Close ad

الأهلي يتلقى "المبررات السويسرية"

16-4-2024 | 15:41
الأهلي يتلقى المبررات السويسريةالأهلي يتلقي "المبررات السويسرية"

كولر يتهم الغيابات بهزيمة القمة .. و"مازيمبي" أطاح بالسولية وكهربا وأبوعلي من تشكيل البداية

موضوعات مقترحة

الخسارة تضع نيدفيد وطاهر وموديست علي "أبواب الجزيرة" .. وتوصية بتفادي الصدام من أجل "موقعة لوبومباتشي"

اجتماع مع مارسيل لبحث أسباب"الضربة الثانية" .. والصدامات على مائدة الإدارة

محمد رشوان: 

تفادي السويسري مارسيل كولر ، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي ، مباغتة مسئولي القلعة الحمراء له بمطالبته بتحديد أسباب خسارة فريقه أمام الزمالك بهدفين مقابل هدف ، في اللقاء الذي جمع القطبين علي ستاد القاهرة مساء أمس ، والمؤجل من الأسبوع العاشر من عمر منافسات الدوري الممتاز ، وشهدت الساعات الأخيرة مبادرة المدير الفني السويسري بتحديد أسباب الهزيمة للقائمين على النادي ، بعد أن تسربت إليه من بعض أعضاء جهازه المعاون أنباء غضب محمود الخطيب ، رئيس النادي ، بعد أن فوجئ الأخير بالتشكيل الأساسي الذي اعتمد عليه كولر في مواجهة القمة.

واستند كولر في مبررات الخسارة علي النقص العددي الحاد الذي يعاني منه فريقه ، إثر غياب عدد ليس بالقليل من اللاعبين المؤثرين وأصحاب الخبرات عن المباراة ، إثر الإصابات التي ألمت بهم ، وهم : الحارس محمد الشناوي ، بجانب ياسر إبراهيم قلب الدفاع ، وإمام عاشور والمالي أليو ديانج ومروان عطية ثلاثي متوسط الميدان الدفاعي ، وحسين الشحات الجناح المهاجم ، والجنوب إفريقي بيرسي تاو قلب الهجوم ، بالإضافة إلى تجميد أكرم توفيق ، لاعب الوسط ، نتيجة ما بدر منه في مباراة إنبي بالدوري ، ورفضه المشاركة كبديل في الشوط الثاني ، لولا تدخل معاوني مارسيل.

كما أن باغت المدير الفني القائمين على الأهلي باقتناعه بالتشكيل الذي بدأ به قمة الأمس ، والذي شهد غياب المخضرم عمرو السولية محور الارتكاز الدفاعي ومحمود عبد المنعم "كهربا" الجناح الأيسر المهاجم والفلسطيني وسام أبوعلي رأس الحربة ، لمصلحة مجموعة صدمت عشاق الفريق الأحمر بحالة فنية وبدنية متردية ، وضمت كريم وليد "نيدفيد" لاعب الوسط وطاهر محمد طاهر الجناح المهاجم والفرنسي أنتوني موديست رأس الحربة _ الذي لم يشكل أدني خطورة علي مرمي حارس الزمالك _ رغم أن مشاركة السولية وكهربا في الشوط الثاني منحت الأفضلية للأهلي.

واستند كولر في موقفه من هذا التشكيل علي المباراة المرتقبة لفريقه أمام تي بي مازيمبي الكونغولي ، المقررة السبت المقبل على ملعب مدينة لوبومباتشي بالكونغوالديموقراطية ، في ذهاب نصف نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا ، والتي تسببت في تفادي المدرب لزيادة حدة النقص العددي إذا تعرض باقي اللاعبين المؤثرين للإصابات أو الإجهاد ، مثل : السولية ووسام وكهربا ، الذي شارك في الدقيقة الأخيرة من مباراة القمة ، خاصة بعد علم كولر بحالة الشحن المعنوي الشديد من إدارة مازيمبي لأعضاء الفريق الكونغولي وجماهيره قبل مباراة الأهلي ، الذي يعتبره القائمون على ممثل الكونغو المنافس الأقوى لفريقهم في بطولات الكاف.

والمثير أن كولر قرر أداء لاعبيه تدريبا بدنيا عنيفاً في ستاد القاهرة عقب مباراة القمة ، كنوع من العقاب لهم بعد هزيمتهم أمام الزمالك ، كما وجه عبارات اللوم والعتاب والتوبيخ لعدد من لاعبيه بعد أدائهم الصادم أمام الفريق الأبيض ، وهم : رامي ربيعة ومحمد عبد المنعم "كامبوس" ثنائي قلب الدفاع ، بجانب نيدفيد وطاهر وموديست ، والثلاثي الأخير في انتظار الرحيل عن القلعة الحمراء بمجرد انتهاء الموسم الحالى ، بعد أن استنفد أعضاء الجهاز الفني محاولات إعادة تأهيل طاهر بدنيا ومعنويا ، بجانب أن نيدفيد يبحث كيفية الرحيل علي سبيل الإعارة خلال الميركاتو الصيفي المقبل ، بشكل أكبر من تركيزه على كيفية استعادة مستواه الذي كان عليه قبل إصابته بقطع بالرباط الصليبي منذ خمس سنوات ، وفتح اللاعب بالفعل قنوات الاتصال مع بعض أندية الدوري الممتاز ، مثل : مودرن فيوتشر وزد إف سي وسموحة ، بعد أن بات علي يقين بأن التوفيق تخلي عنه تماما ضمن صفوف الفريق الأحمر.

كل ذلك بجانب أن موديست _36 سنة _ يدرس علي اعتزال الكرة عقب انتهاء الموسم الحالي ، بل أن المحترف الفرنسي لم يخف علي أعضاء الجهاز الفني أنه يعتبر الأهلي تجربة غير موفقة.

ولفت كولر نظر رامي ربيعة إلي أن هدف الزمالك الأول الذي جاء عن طريق تمريرة من ناصر ماهر للتونسي سيف الدين الجزيري ، يتحمل مسئوليته ربيعة ، خاصة أن وسام أبوعلي تلقي تمريرة مماثلة من عمرو السولية في الشوط الثاني ، ولكن أجاد التونسي حمزة المثلوثي مدافع الزمالك من إنقاذ الموقف بتغطية نموذجية.

وظهر اتجاه قوي داخل إدارة الأهلي بتجنب الصدام مع كولر ، لتفادي التأثير المعنوي السلبي على أعضاء الجهاز الفني واللاعبين قبل موقعة مازيمبي ، خاصة أن الغالبية العظمى من الغيابات مستمرة في موقعة لوبومباتشي ، التي يبحث مازيمبي عن استغلالها لتحقيق فوز بنتيجة تضعه علي مقربة من العبور إلى المربع الذهبي للبطولة القارية المرموقة التي يحمل الأهلي لقبها ، قبل مباراة الإياب بالقاهرة.

وكان بعض أعضاء مجلس إدارة النادي طالبوا بعقد اجتماع عاجل مع كولر لبحث أسباب الهزيمة الثانية للفريق بالدوري ، والاستفسار عن أسباب صدامه ببعض لاعبيه في الفترة الأخيرة ، مثل : أكرم توفيق ومحمود المتولي ، خاصة أن هذه الحالة حرمت الأهلي من الاستفادة من قوة هجومية كبيرة في الفترة الأخيرة مثل أحمد عبد القادر.