Close ad

وزير العمل: مشروع «مهني 2030» يجسد التعاون مع القطاع الخاص.. وتدريب مليون شاب سنويًا | صور

17-4-2024 | 13:04
وزير العمل مشروع ;مهني ; يجسد التعاون مع القطاع الخاص وتدريب مليون شاب سنويًا | صوركلمة للوزير حسن شحاتة
محمد خيرالله
أكد وزير العمل حسن شحاتة أهمية تضافر الجهود، وتكثيف التعاون بين شركاء العمل والتنمية من أجل تنفيذ خطط وبرامج بربط التعليم، والتدريب المهني باحتياجات سوق العمل في الداخل والخارج.
موضوعات مقترحة


 


وتطرق الوزير إلى "مشروع مهني 2030"، الذي أطلقته وزارة العمل منتصف يناير الماضي، بالتعاون مع القطاع الخاص، لتطوير منظومة التدريب المهني، وتأهيل مليون متدرب سنويًا بمهارات عالمية على احتياجات "السوق"، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.


 


جاء ذلك خلال كلمة للوزير حسن شحاتة صباح اليوم الأربعاء، ككلمة افتتاحية للمعرض والملتقى الدولي للتعليم الفني التكنولوجي، والتعليم الفني المزدوج والتدريب المهني "إيديوتك 2024"، بحضور وزير التربية والتعليم والتعليم الفني د. رضا حجازي، ود. علس شمس الدين، رئيس الملتقى، وممثلي وزارات وجهات حكومية، ومنظمات ومؤسسات التعاون الدولية، وسلم وزيرا "العمل والتربية والتعليم" شهادات تكريم لطلبة متفوقين.


 


بدأ الوزير كلمته بالقول: "إنه لمن دواعي سروري أن أكون حاضرًا بينكم في المعرض والملتقى الدولي للتعليم الفني التكنولوجي والتعليم الفني المزدوج والتدريب المهني، والذي حرصت على تلبية الدعوة لرعايته وحضوره بينكم لما له من أهمية بالغة في تعظيم الاستفادة من الموارد البشرية في ظل التحديات الراهنة التي يواجهها سوق العمل بصفة عامة، وفي ربط مخرجات التعليم باحتياجات ومتطلبات سوق العمل المتطور".


 


وقال الوزير: "يواجه سوق العمل العديد من التحديات تزامنًا مع ما يشهده العالم من تطورات متلاحقة صناعية وتكنولوجية والتي أثرت على فرص العمل سواء إيجابًا باستحداث بعضها أو سلبًا باندثار البعض الآخر، ولعل ما يجمعنا اليوم هو هذه المسألة على وجه التحديد، ومحاولة الإجابة عن تساؤل مهم للغاية وهو "كيف يمكن لسوق العمل أن يستفيد من الموراد البشرية ويستثمر فيها أو يحفظها من الهدر والضياع في ظل تلك التحديات".


 


وأضاف: "يرتبط توافر فرص العمل في العصر الحالي ارتباطًا وثيقًا بعدة عوامل منها: مستويات التعلم والمعرفة والخبرة المكتسبة، وقدرة الفرد على النجاح في التعليم المستمر، وتلقي التدريب المهني الجيد والمتطور المستجيب لاحتياجات ومتطلبات سوق العمل المتطور، وتساهم جميعها في تكوين فائض لتلبية الطلب من العمالة الماهرة لسوق العمل بالداخل والخارج وتساعد في النهوض بالقطاعات المختلفة، ومواجهة المشكلات المتعلقة بالبطالة وتقليل حدّة الفقر ومواجهة التكاليف المتعلقة بالتعليم.


 


وتابع: فالتعليم والتعليم الفني والتدريب المهني هي ضمانات رئيسية للاستدامة الاجتماعية والقدرة على الصمود في مواجهة التحديات التي تعصف بالمجتمعات، لما في ذلك من ضمان لاستمرار تدفق فرص العمل، وتوفير أسس للقيام بنشاط ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر بها، والحد من العمل في القطاع غير المنظم، والمساواة بين الجنسين في توفير العمل.


 


وأوضح الوزير "أن استمرار تحسين الصورة الذهنية النمطية عن التعليم الفني والتدريب المهني هو حصيلة جهد مشترك بين الحكومة المصرية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية وغيرهم من المهتمين بالعمل والتعليم والتدريب، ومن ثمار هذا التعاون أُنشأت المدارس والمعاهد والجامعات التكنولوجية ومراكز التدريب المهني  التي ستسهم بلا شك في توليد مزيد من فرص العمل بالداخل والخارج وتطوير آليات النهوض بها.. وفي النهاية أتمنى لكم ملتقى موفقًا، آملاً في الوصول لتوصيات مثمرة تسهم في تطوير التعليم الفني والتدريب المهني وربطه بسوق العمل، بما يصل بمكانة بلدنا العزيز مصر لمكانة أفضل بإذن الله  في الداخل والخارج".


 


وانطلقت فعاليات النسخة الثالثة للمنتدى والمعرض الدولي للتعليم العالي التكنولوجي والتعليم المزدوج والتدريب المهني، "إديوتك إيجيبت"، صباح اليوم الأربعاء، وتستمر على مدار يومين، تحت شعار "اصنع مستقبلك"، بحضور لفيف من مسئولي الوزارات المعنية، وأكثر من 200 خبير من خبراء التعليم الفني والتدريب من مختلف دول العالم.


 


وينعقد الملتقى، بالشراكة مع المبادرة الوطنية لتطوير الصناعة "ابدأ"، وتحت رعاية ومشاركة وزارات التربية والتعليم والتعليم الفني، والتخطيط والتنمية الاقتصادية، والتعليم العالي والبحث العلمي، العمل، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والإنتاج الحربي، والتجارة والصناعة، والبترول والثروة المعدنية، والهجرة، وكذلك اتحاد الصناعات المصرية.


..

..

..

..

..

..

..

..

..

..

..

..

..

..

..

..

..
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة