محليات

فريق بحثي بمدينة زويل يكتشف المادة الوراثية المسببة لضمور الخلايا العصبية ويمهد الطريق نحو علاجه

12-4-2014 | 16:08

شريف الخميسي

سمر نصر
تمكن فريق من العلماء بقيادة الدكتور شريف الخميسي، أستاذ الكيمياءالحيوية وعلم الجينات الجزيئي، مدير مركز علوم الجينوم بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، من الكشف عن الجين المسئول عن الحفاظ علي سلامة الخلايا العصبية.


وأعلنت المدينة اليوم السبت، أن الفريق البحثى توصل إلى كيف يمكن احتواء المادة الوراثية (DNA)التي تبلغ قرابة المترين طولا في الخلية التي لا تتجاوز النانوميتر، حيث يتم ذلك عن طريق مجموعة من الأنزيمات التي تقوم بضغط المادة الوراثية ثم إعادتها مرة أخرى للقيام بعمليات متعددة منها صناعة البروتين التي تحدد هوية وسلامة الخلايا والأنسجة.

وكشفت الدراسة التى نشرها الفريق في مجلة Nature Genetics -والتي تعد أرفع مجلة علمية في أبحاث الصحة وعلوم الوراثة- عن أول مرض بشري ينتج عن القصور في تلك العملية. ## ##

وأوضحت المدينة، أن هذا السبق العلمي تطبيقات متعددة في مجال الصحة بمصر، منها إمكانية التكهن بأمراض ضمور الجهاز العصبي التي تنتج عن أسباب وراثية أو من التعرض للملوثات البيئية، أو تلك التي تحدث مع التقدم الطبيعي في العمر.

ويعد من أهم تطبيقات هذا الكشف العلمي هو إمكانية صناعة عقاقير فريدة لعلاج أمراض الضمور العصبي و السرطان، والتوجيه الأمثل للتدخل الأكلينيكي في حالات المرض وما قبلها.

يذكر، أن الدكتور شريف الخميسي تلقى تعليمه الجامعي في كلية الصيدلة بجامعة القاهرة وحصل على الدكتوراه من جامعة ساسكس بالمملكة المتحدة،ونال الكثير من الجوائز والتقدير، حيث انتخب مؤخرًا زميلًا بالمعهد الملكي للطب الوقائي بالمملكة المتحدة وهو تقدير رفيع على المستوى العالمي.

وكان الخميسي، قد عُين مديرًا لمركز علوم الجينوم بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا عام 2012، وهو يقود فريقًا من الباحثين المتميزين، و للمركز تعاون علمي مع جامعات و مراكز بحثية داخل و خارج مصر.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة