Close ad

مسجد " المرسى أبو العباس " بالإسكندرية يستعيد بريقه

14-4-2024 | 16:04
مسجد  المرسى أبو العباس  بالإسكندرية يستعيد بريقهمسجد " المرسى أبو العباس " بالإسكندرية يستعيد بريقه

 

موضوعات مقترحة

مشروع ضخم لترميمه بتكلفة 25 مليون جنيه.. وخبير : إعادة الزخارف التاريخية ممكنة .. بشروط

 

الإسكندرية - محمد عبد الغنى

تضع الأجهزة التنفيذية المختصة بالتنسيق مع مديرية الأوقاف بالإسكندرية اللمسات الأخيرة لبدء مشروع ضخم لترميم مسجد المرسي أبو العباس، بميدان المساجد بمنطقة بحري، وذلك لإعادة النسق التاريخى للمسجد، بعد أن تسببت عملية الترميم الأخيرة فى تدمير كبير وإزالة الزخارف والنقوش التاريخية التي تميز المسجد منذ إنشائه.

ويشكل المسجد الواقع في منطقة بحري بالإسكندرية، جزءًا لا يتجزأ من هوية المدينة, وفى وجدان مواطنيها بما يحتويه من معمار فريد, وزخارف بديعة, تمثل لوحة فنية بديعة تخطف أعين زائريه وقلوبهم.

ومؤخرًا ثارت حالة من الجدل بين السكندريين والمهتمين بالتراث بعد أن نشر عدد من المبادرات السكندرية المهتمة بالتراث، صورًا على مواقع التواصل الاجتماعي لـ" شخشيخة " المسجد قبل وبعد الترميم تظهر تدميرًا كبيرًا , وإزالة الزخارف والنقوش التاريخية التي تميز المسجد الواقع بميدان المساجد بحي الجمرك.

وأظهرت الصور قيام مقاول الترميم بتحطيم الزخارف الجصية للسقف الرئيسي للمسجد، سقف " الشخشيخة " .. والتى تم مسحها بالكامل ، بالمطرقة والأزميل، بدون توثيق، بدون دراسة " .

الإيطالي ماريو روسي

ويعد مسجد أبو العباس المرسى, أو كما يطلق عليه أهل الإسكندرية "جامع المرسي أبو العباس" ، أحد أقدم وأشهر المساجد التي بنيت في الإسكندرية، وشيده المعماري الإيطالي الشهير ماريو روسى، ويتميز بقبابه المميزة الشكل، وهو من أهم ما يميز منطقة بحري بالمدينة التي يتواجد بها المسجد.

الطراز الأندلسى

ويضم المسجد ضريح الشيخ شهاب الدين أبو العباس أحمد بن حسن بن على الخزرجى، الذي ولد عام 616 هجرية، 1219 ميلادية، والمسجد مبنى على الطراز الأندلسيى، وزخرفته ذات تراث عربي أندلسيى، وبه أعمدة رخامية ونحاسية ذات طابع عربي أصيلى.

شركة متخصصة

يقول الشيخ سلامة عبد الرازق وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية، إن هناك مشروعًا كبيرًا لترميم المسجد لإعادة النسق التاريخى إليه سيبدأ تنفيذه بعد عيد الفطر المبارك بشكل مباشر، سيكون تحت إشراف واحدة من الشركات الكبرى المتخصصة في أعمال الترميمات, وقد تم رصد تكلفة مبدئية للمشروع تبلغ 25 مليون جنيه.

تنسيق تام

وأوضح أن الشركة القائمة على المشروع وقعت عقدًا بالفعل مع وزارة الأوقاف التابع لها المسجد إداريًا والتي بدورها أخطرت كل من حي الجمرك ولجنة الحفاظ على التراث بالمحافظة, وأيضًا وزارة الآثار للإشراف على أعمال الترميم, وجرى إطلاعهم على كافة تفاصيل المشروع, وسيكون هناك تنسيق تام بين تلك الجهات خلال تنفيذ الأعمال.

الهوية البصرية

وأكد عبد الرازق، أن مشروع الترميم يهدف إلى إعادة كافة الزخارف المهدمة والهوية البصرية للمسجد إلى ما كانت عليه وقت تأسيسه, وقبل هدم أجزاء منها خلال عملية الترميم الأخيرة.

هل يمكن استعادة الزخارف؟

ويقول الدكتور إسلام عاصم، نقيب المرشدين السياحيين السابق بالإسكندرية والباحث في التاريخ السكندري، إن المسجد كان بالفعل يحتاج إلى ترميم منذ عدة سنوات مضت بسبب تهالك أجزاء منه ، مشيرًا إلى أن أعمال الترميم التي جرت للمسجد لم تكن على أي أساس علمي , كما لم يقم القائمون عليها بالاستعانة بأي من المختصين في ترميم الآثار والمباني التراثية.

وأضاف، أن خسارة الزخارف التراثية الأصلية في " شخشيخة " المسجد أمر سيئ للغاية , مؤكدًا صعوبة إعادتها مجددا إلى حالتها الأصلية إلا من خلال الرسومات الأصلية للمسجد والتي من المحتمل وجودها في وزارة الأوقاف , وإن لم توجد فربما يمكن الاستعانة بالصور عالية الدقة التي صورت لها لإعادة نسخ الزخارف وتنفيذها.

 

اقرأ أيضًا: