Close ad

رئيس النواب الأردني: لا نقبل بأي شكل المساس بسيادة البلاد

16-4-2024 | 10:49
رئيس النواب الأردني لا نقبل بأي شكل المساس بسيادة البلادرئيس مجلس النواب الأردني أحمد الصفدي
أ ش أ

أكد رئيس مجلس النواب الأردني أحمد الصفدي حرص الأردن بقيادة الملك عبد الله الثاني على تعزيز مختلف أوجه التعاون مع الأشقاء في العراق، مشيرا إلى أهمية التنسيق البرلماني المشترك خدمة لقضايا البلدين وقضايا الأمة الرئيسية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، مشددًا على أن الدولة الأردنية راسخة وثابتة ولديها جيش وأجهزة أمنية ومؤسسات قوية، وشعب واعٍ ومخلص لوطنه وقضايا أمته، ولا يقبلون بأي شكل المساس بسيادة الأردن.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال لقاء الصفدي الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد اليوم /الثلاثاء/، بمقر مجلس النواب، بحضور أعضاء المكتب الدائم في المجلس، ووزيري الصناعة في كلا البلدين والقائم بأعمال السفارة العراقية في عمان.

وقال الصفدي: "لقد عبر الملك بوضوح وثبات في أكثر من موقف بأن الأردن ينظر بأهمية إلى دور العراق المحوري في المنطقة، ويدعم أمنه واستقراره، فأمن الأردن والعراق واحد".

وأشار الصفدي إلى عمق العلاقات البرلمانية بين البلدين، لافتاً إلى نتائج زيارته إلى العراق ولقائه مع مختلف التيارات السياسية فيه، والتي أكدت على أن المواقف الأردنية الداعمة للعراق، تلقى في نفوس العراقيين التقدير الكبير.

وأكد رئيس مجلس النواب الأردني أهمية ما جاء من مضامين في لقاء الملك عبدالله الثاني والرئيس العراقي لجهة تكثيف الجهود لتنفيذ الاتفاقيات والمشاريع المشتركة بين البلدين، وتوسيع فرص التعاون في مجالات الطاقة والصناعة والتجارة والبيئة بما يسهم في تدعيم الشراكة الاقتصادية والتكامل في مختلف القطاعات التنموية.

وشدد الصفدي على أن الأردن بقي على الدوام في خندق الأمة، مدافعاً عن فلسطين وقضيتها العادلة، وقدم كل الإمكانات في سبيل التخفيف من معاناة الأشقاء في قطاع غزة، بوجه العدوان الغاشم الذي يقوم به جيش الاحتلال.

ونوه إلى أن الدولة الأردنية راسخة وثابتة ولديها جيش وأجهزة أمنية ومؤسسات قوية، وشعب واعٍ ومخلص لوطنه وقضايا أمته، ولا يقبلون بأي شكل المساس بسيادة الأردن، ولذا كان الأردنيون في إجماع وثبات خلف قيادتهم وجيشهم في مواجهة الأزمات والتحديات، وكانوا في موقف موحد فيما تتخذه الدولة من إجراءات لحماية الوطن.

بدوره، أكد الرئيس العراقي عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين، وضرورة توطيد التعاون والتنسيق المشترك في مختلف المجالات، مشدداً على أن أمن واستقرار العراق هو من أمن واستقرار المنطقة.

وأشاد الرئيس العراقي بمواقف الأردن الداعمة للعراق بقيادة الملك عبد الله الثاني، في مواجهة التحديات التي تواجهه، خاصة في حربه ضد الإرهاب، مشيراً إلى أهمية عقد الاجتماعات الدورية المصرية الأردنية العراقية، بما يسهم في تحقيق مخرجات القمم الثلاثية السابقة الساعية إلى تحقيق أعلى أشكال التعاون الاقتصادي بما يخدم بلدان الشعوب الشقيقة.

وشدد الرئيس العراقي على وقوف بلاده إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين حتى ينالوا حقوقهم المشروعة بإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة