لتعزيز التعاون في مجال السياحة.. «كويكا» تستضيف ورشة عمل لرفع مهارات العاملين | مصر أبلغت الأطراف المعنية بأن إصرار إسرائيل على ارتكاب المذابح في رفح الفلسطينية يضعف مسارات التفاوض | رئيس الوزراء يوجه باتخاذ الإجراءات القانونية ضد الشركات المخالفة لقانون حماية المنافسة | وزيرة الثقافة تعلن الفائزين بجوائز الدولة.. القاسمي وأبوسنة وفاضل يحصدون جوائز النيل| صور | الوفد الأمني المصري يكثف جهوده لإعادة تفعيل اتفاق الهدنة وتبادل الأسرى بالتنسيق مع قطر وأمريكا | انسحاب ثلاث لاعباتٍ من المنتخب الأرجنتيني للسيدات بسبب الطعام والمستحقات | مصدر رفيع المستوى: مصر أكدت موقفها الثابت تجاه عدم التعامل في معبر رفح إلا مع الأطراف الفلسطينية والدولية | المدير الرياضي في دورتموند: مستقبل هوميلز يحسم بعد نهائي دوري أبطال أوروبا | مناقشة مشروعات المرحلة الثانية للبرنامج الوطني للمخلفات الصلبة في الغربية| صور | مصدر رفيع المستوى: مصر عازمة على مواصلة جهودها لدعم الأشقاء الفلسطينيين والحفاظ على حقوقهم التاريخية بكل السبل |
Close ad

غزوة خيبر.. كيف انهارت حصون يهود المدينة على يد رجل يحبه الله ورسوله؟

14-4-2024 | 23:59
غزوة خيبر كيف انهارت حصون يهود المدينة على يد رجل يحبه الله ورسوله؟ حصون خيبر
أمينة يوسف

لم يظهر يهود خيبر العداء للمسلمين حتى نزل فيهم زعماء بنى النضير الذى حزّ فى نفوسهم اجلاؤهم عن ديارهم، ولم يكن الجلاء كافيا لكسر شوكتهم فقد غادروا المدينة ومعهم النساء والأولاد والبنات، وكان من أبرز زعماء بنى النضير الذين نزلوا قى خيبر سلام بن الحقيق وكنانة بن اأبى الحقيق وحبيب بن أخطب .

موضوعات مقترحة

وكان تزعم هؤلاء ليهود خيبر كافيًا فى جرها إلى الصراع والتصدى والانتقام من المسلمين، فقد كان يدفعهم حقد دفين للرجوع الى ديارهم فى المدينة، وكان أول تحرك قوى ما حدث فى غزوة الأحزاب، حيث كان لخيبر وعلى رأسها زعماء بنى النضير  دور كبير فى حشد قريش والأعراب ضد المسلمين، وسخروا أموالهم وسعوا فى إقناع بنى قريظه من أجل نصرة الأحزاب وطعن المسلمين فى ظهورهم، وهكذا أصبحت خيبر مصدر خطر كبير للمسلمين، فتفرغ المسلمون بعد صلح الحديبية لتصفية خطرهم .

سار الجيش إلى خيبر بروح إيمانية عالية، على الرغم من علمهم بمنعة حصون خيبر وشدة بأس رجالها وعتادها الحربى، وكانوا يكبرون ويهللون بأصوات مرتفعه فطلب منهم النبى ان يرفقوا بأنفسهم قائلا لهم:(إنكم تدعون سميعًا قريب وهو معكم) . 

وعندما وصل جيش المسلمين إلى مشارف خيبر وأدركهم الليل، فأمر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ الجيش بالنوم على مشارفها، فضربوا الخيام، وفي الصباح  خرج اليهود بمساحيهم (المجرفه من حديد) ومكاتلهم (المقطف الكبير) فلما رأوا جيش المسلمين قالوا(محمد والله محمد والخميس) فقال النبى:(الله أكبر، خربت خيبر). 
وصف تساقط حصون خيبر. 

هرب اليهود إلى حصونهم وحاصرهم المسلمون، وأخذوا في فتح حصونهم واحدًا تلو الآخر، وكان أول ما سقط من حصونهم ناعم والصعب بمنطقة النطاة، وأبى النزار بمنطقة الشق، وكانت هاتان المنطقتان في الشمال الشرقي من خيبر، ثم حصن القموص المنيع في منطقة الكتيبة، وهو حصن ابن أبي الحقيق، ثم أسقطوا حصني منطقة الوطيح والسلالم .

وقد واجه المسلمون مقاومة شديدة وصعوبة كبيرة عند فتح بعض هذه الحصون، منها حصن ناعم الذي استغرق فتحه عشرة أيام، واستشهد في أثناء فتحه الصحابي محمود بن مسلمة الأنصاري رضي الله عنه، وكان قد حمل راية المسلمين عند حصار الحصن أبو بكر الصديق رضي الله عنه، ولم يفتح الله عليه، وعندما جهد الناس، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه سيدفع اللواء غداً إلى رجل يحبه الله ورسوله، ويحب اللهَ ورسوله، لا يرجع حتى يُفتح له، فطابت نفوس المسلمين، فلما صلى فجر اليوم الثالث دعا عليَّ بن أبي طالب رضي الله عنه، ودفع إليه اللواء، فحمله، فتم فتح الحصن على يديه، واوصاه الرسول بأن يدعوا اليهود إلى الإسلام قبل أن يداهمهم،  فعندما حاصر المسلمون هذا الحصن (حصن ناعم) برز لهم سيده وبطلهم "مرحب" الذى كان سببا فى استشهاد عامر بن الأكوع ثم بارزه على فقتله، مما أثر سلبيًا فى معنويات اليهود ومن ثم هزيمتهم . 

توجه المسلمون إلى حصن الصعب بن معاز بعد فتح حصن ناعم وأبلى حامل الراية الحباب بن منذر بلاءً حسنًا حتى افتتحوه بعد ثلاثة أيام، ووجدوا فيه كثيرًا من الطعام والمتاع وقد كانوا فى ضيق من قلة الطعام، ثم توجهوا بعده الى حصن قلعة الزبير الذى اجتمع فيه الفارون من حصن ناعم والصعب وبقية ما فتح من حصون اليهود فحاصروه وقطعوا عنه مجرى المياه الذى يغذيه فاضطروهم إلى النزول إلى القتال فهزموهم بعد ثلاثة أيام، وبذلك تمت السيطرة على آخر حصون منظقة النطاة التى كان فيها أشد اليهود ثم توجهوا إلى حصون منطقة الشقه وبدأوا بحصن ابى ففتحوه ثم إلى حصن نزار ففتحوه، ثم توجه باقى اليهود الى حصون القموص / السلالم  فحاصرهم المسلمون أربعة عشر يومًا حتى طلبوا الصلح، وهكذا فتحت خيبر عنوه.

 وبذلك سقطت خيبر بيد المسلمين وغنم المسلمون أموالاً كثيرة، وبذلك تساقطت سائر الحصون اليهودية أمام قوات المسلمين، وقد بلغ قتل اليهود فى معارك خيبر 93 رجلا، وسبيت النساء ومنهم صفيه بنت حيي بنت أخطب التى اعتقها النبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ وتزوجها ودخلت الإسلام واستشهد من المسلمين عشرين رجلاً.

ووافق الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ على بقاء يهود خيبر فيها بعد أن هم بإخراجهم على أن يعملوا في زراعة الأراضي وينفقوا من أموالهم ولهم نصف الثمار وعلى أن للمسلمين الحق في إخراجهم متى أرادوا، وبالفعل خرجوا في عهد عمر بن الخطاب بعد أن تحقق من غدرهم وخيانتهم.  

وقد بلغ غدرهم وخيانتهم أنهم أهدوا للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعد فتح خيبر شاة مسمومة وعرفها واعترفوا بذلك.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة