Close ad

الأهلي تحت الضغط

17-4-2024 | 16:02
الأهلي تحت الضغط الأهلي تحت الضغط الكونغولي

كولر يسدل الستار على خسارة القمة من أجل مازيمبي.. وتغييرات في موقعة لوبومباتشي


 البطل يصطدم بالشحن المعنوي.. ونداي يطالب بالرد على تجاهل "سباستيان"


محمد رشوان: 


تفادي السويسري مارسيل كولر، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، الضغط المعنوي علي لاعبيه، بعد خسارتهم الأخيرة أمام الزمالك بهدفين مقابل هدف، في مواجهة القمة الأخيرة التي جمعت القطبين علي ستاد القاهرة ضمن مؤجلات الدوري الممتاز، واكتفي المدرب السويسري بعبارات اللوم والعتاب للاعبيه والتدريب البدني الشاق العقابي عقب انتهاء القمة مباشرة، بعد أن أجبرت مواجهة الفريق الأحمر القارية المرتقبة أمام تي بي مازيمبي الكونغولي، المقررة السبت المقبل بمدينة لوبومباتشي في ذهاب نصف نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا، المدرب السويسري علي مطالبة لاعبيه بطي صفحة لقاء الزمالك، والتركيز علي كيفية تحقيق نتيجة في الكونغو الديموقراطية تضع الأهلي علي مقربة من العبور إلى المواجهة النهائية للمرة الخامسة علي التوالي، ومن ثم الاقتراب من الاحتفاظ باللقب القاري المرموق والعريق والتتويج به للمرة الثانية عشرة في تاريخ القلعة الحمراء.


وشهدت الساعات الأخيرة متابعة كولر لأداء الجهاز الطبي في محاولة تجهيز بعض اللاعبين المصابين، مثل : إمام عاشور ومروان عطية ثنائي محور الارتكاز الدفاعي، والجنوب إفريقي بيرسي تاو قلب الهجوم، ولم يخف طبيب الفريق علي المدير الفني أن مروان وبيرسي يعتبرا الأقرب نسبيا للحاق بمباراة الذهاب أمام ممثل الكونغوالديموقراطية، بينما يبذل الجهاز الطبي محاولات قوية من أجل لحاق إمام بلقاء الإياب بالقاهرة.


وكان مدرب الأهلي ألقي علي الغيابات مسئولية الخسارة أمام الزمالك، بعد أن أبعدت الإصابات عدد من اللاعبين المؤثرين وأصحاب الخبرات، مثل : الحارس محمد الشناوي وياسر إبراهيم قلب الدفاع وإمام عاشور والمالي أليو ديانج ومروان عطية ثلاثي متوسط الميدان الدفاعي، وحسين الشحات الجناح المهاجم.


ومن المنتظر أن يجري مارسيل تغييرات علي المجموعة التي اعتمد عليها ضمن التشكيل الأساسي لمباراة القمة، باستبعاد بعض اللاعبين الذين تسبب تراجع حالتهم الفنية والبدنية في الهزيمة أمام الزمالك، وهم : كريم وليد "نيدفيد" لاعب الوسط، وطاهر محمد طاهر الجناح المهاجم، والفرنسي أنتوني موديست رأس الحربة، والدفع بالمخضرم عمرو السولية محور الارتكاز الدفاعي، ومحمود عبد المنعم "كهربا" أو المغربي رضا سليم في مركز الجناح المهاجم، والفلسطيني وسام أبوعلي رأس الحربة، لحين تحديد موقف بيرسي تاو من المشاركة في موقعة مازيمبي.


كما نقل مارسيل إلي لاعبيه حالة الشحن المعنوي الشديدة من قبل إدارة مازيمبي لأعضاء الجهاز الفني للفريق الكونغولي ولاعبي الفريق قبل لقاء الأهلي، بجانب أن القائمين على هذا النادي قرروا فتح أبواب ستاد لوبومباتشي مجاناً للجماهير.


وكان السنغالي المخضرم لامين نداي، مدرب مازيمبي، قال في تصريحات له لوسائل الإعلام الكونغولية:"علي لاعبي تي بي أن يثبتوا للفرنسي سباستيان ديسابر، المدير الفني للمنتخب الكونغولي، خطأ وجهة نظره في عدم استبعادهم تماما من قائمة المنتخب الملقب بالفهود، من المشاركة في أمم إفريقيا الأخيرة بكوت ديفوار ".


وكان ديسابر استبعد بالفعل جميع لاعبي مازيمبي من القائمة التي اعتمد عليها في النسخة الأخيرة من الكان بكوت ديفوار، باستثناء الحارس باجيو سيادي الذي لازم دكة البدلاء في مواجهات الفهود الكونغولية بالحدث القاري، ليستغل نداي هذه الواقعة لبث الحماس في صفوف فريقه صاحب الألقاب القارية الخمسة ووصيف مونديال الأندية عام 2010، قبل مباراته المرتقبة أمام الأهلي حامل اللقب.