أخبار

"6 إبريل": طالبنا الاتحاد الإفريقى بالحرص على مصالح الشعب المصري

9-4-2014 | 09:53

6 ابريل والوفد الافريقى

هبة عبدالستار
التقى وفد من المكتب السياسي لحركة شباب 6 إبريل التى أسسها أحمد ماهر برئاسة المنسق العام للحركة عمرو علي مع وفد لجنة الإتحاد الإفريقي الذى يزور مصر حالياً برئاسة ألفا عمر كوناري رئيس مالي السابق.


وقال بيان صدر عن الحركة صباح اليوم إن هذا اللقاء جاء فى إطار اللقاءات التي يجريها الوفد الإفريقى مع عدد من المسئولين والقوى السياسية فى مصر، مشيرا إلى حرص الوفد الإفريقي على اللقاء مع الحركة كما حدث فى زياراته الماضية.

واتهمت "6 إبريل" وزارة الخارجية ببذل محاولات لمنع عقد اللقاء، مضيفة "بل إنهم عندما أصر الوفد الإفريقي استعانوا ببعض الأشخاص الموالين للنظام الحاكم والذين تم فصلهم من الحركة بجبهتيها منذ فترة وقاموا بتقديمهم على اعتبار أنهم أعضاء وممثلو حركة 6 إبريل، إلا أن الوفد تواصل بشكل مباشر مع مسئول التواصل الخارجي بالحركة وتم تصحيح الوضع وسط استياء من تصرفات الخارجية ومحاولاتها منع اللقاء"- على حد قولها-.

وأشارت الحركة إلى أن اهتمام الوفد الإفريقى بالإطلاع على الوضع السياسي الراهن ووضع الحريات وحقوق الإنسان فى مصر وتطبيق خارطة الطريق واستماعهم لرؤية شباب 6 إبريل، كما تطرق الحديث إلى الدستور المعدل وقانون التظاهر حيث عرض الوفد الإفريقي أسباب تعليق عضوية مصر فى الإتحاد الإفريقي وأكدوا أن مصر شاركت فى تطبيق لوائح الاتحاد فى مواقف سابقة فى دول إفريقية حدث فيها مثل ماحدث فى مصر بعد 3 يوليو.

وطالبت الحركة الوفد بالحرص على مصالح الشعب المصري ومراجعة أى قرارات ضد مصر حتى لا يحدث تباعد بين مصر وأفريقيا، كما تم التطرق إلى أزمة سد النهضة وأكد شباب 6 إبريل ضرورة عدم المساس بمصالح الشعب المصري ودور الدبلوماسية الشعبية والتواصل بين الشباب المصري والأفريقي لحل الأزمات السياسية.

وبدوره أكد الوفد الإفريقي أن تراجع التأييد لخريطة الطريق سوف يؤدي لعدم تطبيقها واستمرار الوضع القائم فترة أطول، وأوضح شباب 6 إبريل أنهم سحبوا دعمهم لخريطة الطريق بعد أن تم تشويهها وعدم تطبيق كل بنودها والهجوم الممنهج ضد الثورة والشباب.

وأشارت الحركة إلى أن الوفد الإفريقى أبدى استياءه من الحكم على أحمد ماهر مؤسس الحركة، وأكدوا أنهم طالبوا المستشار عدلى منصورالرئيس المؤقت بضرورة البحث عن وسيلة للإفراج عنه هو ومحمد عادل وأحمد دومة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة