Close ad

الهيدوس القائد السابق لمنتخب قطر: بطولة أمم آسيا لأقل من 23 منصة مثالية لاكتشاف نجوم المستقبل

14-4-2024 | 18:55
الهيدوس القائد السابق لمنتخب قطر بطولة أمم آسيا لأقل من  منصة مثالية لاكتشاف نجوم المستقبل حسن الهيدوس
الألمانية

أكد حسن الهيدوس، قائد منتخب قطر السابق، على أهمية بطولة كأس أمم آسيا لأقل من 23 عاما في اكتشاف نجوم المستقبل وتطوير اللاعبين.

موضوعات مقترحة

ونوّه الهيدوس، في تصريحات صحفية، بأهمية المشاركة مع منتخبات الفئات العمرية في مسيرته الكروية، حيث استهل مشواره الكروي بظهوره لأول مرة مع المنتخب القطري الأولمبي في عام 2007 وسجل حينها هدفاً أمام المنتخب الياباني. وقال إن هذه البطولات تشكل منصة مثالية تتيح للاعبين الفرصة لإدراك أهمية اللعب في منتخب بلادهم.

وقال الهيدوس، الذي اعتزل مؤخراً اللعب الدولي بعد مسيرة كروية حافلة شهدت فوزه بكأس آسيا مرتين: "تعتبر بطولات مثل كأس آسيا تحت 23 عاماً حدثاً رياضياً بالغ الأهمية لخوض مباريات أعلى من حيث المستوى، واكتساب مهارات جديدة، فضلاً عن تحفيزهم لتقديم أفضل أداء ممكن وتحقيق إنجاز يحسب لبلادهم".

وستشهد كأس آسيا تحت 23 سنة قطر 2024، تنافس 16 منتخباً من أفضل المنتخبات تحت 23 عاماً في آسيا في النسخةالسادسة من البطولة القارية. وستتأهل المنتخبات الثلاثة الأولى تلقائياً للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية باريس 2024،بينما سيواجه المنتخب الذي يحل في المركز الرابع منتخباً من أفريقيا لحصد البطاقة الأخيرة.

وعن أهمية المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية باريس 2024، قال الهيدوس، لاعب فريق السد : " كان حلمي أن أمثل بلدي قطر في دورة الألعاب الأولمبية، إلا أن الحظ لم يحالفني ولم نتأهل من قبل للمشاركة في الأولمبياد، آمل أن يغتنم المنتخب القطري إقامة البطولة على أرضه وبين جمهوره ويحقق حلماً يراود جميع اللاعبين بالتأهل وحجز بطاقة الصعود إلى الألعاب الأولمبية وتمثيل قطر في محفل عالمي مرموق."

وحظي الهيدوس بظهور تاريخي مع المنتخب القطري في بطولة كأس العالم 2022 والتي أقيمت في بلاده، وأشار إلى أن الإرث المستدام للبطولة العالمية يتجاوز البنية التحتية عالمية المستوى، ويشمل ما هو أكثر من ذلك من تأثير إيجابي يعود بالنفع على الأجيال المقبلة، كما غيرت البطولة التصور السائد عن المنطقة.

وأضاف: "أسهمت كأس العالم في قطر في حدوث تغيير جذري للطريقة التي يرى بها العالم المنطقة، وصححت العديد من المفاهيم الخاطئة حول الشرق الأوسط والعالم العربي".

وتابع: "بالنسبة لنا كلاعبين، أتاح لنا الحدث التاريخي اللعب مع منتخبات قوية، ما أدى إلى الارتقاء بمستوى اللعب، كما شكل حافزاً لنا لتحقيق نتائج أفضل، وتعزيز إنجازات منتخبنا الوطني. لا شك أن كأس آسيا تحت 23 عاماً توفر فرصة مشابهة للاعبين الذين يرون فيها بطولة مهمة لتطوير المهارات ولتعزيز مستوى الأداء."

جدير بالذكر أن الهيدوس قاد المنتخب القطري إلى منصة التتويج بكأس آسيا للمرة الثانية على التوالي في إنجاز تاريخي للكرة القطرية، وذلك في نسخة 2019 التي أقيمت في الإمارات، ونسخة 2024 التي أقيمت في رحاب دولة قطر، مختتماً بهذه المحطة المشرفة مسيرته اللامعة كلاعب دولي. وخاض الهيدوس 183 مباراة في صفوف المنتخب القطري، سجل خلالها 41 هدفاً.

وكانت قرعة البطولة قد أوقعت منتخبات أستراليا والأردن وإندونيسيا إلى جانب المنتخب القطري ممثل الدولة المضيفة في المجموعة الأولى، بينما جاء في المجموعة الثانية كل من منتخبات اليابان وكوريا الجنوبية والإمارات والصين، أما المجموعة الثالثة فتضم منتخبي السعودية والعراق  إلى جانب تايلاند وطاجيكستان، وتضم المجموعة الرابعة أوزبكستان وفيتنام والكويت وماليزيا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: