Close ad

الدوري الإسباني.. ريال مدريد بين التركيز على المهمة المحلية وما ينتظره في مانشستر

12-4-2024 | 10:57
الدوري الإسباني ريال مدريد بين التركيز على المهمة المحلية وما ينتظره في مانشستر ريال مدريد
أ ف ب

سيكون المدرب الإيطالي الفذّ كارلو أنشيلوتي أمام مهمة صعبة على أرض ريال مايوركا السبت في المرحلة 31 من الدوري الإسباني، لأن تركيز فريقه ريال مدريد سيكون مشتتاً بين السعي للإبقاء على فارق النقاط الثماني الذي يفصله عن جاره اللدود برشلونة، والاختبار الذي ينتظره الأربعاء المقبل في دوري الأبطال ضد مانشستر سيتي الإنجليزي حامل اللقب.

موضوعات مقترحة

بجملة "أقول للجماهير أن يثقوا في الفريق، كما هي الحال دائماً، لأننا نثق بأنفسنا"، توجّه أنشيلوتي إلى مشجعي ريال بعد التعادل المثير (3-3) الثلاثاء في "سانتياجو برنابيو" أمام مانشستر سيتي في ذهاب الدور ربع النهائي للمسابقة القارية.

ويدرك أنشيلوتي أن هذا التعادل الذي تحقق بصعوبة، عقد مهمة فريقه الساعي إلى لقبه الخامس عشر في المسابقة، لاسيما بعد الذي حصل الموسم الماضي حين تعادل الفريقان في نصف النهائي 1-1 في مدريد، قبل أن يتلقى النادي الملكي هزيمة مذلة إياباً في مانشستر 0-4.

واستناداً إلى ما ينتظره الأربعاء ضد فريق لم يخسر في عقر داره في آخر ثلاثين مباراة في دوري الأبطال منذ عام 2018، من المرجح أن يلجأ أنشيلوتي إلى إجراء تبديلات في مباراة السبت ضد مايوركا لكن من دون المبالغة في ذلك، لأن الهزيمة ستمنح برشلونة الأمل بإمكانية اللحاق بغريمه وتقليص الفارق الذي يفصله عنه إلى 5 نقاط قبل سبع مراحل على الختام.

وما يزيد من أهمية تجنب تكرار سيناريو الموسم الماضي حين سقط فريقه على أرض مايوركا 0-1، أن ريال سيستضيف برشلونة الأحد المقبل، مباشرة بعد زيارته الشاقة جداً إلى إستاد الاتحاد.

ويتواجه النادي الملكي السبت مع فريق وصل إلى نهائي مسابقة الكأس، حيث خسر بركلات الترجيح أمام أتلتيك بلباو السبت الماضي، وبالتالي سيحظى ضد فريق أنشيلوتي باستقبال حار من جماهيره رغم فشله في إحراز اللقب الأول منذ 2003.

وما زال فريق المدرب المكسيكي خافيير أغيري في وضع حرج على صعيد الدوري، إذ يحتل المركز الخامس عشر بفارق ست نقاط فقط عن منطقة الهبوط، ما يجعله متحفزاً إلى أقصى الحدود لمحاولة تجنب الهزيمة على أقل تقدير.

 تجدد المواجهة بين فينيسيوس ومافيو 

وفي حال قرّر أنشيلوتي إراحة نجومه، سيزيد ذلك من فرص مايوركا رغم أن المدرب الإيطالي يملك أسلحة من العيار الثقيل كخيارات بديلة، مثل المغربي براهيم دياز، خوسيلو أو المخضرم الكرواتي لوكا مودريتش، مع احتمال أن يمنح أيضاً المدافع البرازيلي إيدر ميليتاو فرصة اللعب أساسياً لأول مرة منذ الإصابة التي أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة جداً.

وبعد المباراة ضد سيتي، أشاد أنشيلوتي بمهاجميه البرازيليين فينيسيوس جونيور ورودريجو والإنجليزي جود بيلينجهام الذين قدموا كل ما لديهم، مضيفاً "العمل الذي قاموا به في المقدمة كان جيداً جداً... لم يتمتعوا ربما بالحيوية الاعتيادية، لكنهم قاموا بعمل دفاعي مذهل سمح لنا بالسيطرة على المباراة".

وهذا الجهد الذي بذله الثلاثي سيترك أثره الأسبوع المقبل في حال لم يتلقط أنفاسه السبت، لاسيما في ظل المواجهة المرتقبة مع برشلونة بعد الزيارة لمانشستر.

وفي حال مشاركته، سيحاول فينيسيوس ألا يتأثر أداؤه بما حصل الموسم الماضي حين سخر منه المدافع بابلو مافيو، متظاهراً أنه يبكي في إشارة منه إلى مطالبة البرازيلي بالأخطاء على الدوام.

والسبت الماضي، بكى مافيو فعلياً حين خسر مايوركا نهائي الكأس أمام بلباو، ما دفع جمهور ريال إلى السخرية منه على مواقع التواصل الاجتماعي.

وألغى المدافع حسابه على موقع "أكس" بسبب الإساءات التي طالته من جمهور ريال، ما يجعله متحفزاً لتحقيق ثأره الشخصي من النادي الملكي في مواجهة السبت.

برشلونة للاستفادة من المعنويات المرتفعة 

من جهته وبمعنويات الفوز خارج الديار على باريس سان جرمان الفرنسي 3-2 الأربعاء في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال، يبدو برشلونة مرشحاً السبت لتخطي مضيفه قادش الثامن عشر، لاسيما أن الفريق الكاتالوني لم يخسر في 12 مباراة خاضها منذ إعلان مدربه تشافي هرنانديز أنه سيرحل في نهاية الموسم.

وسيكون ملعب "متروبوليتانو" على موعد السبت مع مواجهة نارية بين أتلتيكو مدريد، الفائز الأربعاء على ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني 2-1 في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال، وضيفه جيرونا.

ويحتل أتلتيكو المركز الرابع بفارق نقطتين فقط عن أتلتيك بلباو الخامس الذي يستضيف الأحد فياريال، ما يجعله عازماً على الخروج بالنقاط الثلاث من مباراته وجيرونا المتقدم عليه في المركز الثالث بفارق 7 نقاط.

ويسعى فريق المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني إلى الثأر من ضيفه الكاتالوني الذي تغلب عليه 4-3 ذهاباً بهدف في الوقت القاتل، مع إدراكه لأهمية إراحة النجوم في ظل الزيارة الصعبة التي تنتظره الثلاثاء إلى ملعب دورتموند.

وتوقع سيميوني أن "يعاني" فريقه ضد دورتموند بعدما سمح للأخير بتقليص الفارق الأربعاء قبل 9 دقائق على نهاية الوقت، مضيفاً "كنا على علم بما ينتظرنا. سنعاني (من الضغط إياباً في دورتموند) وسنحاول الاستفادة من المساحات".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة