Close ad

العمرة في المدينة.. تجارب فريدة ومزارات لمقدسات وأماكن تاريخية شاهدة على تاريخ الإسلام

7-4-2024 | 15:11
العمرة في المدينة تجارب فريدة ومزارات لمقدسات وأماكن تاريخية شاهدة على تاريخ الإسلاممعرض عمارة المسجد النبوي

في ظل التطور الذي تشهده المملكة العربية السعودية لم تعد العمرة مجرد مناسك دينية فقط، بل أصبحت رحلة دينية تجربة مملوءة بالثقافة والخبرات اكتساب المعرفة السياحية ففي المدينة يستطيع المعتمر القيام بتجربة دينية فريدة يتعرف من خلالها على العديد من المزارات التي شهدت أحداثًا تاريخية كبيرة منذ فجر الإسلام.

موضوعات مقترحة

ويُعد معرض عمارة المسجد النبوي إحدى الوجهات التي تثري تجربة زوار المدينة المنورة والمسجد النبوي خاصة، ويُعد نقلة نوعية في عرض تاريخ عمارة المسجد النبوي عبر مراحل زمنية مختلفة، من خلال تقنيات حديثة تُشبع فضول الزوار عن تاريخ عمارة المسجد النبوي.


معرض عمارة المسجد النبوي

 ويقع المعرض في جنوب المسجد النبوي على مساحة إجمالية تقدر بـ ٢٢٠٠م٢، ليستعرض تاريـخ عمارة المسجد النبـوي والتوسعات التي شهدها منذ بنائه الأول على يد النبي "صلى الله عليه وسلم" وصحـابته الكرام، مرورًا بالتوسعة الأولى التي كانت في السنة السابعة للهجرة، والتوسعات التاريخية اللاحقة إلى العهد السعودي الزاهر.

 ويضم بين جنباته تقنيات حديثة وأكثر من 187 شاشة تفاعلية مع الزوار، تعرض العمارة والمعلومات المتعلقة بالمسجد النبوي و35 شاشة عرض كبيرة في قاعات العرض المرئي لزوار المعرض، كما يعرض نماذج معمارية ومجسمات لتوسعات المسجد النبوي عبر التاريخ، بالإضافة لقاعة خاصة بالمقتنيات تضم عددًا من المقتنيات والقطع الأثرية النادرة للمسجد النبوي، بالإضافة لمنبر السلطان الأشرف قايتباي الذي أهداه للمسجد النبوي في عام 888هـ وبقي فيه حتى عام 998هـ.

 ويستهدف المعرض إبراز الجوانب المعمارية للمسجد النبوي ويسلط الضوء على خصوصيته ومكانته وفضل عمارته، ويعنى بحفظ وتوثيق تاريخ المسجد النبوي ويبرز ما تبذله المملكة العربية السعودية من عناية فائقة بالمسجد النبوي وخدمة قاصديه.


معرض عمارة المسجد النبوي

مسجد الغمامة

ارتبط "مسجد الغمامة أو مسجد المصلى" الواقع بالقرب من المسجد النبوي عند الجنوب الغربي منه الذي يعد من أبرز المواقع التاريخية في المدينة المنورة بمساحة تبلغ حوالي 480 متراً مربعاً ويبعد 500 متر من المسجد النبوي، بسيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وآخر المواضع التي صلى بها "عليه الصلاة والسلام" صلاة العيدين وصلاة الاستسقاء.

 وحظي موضع المسجد الذي سميّ بالغمامة لما يقال من أن غمامة حجبت الشمس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند صلاته، على العديد من عمليات الإصلاح والترميم في العصور الماضية منذ بنائه كمسجد في ولاية عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه ما بين عام 86 هـ - 93هـ ثم جدده السلطان حسن بن محمد بن قلاون الصالحي قبل عام 761هـ، ثم في عهد السلطان إينال عام 861هـ.

 ويتألف المسجد من جزءين ( المدخل، قاعة الصلاة ) المدخل مستطيل يبلغ طوله 26 مترا وعرضه 4 أمتار وتعلو سقف المدخل خمس قباب محمولة على عقود مدببة أعلاها القبة الوسطى التي شيّدت فوق مدخل المسجد الذي يقع في الجهة الشمالية، فيما يبلغ طول المساحة الداخلية للمسجد قاعة الصلاة ثلاثين متراً والعرض خمسة عشر متراً وقسّمت إلى رواقين وسقفت بست قباب في صفّين متوازيين أكبرها قبة المحراب وفي جدار الصالة الشرقيّة نافذتان مستطيلتان تعلو كل واحدة نافذتان صغيرتان فوقهما نافذة ثالثة مستديرة ومثل ذلك في جدار الصالة الغربي.


معرض عمارة المسجد النبوي

 ويتوسط المحراب جدار الصالة الجنوبي ويقع عن يمين المحراب منبر رخامي له 9 درجات تعلوه قبة مخروطية الشكل وبابه من الخشب المزخرف عليه كتابات عثمانية في حين أن المئذنة في الناحية الشمالية الغربية للمسجد ويعلوها جسم أسطواني به باب للخروج إلى الشرفة وتنتهي المئذنة بقبة منخفضة مشكلة بهيئة فصوص يعلوها فانوس ويتوجها هلال.

 وجرت كسوة المسجد من الخارج بالأحجار البازلتية السوداء وطليت قبابه وجدرانه الداخلية وتجاويف القباب بالنورة (البياض) وظلّلت الأكتاف والعقود باللون الأسود ما أعطى المسجد منظراً جميلاً بتناسق اللونين، ووضع في مدخل المسجد لوحة خضراء جميلة كتب عليها بخط جميل مسجد الغمامة الذي يتميز بقبابه الكثيرة الجميلة، أما أقواسه الخارجية فإنها تحفة معمارية قلَّ نظيرها بنيت بالحجارة الغامقة اللون تفصل بينها خطوط بيضاء وفي الداخل فالأقواس الجميلة توحي بروعة الفن الهندسي الذي صممها واليد الصانعة التي نفذتها.


معرض عمارة المسجد النبوي

جبل الشهداء

 يعد جبل أحد أكبر جبال المدينة المنورة، وسُمي بجبل أحد لتوحده وانقطاعه عن غيره من الجبال أو لما وقع لأهله من نصرة التوحيد، في حين كان يعرف في الجاهلية باسم (عنقد)، وورد في تسمية بأحد عدة روايات منها دلالة على تميز الجبل عن غيره لتوحده وانقطاعه عن غيره من الجبال الأخرى، فهو يظهر وكأنه قطعة واحدة غير مجزأة أو متصلة بأي جبال.

 ويطل جبل أُحد على المدينة المنورة من الجهة الشمالية كمانع طبيعي على شكل سلسلة من الشرق إلى الغرب مع ميل نحو الشمال من المدينة المنورة بطول سبعة كيلومترات وعرض ما بين 2 و3 كيلومترات وارتفاع يصل إلى 350 مترًا، ويبعد عن المسجد النبوي الشريف خمسة كيلومترات تقريبًا.

 وجبل أحد عبارة عن جبل صخري، تغلب عليه صبغة حمراء، وأخرى خضراء داكنة وبعضها سوداء فتكوينه الجيولوجي معظمه من الجرانيت الأحمر وبه رؤوس كثيرة وهضبات متعددة، توجد به المهاريس وهي عبارة عن نقر طبيعية في الجبل لحفظ المياه المنسابة من أعاليه.

 ويوجد في الجبل قبور 70 صحابيًا استشهدوا في معركة أحد، وفي مقدمتهم حمزة بن عبد المطلب، ومصعب بن عمير، وعبدالله بن جحش، وحنظلة بن أبي عامر (حنظلة الغسيل)، وعبد الله بن جبير، وعمرو بن الجموح، وعبد الله بن حرام - رضي الله عنهم-، وكان استشهادهم في شوال سنة ثلاث من الهجرة.

 ويضم جبل أحد غارًا يسمي غار أحد ويقع في فم الشُعب وهو فتحة بين طرفي جبل في هذه المنطقة يتكون من التفاف الجبل، ويصبح شبه حوض يضيق فيه السهل جدا، شمال المسجد الذي استراح مكانه الرسول (بعد انتهاء معركة أحد والذي قيل أنه صلى فيه الظهر والعصر، وأقيم الآن مكانه مسجد يصلي فيه الزائرون، ويبعد الغار عن المسجد المذكور (100م) وعن جبل الرماة شمالاً (1000م).


معرض عمارة المسجد النبوي

مسجد قباء

يُعد مسجد قباء بالمدينة المنورة أول مسجد في الإسلام، فقد أسسه الرسول - صلى الله عليه وسلم - واختطه بيده عندما وصل إلى المدينة المنورة مُهاجراً إليها من مكة المكرمة، وشارك في وضع أحجاره الأولى ثم أكمله الصحابة - رضوان الله عليهم-

 وكان الرسول المصطفى - صلى الله عليه وسلم - يقصد مسجد قباء بين الحين والآخر ليُصلي فيه، ويختار أيام السبت غالباً ويحض على زيارته، ووردت في فضل المسجد والصلاة فيه العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، ومنها: (من تطهّر في بيته وأتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة فله أجر عمرة).

 وتعاهد المسلمون مسجد قباء منذ تأسيسه بالرعاية والاهتمام نظراً لمكانته، فهو من أكبر مساجد المدينة المنورة بعد الحرم النبوي الشريف، وتُقام فيه جميع الصلوات وصلاة الجمعة والعيدين، ويُعد مقصداً لزوار وسكان المدينة المنورة، لفضل الصلاة فيه.

 بلغت مساحة المصلى وحده 5035 متراً مربعاً، وبلغت المساحة التي يشغلها مبنى المسجد مع مرافق الخدمة التابعة له 13500 متر مربع، في حين كانت مساحته قبل هذه التوسعة 1600 متر مربع فقط، كما ألحق بالمسجد مكتبة ومنطقة تسويق لخدمة الزائرين.


معرض عمارة المسجد النبوي

بئر الخاتم

على بعد 38 متراً غرب مسجد قباء تقع بئر "أريس" أو بئر الخاتم الضائع، حيث تناوب على لبس خاتم النبوة بعد وفاة النبي "صلى الله عليه وسلم" كلٌ من أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان "رضي الله عنهم" قبل أن يسقط في البئر، ويستمر الحفر من قبل الصحابة على مدى 3 أيام دون العثور عليه.

بئر "أريس" عمقها 12 متراً وكانت عذبة الماء، وفي أسفلها فتحتان يجري منهما الماء إلى قاع البئر، وتاريخ حفرها مجهول.

 

معرض عمارة المسجد النبوي

مسجد القبلتين

يقع مسجد القبلتين على ربوة من الحرة الغربية بالمدينة المنورة بنوه بنو سواد بن غنم بن كعب في عهد رسول الله "صلى الله عليه وسلم" في العام الثاني للهجرة النبوية المباركة.

 وكانت مواد البناء آنذاك هي الطوب اللبن والسعف وجذوع النخيل، ولهذا المسجد أهمية خاصة في التاريخ الإسلامي.

عرف المسجد باسم (مسجد القبلتين) لأن رسول الله "صلى الله عليه وسلم" صلّى فيه شطر صلاته قِبل المسجد الأقصى والشطر الآخر قِبل المسجد الحرام وذكر ابن سعد (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم زار أم بشير بن البراء بن معرور في بني سلمة فصنعت له طعاماً وحانت الظهر فصلّى رسول الله "صلى الله عليه وسلم" بأصحابه ركعتين، ثم أمر أن يوجّه إلى الكعبة فاستدار إلى الكعبة واستقبل الميزاب فسمي المسجد مسجد القبلتين).


معرض عمارة المسجد النبوي

منطقة السبع مساجد

ومن هذه المساجد (المساجد السبعة) التي تعد من المعالم التي يزورها القادمون للمدينة المنورة من #حجاج و #معتمرين وزوار، وهي مجموعة من المساجد الصغيرة، وعددها الحقيقي ستة وليس سبعة كما هي شهرتها، لكنها اشتهرت بهذا الاسم "المساجد السبعة"، حيث روى المؤرخون أن "مسجد القبلتين" الذي يبعد عنها كيلومتراً تقريباً يضاف إليها، لأن من يزور تلك المساجد عادةً يزورها أيضاً في نفس الرحلة فيصبح عددها سبعة.

وتقع هذه المساجد السبعة في الجهة الغربية من جبل سلع عند جزء من موقع الخندق الذي حفره المسلمون في عهد النبوة للدفاع عن المدينة المنورة عندما زحفت إليها جيوش قريش والقبائل المتحالفة معها سنة خمس للهجرة، وعندها وقعت أحداث غزوة الخندق التي تعرف أيضاً بمسمى غزوة الأحزاب.

وكانت هذه المواقع مرابطة ومراقبة في تلك الغزوة، وقد سمي كل مسجد باسم من رابط فيه عدا مسجد الفتح الذي بني في موقع قبة ضربت لرسول الله "صلى الله عليه وسلم"، وهذه المساجد على التوالي من الشمال إلى الجنوب: مسجد الفتح، ومسجد سلمان الفارسي، ومسجد أبي بكر الصديق، إضافة إلى مسجد عمر بن الخطاب، ومسجد علي بن أبي طالب، ومسجد فاطمة.


معرض عمارة المسجد النبوي

بئر غرس

بئر غرس من المواقع المهمة منذ صدر الإسلام حتى يومنا الحاضر، وتقع سابقاً في ديار بني النظير، وتواترت الأحاديث النبوية في أهميتها، والماء موجود في جوف الأرض، وبالإمكان استخراجه بواسطة المعدات الحديثة، وتحولت الآن إلى مكان يقصده الزوّار.

متحف دار المدينة

ويتيح المتحف أمام زواره التعرف على تاريخ المدينة المنورة، ابتداء بمعالم السيرة النبوية وطريق الهجرة النبوية وكيفية تأسيس المدينة على يد النبي صلى الله عليه وسلم والمآثر المرتبطة بسيرته الشريفة، مرورا بمرحلة تأسيس المسجد النبوي الشريف ومراحل التطور العمراني لها على مدى التاريخ الإسلامي، ثم تفاصيل الحجرة النبوية الشريفة ودور الصحابة الكرام، وأحداث وتفاصيل غزوتي أحد والخندق العظيمتين، انتهاء بمعالم المدينة المنورة وأسوارها وثقافتها الحضارية والعمرانية حتى اليوم.

وينقسم متحف «دار المدينة» للتراث العمراني والحضاري إلى ثلاث قاعات رئيسة، وهي قاعة السيرة النبوية وقاعة التراث العمراني والحضاري، وقاعة المتحف المفتوح «حديقة المتحف»، فيما تعد قاعة السيرة النبوية أولى قاعات متحف دار المدينة للتراث العمراني والحضاري وتؤدّي إلى قاعات العرض الأخرى، ومساحتها 500 متر مربع، حيث تشمل هذه القاعة مجموعة من المجسمات والصور النادرة للمدينة المنورة، وتشرح معالم السيرة النبوية الشريفة بأسلوب مشوق ودقيق.

ويشتمل المتحف على مجسم دور الصحابة - رضوان الله عليهم – موضحة به مواقع دور الصحابة حول المسجد النبوي الشريف كيف كانت وأين أصبحت اليوم بعد توسعة الملك الراحل فهد بن عبد العزيز آل سعود، كما أن هناك مجسما يعنى بمواقع المساجد المأثورة، فيما يوضح هذا المجسم عبر مصور جوي شامل للمدينة المنورة الحالي مواقع المساجد المأثورة التي صلى فيها النبي صلى الله عليه وسلم مرتبة حسب الجهات الجغرافية سواء القائم منها أو المزال.

ويمتاز المتحف بعرضه لمجموعة من المقتنيات النادرة والجميلة التي ارتبطت بثقافة وتاريخ المدينة المنورة، من أهمها العملات النادرة التي استخدمت في المدينة المنورة على مدى عصورها المختلفة منذ العهد النبوي وتتابعاتها عبر التاريخ الإسلامي حتى يومنا الحاضر، كما يستعرض المتحف مجموعة من القطع الفخارية التي تعود إلى العهد الثامن الأموي، وبعض المخطوطات الإسلامية والمجوهرات والمقتنيات النادرة التي تعود لفترة ما قبل الإسلام، ومجموعة أخرى من التحف والمجوهرات والملابس والقطع التي تميز بها تراث المدينة المنورة القديم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: