم تثبيتها على قاعدة من الحديد، لتكون جاهزة للاستخدام، وأخيرا يأتي دور الميكانيكا من خلال وضع موتور الصحن المناسب لكل ماكينة. 

"رحايا" عصر الزيتون والسمسم

أكد عبدالعال أن رحايا عصر الزيتون والسمسم لاستخراج الزيت تُصنع من حجر الجرانيت، وتتكون من قطعتي الأولى تكون مسطحة تسمى "الحوض" وقطعة دائرية تسمى "المعصرة"، ويتم تخشين سطح الحوض باستخدام أدوات حادة مثل المطارق والإزميل، ليساعد على تحسين أداء الماكينة، حيث يُساعد على طحن ثمار الزيتون بشكل أكثر فعالية.

وأضاف عبدالعال أن حجر الجرانيت الأسواني يُعد مثاليًا لصنع الرحاية لعدة أسباب، لكونه يتميز بالصلابة مما يجعله مقاومًا للتآكل والتلف، ويمكن استخدامه لطحن الحبوب لفترات طويلة دون الحاجة إلى استبداله، بالإضافة إلى أن سطح حجر الجرانيت خشن مما يساعد على طحن الحبوب بشكل فعّال، فضلا عن حجر الجرانيت آمن للاستخدام في صناعة الأغذية.

ما يميز الرحايا الحجرية عن مثيلتها الحديثة

وأضاف عبدالعال أن للرحايا الحجرية مميزات عديدة عن مثيلتها الحديثة التي تصنع الاستانلس ستيل ومنها جودة إنتاجها من الدقيق في حال طحن القمح والذرة، أو استخلاص الزيوت من الزيتون والسمسم، وحتى عجن الفول للحصول على عجين الفلافل فيكون جميع منتجاتها ناعمة ذات جودة عالية، مما يجعلها مرغوبة لدى العديد من الأشخاص، وذلك بالإضافة إلى أن الرحايا الحجرية تتميز بجودتها العالية ومتانتها، حيث يمكن أن تدوم لسنوات طويلة وعدم احتياجها للصيانات المتكررة. 


..

..

..

من الحجر إلى الطحين.. بوابة الأهرام داخل ورشة لصناعة الرحايا الحجرية بالإسكندرية
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: