أستاذ الطب الوقائي: أكثر الأمراض المعدية تنتشر في الصيف.. والإسهال يقتل 1.5 مليون شخص بالعالم سنويًا | للمرة الثانية.. إرجاء إطلاق أول رحلة مأهولة لمركبة «ستارلاينر» الفضائية من «بوينج» | وزيرة البيئة: تطوير المناهج البيئية في الجامعات وإدارة المخلفات الصحية موضوعات تُناقش مع بعثة البنك الدولي | رئيس مدينة رأس غارب: إصلاح تشققات بالكيلو 40 من طريق «رأس غارب/ الزعفرانة» | «تعليم الغربية»: انتظام امتحانات الإعدادية ولا شكاوى من اللغة العربية| صور | دراسة: تراجع الطلب على العمالة الماهرة في تكنولوجيا المعلومات بألمانيا.. لهذا السبب | خبير: أدعو الأسر المصرية لزيارة المتاحف في يومها العالمي | بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف.. محافظة القاهرة تُنظم رحلة لذوي الهمم إلى متحف بريد العتبة| صور | هدوء في لجان امتحانات الشهادة الإعدادية بالغردقة| صور | نائب رئيس اتحاد المصريين في السعودية: المملكة تحذر من أداء الحج لحاملي تأشيرات الزيارة |
Close ad

"أنا النبي لا كذب.. أنا ابن عبد المطلب".. كيف انتصر الرسول في غزوة حنين؟

15-4-2024 | 14:42
 أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب  كيف انتصر الرسول في غزوة حنين؟  صورة تعبيرية
أمينة يوسف

وقعت هذه الغزوة في شوال من السنة الثامنة للهجرة، فبعد فتح الله مكة على الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وأصحابه خافت هوازن وثقيف، وقالوا: فرغ محمد لقتالنا فلنغزه قبل أن يغرينا، وأجمعوا أمرهم على هذا لما بلغ ذلك الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ، أرسل عبد الله بن أبا حدرد الأسلمي حتى يوافيه بخبر هوازن، وعاد على وجه السرعة يوافي الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بتأكيد الخبر، إلا أنه لم يمكث وقتا بينهم ليعلم خططهم وما يدبرونه للمسلمين وما هي كمائنهم التي كانت السبب الأساسي في هزيمة المسلمين، حيث فوجئ المسلمون بكمائن نُصبت في منحنيات الوداى.

موضوعات مقترحة

خرج النبي  ـ صلى الله عليه وسلم ـ في اثني عشر ألف مقاتلاً، وكانت هوازن وثقيف ضعف هذا العدد، وسبقت هوازن المسلمين إلى وادى حنين، واختاروا مواقعهم وبنوا كتائبهم في شعابه ومنحنياته، وكانت خطتهم مباغتة المسلمين بالسهام أثناء تقدمهم في الوادي، وبالفعل أمطر الأعداء المسلمين بالسهام من جميع الجهات، ولهذا لاذ معظم الجيش بالفرار،  وبقي الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وبقي معه قليل في الميدان يتصدون لهجمات المشركين، وكان ينادي على أصحابه "أنا النبي لا كذب .. أنا ابن عبد المطلب". 

وجاء النصر من عند الله للرسول الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأنزل الملائكة من السماء، ثم أصبح الحصى والتراب يدخل في أعينهم، فكان من أسباب هزيمتهم.

غزوة الطائف

لما فرغ النبي من حنين فر منها فلول إلى الطائف وأوطاس،  فحاصر الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أهل الطائف واستخدم أساليب متنوعة من القتال والحصار، ومارس الشورى، واختار المكان المناسب عند الحصار واستخدم الحرب النفسية والدعاية في صفوف الأعداء من هذه الأساليب.

الدبابة
وكانت أول مرة تستخدم، وهي على شكل بيت صغير تعمل من الخشب تتخذ للوقاية من سهام الأعداء.

الحسك الشائك
وهو من وسائل الدفاع الثابتة يعمل من خشبتين تسمران على هيئة الصليب حتى تتألف منها أربع شعب مدببة وإذا رمى في الأرض بقيت شعبه منه بارزة تتعثر بها أقدام الخيل والمشاة فتتعطل حركة السير السريعة المطلوبة في ميدان المعركة، وقد استخدم الرسول هذا السلاح في حصاره لأهل الطائف.

نزل الجيش في مكان مكشوف قريب من الحصن وما كان الجند يضعون رحالهم حتى أمطرهم الأعداء بوابل من السهام أصيب جراء ذلك ناس كثيرون، فأمر النبي جيشه بالتحول إلى مكان آخر وكان مكان مرتفع مستأخر عن القوم.

ولما اشتدت مقاومة أهل الطائف وقتلوا مجموعة من المسلمين أمر النبي بتحريق بساتين العنب والنخل من ضواحي الطائف للضغط على ثقيف ثم أوقف هذا العمل بعد أثره من إضعاف روح المقاومة لديهم والذي بدأ واضحا من مناشدتهم له بالله والرحم في ترك هذا العمل.

ووجه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نداء إلى عبيد الطائف أن من ينزل منهم من الحصن ويخرج إلى المسلمين فهو حر فخرج ثلاثة وعشرون واعتقهم النبي ودخلوا الإسلام ولم يعدهم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى ثقيف.

رفع الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ الحصار بعد ذلك بعد أن استشار أصحابه، ونادى في المسلمين بالرحيل، وقال المسلمون يا رسول الله أدعو على ثقيف فقال:(اللهم أهد ثقيفا وأئت بهم).

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة