Close ad

ليفربول في مهمة صعبة أمام أتالانتا بالدوري الأوروبي

17-4-2024 | 10:00
ليفربول في مهمة صعبة أمام أتالانتا بالدوري الأوروبيليفربول
الألمانية

يواجه فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم خطر الخروج من بطولة الدوري الأوروبي، حيث يواجه الفريق مهمة صعبة للغاية عندما يحل ضيفا على أتالانتا الإيطالي غدا الخميس في إياب دور الثمانية من البطولة.

موضوعات مقترحة

وكان ليفربول خسر مباراة الذهاب التي أقيمت على أرضه ووسط جماهيره بثلاثية نظيفة مما يعني أن الفريق الإنجليزي سيكون مطالبا بتحقيق الفوز بأربعة نظيفة إذا أراد التأهل للدور قبل النهائي من البطولة.

ويعلم يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول صعوبة المهمة أمام فريق أتالانتا، ولكنه أكد في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي (يويفا) أنه يعلم أن بإمكان لاعبيه تحقيق الفوز، ولكنه أشار إلى أنه لا يعلم ما إذا كان قلب النتيجة أمر واقعي أم لا.

ومع ذلك، لدى ليفربول سابقة أمام أتالانتا حيث تمكن الفريق الإنجليزي من الفوز على أتالانتا في بيرجامو بخماسية نظيفة عندما التقيا في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا في عام 2020، وكان وقتها ديوجو جوتا هو نجم المباراة حيث سجل ثلاثة أهداف (هاتريك) في غضون 39 دقيقة.

وسبق لفريق ليفربول أن قلب تأخره بثلاثة أهداف نظيفة من قبل أمام ميلان وبرشلونة، في موسمين تمكن فيهما الفريق من التتويج بدوري الأبطال.

وفي عام 2005 كان ليفربول متأخرا بثلاثة أهداف نظيفة أمام ميلان في نهائي دوري أبطال أوروبا الشهير في إسطنبول، وتمكن من تعديل والتتويج باللقب بعد الفوز بركلات الترجيح.

وفي موسم 2018 / 2019 خسر ليفربول بثلاثية نظيفة أمام برشلونة في ذهاب الدور قبل النهائي بدوري أبطال أوروبا، قبل أن يفوز في مباراة الإياب برباعية نظيفة.

وقال كلوب عقب مباراة الذهاب :"أعلم بالفعل أننا إذا قمنا ببعض الأشياء بشكل صحيح، سنكون أفضل. هل يمكننا الفوز بالمباراة؟ نعم، إذا لعبنا بشكل جيد، سيكون هذا ممكنا. هل يمكننا الفوز بثلاثية نظيفة؟ ليس لدي فكرة".

تاريخ ليفربول في قلب النتائج يعني أن فريق أتالانتا ليس في مأمن بعد ولم يقترب حتى من التأهل للدور قبل النهائي.

ورغم ذلك، لم يسبق لأي فريق في الدوري الأوروبي أو كأس الاتحاد الأوروبي على مدار 132 حالة سابقة، أن خرج من البطولة بعد الفوز ذهابا خارج أرضه بفارق ثلاثة أهداف أو أكثر.

تصريح  جيان بييرو جاسبيريني، المدير الفني لفريق أتالانتا، بأن فريقه لن يستبق الأحداث أمر غير مفاجئ لأنه يعلم تماما صعوب مواجهة ليفربول، الذي لن يكون لديه ما يخسره في هذا اللقاء.

ويعول جاسبيريني على الثقة الكبيرة التي يمتلكها فريقه، الذي لم يخسر سوى في مباراة واحدة فقط في 22 مباراة خاضها بالدوري الأوروبي.

في الوقت نفسه، تشهد منافسات دور الثمانية أيضا مباراة في غاية الإثارة عندما يحل ميلان ضيفا على روما بحثا عن مقعد في الدور قبل النهائي.

ويدخل روما المباراة ولديه أفضلية بسيطة عقب فوزه بمباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب ميلان الأسبوع الماضي، ويحتاج روما للتعادل بأي نتيجة لحجو مقعده في الدور قبل النهائي.

في المقابل سيكون على ميلان تعويض خسارته في مباراة الذهاب إذا أراد أن يتوج بلقب ينقذ به موسمه، لاسيما وأن فرص الفريق في التتويج بالدروي أصبحت مستحيلة حيث يحتل المركز الثاني في الدوري الإيطالي بفارق 14 نقطة عن إنتر ميلان المتصدر، كما أنه ودع بطولة الكأس.

ويسعى فريق ليفركوزن الألماني للتأهل لقبل نهائي الدوري الأوروبي لمواصلة حلمه في التتويج بالثلاثية (الدوري الألماني، كأس ألمانيا، الدوري الأوروبي) وسيكون لديه مهمة ليست بالسهلة عندما يحل ضيفا على ويستهام.

وتوج ليفركوزن بلقب الدوري الألماني (بوندسليجا) للمرة الأولى في تاريخه يوم الأحد الماضي، وسيواجه كايزرسلاوترن في نهائي كأس ألمانيا يوم 25 أيار/مايو المقبل.

ويبدو الطريق مفتوحا أمام ليفركوزن للاستمرار في الدوري الأوروبي لاسيما وأنه سيدخل مباراة ويستهام ولديه أفضلية بفضل فوزه في مباراة الذهاب بهدفين نظيفين.

ويعلم ديفيد مويس، المدير الفني لويستهام، صعوبة المهمة التي تنتظر فريقه في مباراة الإياب، ولكنه رفع شعار "التحدي" من أجل تحقيق الفوز بهذه المباراة والتأهل للدور قبل النهائي.

وقال مويس :"الخسارة بهدفين نظيفين نتيجة كبيرة، ولكن لدينا فريق جيد وسنحاول قلب النتيجة في هذه المباراة".

ويقدم فريق ليفركوزن موسما استثنائيا تحت قيادة مدربه تشابي ألونسو، ولكن مسألة التأهل للدور قبل النهائي بالدوري الأوروبي ليست بالأمر السهل وهو ما أكد عليه جرانيت تشاكا لاعب ليفركوزن.

وحذر تشاكا زملائه مما ينتظرهم في المباراة التي ستقام بلندن، وقال :"حتى بعد الفوز بهدفين في مباراة الذهاب، بتجربتي السابقة، أعلم كم من الصعب مواجهة ويستهام. يجب أن نكون في كامل تركيزنا من البداية، كما يجب أن نحاول تسجيل الأهداف أيضا".

وفي آخر مباريات دور الثمانية، يحل بنفيكا البرتغالي ضيفا ثقيلا على فريق مارسيليا الفرنسي.

وكانت مباراة الذهاب التي جمعت بين الفريقين في البرتغال، انتهت بفوز بنفيكا 2 / 1، مما يعني أن الفريق البرتغالي سيكون لديه أفضلية نسبية للتأهل للدور التالي، فيما سيتعين على مارسيليا قلب هذه النتيجة من أجل العبور للدور قبل النهائي.

 

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: